DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

لقاء شبكة التواصل الثاني لجمعية الصداقة العربية الألمانية لدورات اللغة العربية للمعلمين

تُنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية بنجاح منذ خمس سنوات دورات اللغة العربية المخصصة للمعلمين وموظفي المدارس؛ ونظراً

 ...
DAFG, Politik

الحوار الخليجي الألماني السادس في برلين

عُقد  في الفترة 10 إلى 11 يونيو 2024 الحوار الألماني الخليجي السادس في برلين، بتنظيم من جمعية الصداقة العربية الألمانية

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

وفد مشترك من رابطة رجال الأعمال بادن فورتمبيرغ، وسودوستميتال وجمعية الصداقة العربية الألمانية

في ضوء التحديات العالمية مثل حرب غزة والتوترات المتزايدة في الشرق الأوسط، من المهم بالنسبة لألمانيا أن تعزز شراكاتها

 ...
DAFG

اجتماع وحفل استقبال الهيئة العامة لجمعية الصداقة العربية الألمانية 2024

 

عقدت جمعية الصداقة العربية الألمانية اجتماع الهيئة العامة في 18 مارس 2024 والذي خُتم بإقامة حفل استقبال خاص به، حيث

 ...

وفد مشترك من رابطة رجال الأعمال بادن فورتمبيرغ، وسودوستميتال وجمعية الصداقة العربية الألمانية

1 von 12

في ضوء التحديات العالمية مثل حرب غزة والتوترات المتزايدة في الشرق الأوسط، من المهم بالنسبة لألمانيا أن تعزز شراكاتها طويلة الأمد في الخليج العربي. على مدى عقود من الزمن، بذلت الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي جهوداً كبيرة لتحقيق الاستقرار في بيئة إقليمية ودولية غير مستقرة للغاية، حيث يتيح التعاون المتزايد مع دول الخليج إمكانات كبيرة لمواجهة التحديات العالمية وتأمين إمدادات الطاقة الأوروبية في المستقبل، وخاصة من خلال إمدادات الهيدروجين الأخضر. وبهذا المعنى، يعد الحضور الشخصي في الموقع من خلال الوفود ورحلات ريادة الأعمال أمرًا بالغ الأهمية لتطوير الشراكات والعلاقات التجارية.

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع رابطة رجال الأعمال بادن فورتمبيرغ، وسودوستميتال في الفترة من 21 إلى 26 أبريل 2024، زيارة حصرية ضمت مجموعة من الرؤساء التنفيذيين ورؤساء الشركات الألمانية الرائدة والجمعيات الصناعية إلى المملكة العربية السعودية (الرياض) والإمارات العربية المتحدة (دبي وأبو ظبي). وقد جاءت هذه الزيارة كجزء من التعاون والشركة الطويلة بين رابطة رجال الأعمال بادن فورتمبيرغ، وسودوستميتال  واللذان يلعبان دورًا حاسمًا في تعزيز العلاقات الألمانية العربية. ضم الوفد شركات من بادن فورتمبيرغ وممثلي الصناعة من الشركات المتوسطة الحجم الرائدة في العالم وشركات راسخة ذات حضور طويل الأمد وناجح في المنطقة بالإضافة إلى ممثلين عن قطاعي التعليم والعلوم. حيث كان الهدف الرئيسي من الزيارة هو تعميق العلاقات الألمانية السعودية والألمانية الإماراتية، ولا سيما تعزيز وتكثيف روابط بادن فورتمبيرغ بمنطقة الخليج العربي بشكل مستدام.

