DAFG

حفل إستقبال العام الجديد 2023

أقامت جمعية الصداقة العربية الألمانية حفل إستقبال العام الجديد 2023 في 9 يناير 2023 للمرة الأولى منذ عام 2020 حيث لم يقم

 ...
DAFG

إجتماع الهيئة العامة لجمعية الصداقة العربية الألمانية

عقدت جمعية الصداقة العربية الألمانية في 9 يناير 2023 إجتماع الهيئة العامة لجمعية وجاهياً للمرة الأولى منذ عام 2020 حيث

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

ورش عمل لفن الخط العربي للطلاب والطالبات

للتعرّف على جمال وفن الخط العربي إستطاع مائة  طالب وطالبة من مدرسة سالزمان  في شنيبفينثال  (تورينجيا) من إجراء تجاربهم

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

الموسيقى - الجاز العربي

الجاز العربي- عندما تُسمع هذه الكلمات يفكر الكثير بأسماء معروفة مثل أنور إبراهيم أو زياد الرحباني ومشهد الجاز في لبنان،

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

وفد مشترك من رابطة الصناعة بولاية بافاريا وجمعية الصداقة العربية الألمانية: المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة

تمر دول الخليج العربي بتغيير جذري في مختلف القطاعات ولاسيما في القطاع الصناعي والذي يساهم في التحول نحو الصناعات الحديثة

 ...

وفد مشترك من رابطة الصناعة بولاية بافاريا وجمعية الصداقة العربية الألمانية: المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة

1 von 12

تمر دول الخليج العربي بتغيير جذري في مختلف القطاعات ولاسيما في القطاع الصناعي والذي يساهم في التحول نحو الصناعات الحديثة ذات التقنيات العالية، كما تعمل الأغلبية الساحقة من السكان الشباب والمتعلمين أكاديميًا على تسريع الإنفتاح الإجتماعي.  والتنويع والثورة الصناعة الرابعة والمدن الذكية ومجمعات العلوم والتكنولوجيا ليست سوى أمثلة قليلة على إعادة تنظيم الإقتصادات الوطنية في دول الخليج العربي. كما يتم إعادة إستثمار أرباح قطاع الطاقة بشكل مستدام في كافة قطاعات الدولة، مما يفتح العديد من الفرص الجديدة للشركاء الألمان ومجالات عمل جذابة، خاصة بالنسبة للإقتصاد البافاري.
بدأت المملكة العربية السعودية عملية تحديث بعيدة المدى ومستدامة مع "رؤية 2030" التي تكملها "المبادرة الخضراء السعودية". فيما تعد الإمارات العربية المتحدة لاعب إقليمي ووطني مهم ولها قوة إقتصادية كبيرة. وفي ضوء الوضع الإقتصادي العالمي المتدهور والوضع الدولي - حرب روسيا وأوكرانيا وتزايد التوترات في المحيط الهادئ - يجب على ألمانيا الإقتراب من شركائها القدامى مرة أخرى ولاسيما في الخليج العربي. ويجب أن تعطى الشراكات الحالية المزيد من الإهتمام، ذلك أن الابتعاد في بعض الأحيان يؤدي إلى تحول الشركاء المحبطون إلى جهات أخرى. ويتطلب تطوير الأعمال والشراكة وجودًا شخصيًا في الموقع حيث يوجد الشركاء. لذا تعتبر زيارة الوفود والشركات إلى منطقة الخليج خطوة مهمة في هذا الإتجاه وتسهم في الحفاظ على الشركات وتعميقها (رئيس جمعية الصداقة العربية الألمانية الدكتور  أوتو فيسْهوي، مجلة رجال الأعمال البافارية 05/2022: صفحة 11).
من هذا المنطلق نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع رابطة الصناعة بولاية بافاريا زيارة إقتصادية حصرية من 30 أكتوبر إلى 3 نوفمبر 2022 إلى المملكة العربية السعودية (الرياض) والإمارات العربية المتحدة (أبوظبي ودبي). تعمل جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع رابطة الصناعة بولاية بافاريا بشكل دائم مما يساهم في تحقيق الأهداف المشتركة وفي تعزيز وتعميق العلاقات الألمانية العربية.

وقد ضم الوفد بالإضافة إلى الشركات البافارية وممثلي الصناعة من الشركات المتوسطة الحجم الرائدة دوليًا وكذلك الشركات الأكبر التي نجحت في المنطقة لعقود من الزمن، وممثلين عن التعليم والعلوم. كان الهدف الأساسي من الزيارة  هو المساهمة في التكثيف المستمر للعلاقات الألمانية السعودية والألمانية الإماراتية، ولاسيما العلاقات البافارية مع منطقة الخليج العربي.

