DAFG

اجتماع وحفل استقبال الهيئة العامة لجمعية الصداقة العربية الألمانية 2024

 

عقدت جمعية الصداقة العربية الألمانية اجتماع الهيئة العامة في 18 مارس 2024 والذي خُتم بإقامة حفل استقبال خاص به، حيث

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: رسم خرائط شواطئ الاتحاد الاوروبي القريبة

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية في 6 مارس 2024 وبالتعاون مع مؤسسة برتلسمان، محاضرة ومناقشة تحت عنوان "الشرق الأوسط

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

صناديق الثروة السيادية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ورؤيتها لفرص الاستثمار في ألمانيا

تشهد دول الخليج العربي مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة عمليات تحديث عميقة ومستدامة وتكتسبان أهمية

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

السفير السعودي في لقاء مع رجال الأعمال في بادن فورتمبيرغ

شتوتغارت 6.2.2024

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية وبناءً على دعوة وتعاون شركائها اتحاد رجال الأعمال بادن فورتمبيرغ 

 ...
DAFG, Politik

لقاء الطاولة المستديرة حول العلاقات الألمانية السعودية

أكد نائب المستشار الالماني الوزير الاتحادي روبرت هابيك خلال زيارته الأخيرة إلى الرياض، على الأهمية الاستراتيجية للعلاقات

 ...

صناديق الثروة السيادية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ورؤيتها لفرص الاستثمار في ألمانيا

1 von 12

تشهد دول الخليج العربي مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة عمليات تحديث عميقة ومستدامة وتكتسبان أهمية دولية من خلال استثماراتهما الأجنبية. حيث تواصل صناديق الثروة السيادية، التي تعد من بين اللاعبين الماليين الدوليين الأكثر نفوذاً، دفع هذا التطور في السنوات القادمة وتبحث عن فرص الاستثمار والاستحواذ في جميع أنحاء العالم. مما يساهم في ايجاد إمكانية إقامة شراكات وفرص عمل جديدة للشركات الألمانية والأوروبية. وبهذه المناسبة نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية ندوة عن بعد (عبر الانترنت) في 20 فبراير 2024، شارك بها عضو الجمعية أدريان سيف، مدير في كليرووتر انترناشيونال والاستاذ المحامي عضو مجلس الادارة للجمعية السيد وولف  شويبرت، للحديث حول وجهات نظر المستثمرين ووجهة نظرهم لألمانيا كموقع بالإضافة إلى التطورات والاتجاهات المستقبلية.

تحدث السيد أدريان سيف، الذي عمل لمدة ثماني سنوات في مجال الخدمات المصرفية الاستثمارية في بنك إتش إس بي سي  HSBC البريطاني في ألمانيا والمملكة العربية السعودية ويتمتع بالخبرة ذات صلة في مختلف عمليات الاندماج والاستحواذ عبر الحدود مع مستثمرين وشركات مهمة من الشرق الأوسط، في محاضرته  حول ماهية صناديق الثروة السيادية الرئيسية في المنطقة العربية، مثل صندوق الاستثمارات العامة السعودي (PIF)، وجهاز أبوظبي للاستثمار (ADIA)، وجهاز قطر للاستثمار (QIA). وقد أظهر السيد فيما يتعلق بمسألة المكان الذي يستثمرون فيه بالفعل في ألمانيا من خلال  رسم بياني على سبيل المثال بان جهاز قطر للاستثمار في شركة يستثمر في إمدادات الطاقة RWE، التي تتحول إلى الطاقات المتجددة. ويوضح مثال استثمارات صناديق الثروة السيادية استراتيجيات الاستثمار المتغيرة: فهي تهدف إلى تمكين نقل التكنولوجيا والمعرفة من أجل دعم تنويع اقتصاد كل دولة. ومع ذلك، فإن صناديق الثروة السيادية العربية المختلفة تستثمر في أمريكا الشمالية والمملكة المتحدة أكثر من استثماراتها في أوروبا. وأوصى السيد سيف صناع القرار الألمان بمقاربة صناديق الثروة السيادية بقصص الأسهم المقنعة من أجل تعزيز الاهتمام بفرص الاستثمار في ألمانيا.

وقد أتيحت الفرصة للجمهور لإدراج أسئلتهم وتعليقاتهم في المحادثة بين السيد شويبرت والسيد سيف.