خطوة مهمة نحو تعزيز العلاقات الألمانية السعودية

في اليوم الأول في المملكة العربية السعودية، تم الترحيب بالوفود ترحيباً حاراً في مقر إقامة  السيد مايكل كيندسغراب سفير ألمانيا بالرياض. وقد أتاح ذلك الفرصة لمناقشة مواضيع مهمة في العلاقات الألمانية السعودية. حيث التقى الوفد بممثلي وزارة الاستثمار في المملكة العربية السعودية وحصلوا على نظرة شاملة حول فرص الاستثمار المحتملة ومناخ الاستثمار في البلاد، وتمت مناقشة قطاعات التركيز المختلفة مثل مشاريع صندوق الاستثمارات العامة، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والطاقة والآلات والمعدات، والتعليم والزراعة. وفي الرياض، حظي الوفد بشرف زيارة جامعة الفيصل الشهيرة، حيث كان في استقبالهم نائب رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور خالد القطان . وتلت ذلك محادثات ومناقشات حول موضوعات مثل البحث والتطوير والتعليم والعلاقة بين العلم والصناعة والتعاون الجامعي. وأتاح العشاء اللاحق مع ممثلين عن الصناعة وقطاع الأعمال والسياسة والمجتمع السعودي للمشاركين المزيد من الفرص للتبادل المباشر ومزيد من الاتصال. فيما رحب السيد مهاب خطاب، المدير العام لمجموعة القانونية العربية، في كلمته  بالضيوف وأعرب عن سعادته بالمناقشات الشخصية مع الوفد والتبادل المثمر حول إمكانات التعاون الألماني السعودي في الصناعة والابتكار والتقنيات الجديدة. في اليوم الثاني في الرياض، التقى الوفد بممثلي نيوم واطلعوا بالتفصيل على مشاريع مختلفة مثل إينووا، وهو مشروع للطاقة والمياه مستدام بيئيًا، ومشروع أوكساچون ​​وهو منظومة صناعية متقدمة ونظيفة تراعي مبادئ الحفاظ على البيئة، وتسرّع التحول إلى الثورة الصناعية الرابعة ومبادئ الاقتصاد الدائري ومشروع تونوموس وهو مفهوم نظام النقل الذكي. وقد أبدى ضيوف بادن-فورتمبيرغ إعجابهم واعترفوا بالفرص المتاحة للاستثمار المستقبلية. وكانت الزيارة إلى وزارة الصناعة والثروة المعدنية ناجحة بنفس القدر، حيث اكتسب الوفد خلالها رؤى مهمة حول المشهد الصناعي وإمكانات قطاع المواد الخام المعدنية.  تتقدم جمعية الصداقة العربية الألمانية بالشكر الجزيل لجميع الشركاء في الموقع في المملكة العربية السعودية، وعلى وجه الخصوص السيد سليمان الحميدان، عضو الملحقية التجاري لسفارة المملكة العربية السعودية في برلين، والسيد راكان القرعاوي، نائب مدير مكتب وكالة توعية المستثمرين الألمانية من وزارة الاستثمار السعودية، لتعاونهم القيم، والذي ساهم بشكل كبير في نجاح هذه الرحلة.

دبي – مركز اقتصادي حديث

كان لزيارة الرياض الاثر الكبير في ايجاد العديد من الانطباعات حول الفرص الاقتصادية في السعودية، حيث اكمل الوفد رحلته إلى دبي، الإمارات العربية المتحدة، وكان في استقبلها القنصل العام الألماني سيبيل بفاف لتناول إفطارعمل حصري وإحاطة إعلامية حول ما يقدمه المركز الاقتصادي العالمي من فرص متنوعة لإقامة اتصالات وتعزيز التعاون بين ألمانيا وبادن فورتمبيرغ والإمارات. لقد منحت الزيارة التي قامت بها مؤسسة دبي للمستقبل للضيوف من ولاية بادن فورتمبيرغ مزيداً من المعلومات حول الاقتصاد المتنامي والمبتكر في دولة الإمارات. وكان من أبرز الأحداث الاجتماع مع سعادة الدكتور أحمد البنا، رجل الأعمال، وسفير دولة الإمارات العربية المتحدة السابق لدى الهند وعضو المجلس الاستشاري لـجمعية الصداقة العربية الألمانية،  والذي خصص وقتًا للتحدث مع المشاركين حول دبي كموقع للأعمال. وشكر الوفد سعادة السيد هلال سعيد المري، مدير عام دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي، ورئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي، ومدير عام سلطة مركز دبي التجاري العالمي وعضو مجلس إدارة غرفة تجارة دبي وفريق عمله ، للتخطيط والدعم في هذا الاجتماع المهم. وفي عشاء العمل الذي اقيم بهذه المناسبة أتيحت للوفود فرصة التحدث إلى ممثلين عن الصناعة وقطاع الأعمال والسياسة والمجتمع الإماراتي بالإضافة إلى أعضاء آخرين في غرفة تجارة وصناعة دبي.

أبوظبي: الابتكار يلتقي بالاستدامة

بعد مدينة دبي، سافر الوفد إلى مدينة أبوظبي والتي تمثل المدينة الابتكار والاستدامة وتضع نفسها كمركز رائد للتطوير التكنولوجي وحماية البيئة، حيث التقى الوفد هناك بسعادة السيد حارب المهيري، المدير العام لمكتب أبوظبي للمقيمين وممثلي دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي  ومكتب التنمية الصناعية  وتمت مناقشة مختلف جوانب التعاون الاقتصادي وفرص الاستثمار المحتملة والشراكات بين دولة الإمارات وبادن فورتمبيرغ.

وبعد ذلك مباشرة زار الوفد مدينة مصدر واستفسر عن فرص الاستثمار والأعمال والتعاون في المجالين الاقتصادي والفني والعلمي. وتعد مدينة مصدر أول مدينة تعتمد على الطاقة النظيفة والمتجددة في العالم، وتقدم المدينة نفسها كموقع حديث ورائد باعتبارها مجتمعًا حضريًا مستدامًا ومركزًا للأعمال والتكنولوجيا.

كما ناقش الوفد مع ممثلين عن جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، ومجلس أبحاث التكنولوجيا المتقدمة، G42 (مجموعة الشركات الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي وحوسبة سحابية تأسست في أبو ظبي)، وممثلين عن شركة سيمنز الشرق الأوسط وشركة الدار للتطوير العقاري وإدارة مدينة مصدر آفاق التعاون المستقبلي بين الاطراف المختلفة. وقد أتاح  حفل الاستقبال والذي اقيم في مقر إقامة سعادة السفير الكسندر شونفيلدر فرصة ممتازة لإجراء حوار حصري حول تعزيز الدبلوماسية الاقتصادية وتعزيز العلاقات التجارية بين ألمانيا وبادن فورتمبيرغ والإمارات العربية المتحدة. بعد ذلك زار الوفد المشارك جامعة خليفة الرائدة واطلع على فرص التعاون في مجالات التعليم والعلوم.  كما ناقش الوفد مع شركة تالك للاستثمار الأساليب الواعدة للشراكات المستقبلية. وفي اليوم الأخير، استقبل مكتب أبوظبي للاستثمار الوفد حيث حصلوا على لمحة شاملة عن الفرص الاستثمارية في أبوظبي. بعد ذلك قام الوفد بزيارة هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، وكان في استقبالهم سمو الشيخ حمدان بن محمد آل خليفة والسيد سلطان الوهيبي، مدير مكتب الشراكة والاستثمار في هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية.

تتقدم جمعية الصداقة العربية الألمانية بخالص الشكر والتقدير لشركائها  رابطة رجال الأعمال بادن فورتمبيرغ، وسودوستميتال بالإضافة إلى جميع الشركاء المحليين على التعاون الممتاز خلال رحلة الوفد الناجحة والمثيرة للغاية. حيث أتاح البرنامج المتنوع والمثير للاهتمام للغاية العديد من الفرص للتعاون المستقبلي، فضلاً عن مساحة كافية للتبادل والاتصال لجميع المشاركين.