زخم كبير للعلاقات الألمانية السعودية

في المملكة العربية السعودية، تم إستقبال الوفد بترحيب كبير وأكد السفير الألماني لدى السعودية ديتر لامليه على أهمية التعاون بين المانيا والسعودية وأشار إلى أن الأسابيع القليلة التي تلت زيارة المستشار أولاف شولتز إلى السعودية في نهاية سبتمبر 2022، شهدت قيام عدد كبير من الوفود الألمانية (ممثلي الأعمال وكذلك البرلمانيين) بزيارة المملكة العربية السعودية لتعميق وتعزيز وتحفيزالعلاقات والتعاون الألمانية السعودية. في بداية الزيارة إستقبلت وزارة الإستثمار الوفد وقدمت الأهداف الطموحة لرؤية 2030 والتقدم المحرز في تحقيقها، حيث أن هناك العديد من الفرص والإمكانيات الهائلة، خاصة مع المشاريع الكبيرة والعملاقة مثل ما يسمى بـ "Big 5 Saudi"، والتي من أجلها سيعقد معرض تجاري كبير ومؤتمر كبير في الرياض في فبراير 2023.
استقبل مجلس الشورى السعودي الوفد في اليوم الاول من الزيارة حيث التقى مع ثلاث لجان برلمانية في المجلس (مجموعة خاصة بالعلاقات مع ألمانيا، لجنة الطاقة والصناعة، لجنة المالية والإقتصاد) حيث تم إجراء محادثات ومناقشات مفصلة. وقد أتاحت مأدبة عشاء الفرصة للوفد للحديث واللقاء مع ممثلين من القطاع السياسي والإقتصادي العلمي السعودي، حيث شارك في اللقاء الدكتورة هدى الحليسي عضو ونائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشورى السعودي  والدكتورغازي بن زقر من مجلس الشورى والمهندس نبيل الخويطر عضو المجلس الإستشاري لجمعية الصداقة العربية الألمانية والمهندس زياد الشيخة الشركة السعودية الإستثمارية لإعادة التدوير “سرك”  وفهد الشريف من مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية والذين أعربوا عن سعادتهم بالمناقشات والحوار مع الوفد. اما في اليوم الثاني بالرياض فقد تم تقسيم الوفد إلى مجالات الأعمال والصناعة والعلوم والتعليم، حيث عقد ممثلو الجامعة التقنية في ميونيخ، وجامعة ميونيخ التقنية الدولية وجامعة الإقتصاد البافاري محادثات تعاون مع وزارة التعليم السعودية وأكبر جامعتين في الرياض، جامعة الملك سعود وجامعة الفيصل، وأطلع ممثلو الصناعة البافارية على فرص الأعمال والإستثمار. قدّم إتحاد غرف التجارة والصناعة السعودية نفسه كمنصة تواصل لشركات السفر وإتحاد الأعمال البافارية. خلال الزيارة اللاحقة إلى المقر الرئيسي لشركة (سابك) في الرياض - الشركة السعودية للصناعات الأساسية، تم عرض مجالات الأعمال المتنوعة للشركة، ولا سيما مبادرة سابك لتطوير المحتوى المحلي والأعمال التجارية ساند كجزء من رؤية 2030. وأخيراً، كان في إستقبال الوفد الهيئة العامة للتجارة الخارجية السعودية. حيث قدمت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة بالمملكة العربية السعودية و "منشآت" (الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة السعودية) نفسيهما. في ختام البرنامج المكثف والغني بالمعلومات في المملكة العربية السعودية، تحدث رئيس الوفد والسفارة الألمانية ووكالة التجارة الخارجية الألمانية ومكتب الإتصال الألماني السعودي للشؤون الإقتصادية حول نتائج الزيارة الإيجابية للغاية في المؤتمر الصحفي الختامي والذي عقد في السفارة الألمانية بالرياض.
 كما أبدى أعضاء الوفد حماسة بشأن إنفتاح المملكة العربية السعودية تجاه ألمانيا والعالم بشكل عام، والذي ظهر واضحاً من خلال الإجراءات غير المعقدة للغاية لإصدار التأشيرات الإلكترونية للسياح إلى المملكة العربية السعودية.

أبو ظبي: التركيز على الطاقة والتكنولوجيا والعلوم


بعد الإنتهاء من زيارة المملكة العربية السعودية إنتقل الوفد إلى زيارة دولة الإمارات العربية المتحدة حيث كانت المحطة الأولى هي إمارة أبو ظبي حيث يقام معرض ومؤتمر الطاقة الرائد دوليًا أديبك، حيث شارك العديد من الوفود والمشاركين في المعرض ولاسيما بعد جائحة كورونا وقد شارك بعض أعضاء الوفد في النقاش حول "فرص سلسلة التوريد المستقبلية في عالم ما بعد الوباء" التي نظمتها وزارة الصناعة والتكنولوجيا ضمن "سلسلة إفطار المائدة المستديرة - ألمانيا". بعد ذلك زار الوفد مدينة مصدر وإطلع على فرص الإستثمار والأعمال والتعاون في المجالين الإقتصادي والفني العلمي حيث قدمت المنطقة الحرة في مدينة مصدر نفسها كموقع حديث ورائد للأعمال والإستثمار. وقد إنقسم الوفد بعد ذلك إلى عدة محاور حسب الموضوع (الإقتصاد والعلوم والتعليم) حيث أتاحت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي الفرصة للتبادل المباشر بين رواد الأعمال وقدمت الغرفة الألمانية الإماراتية للصناعة والتجارة  معلومات عن الفرص المتاحة للشركات الألمانية وخدمات دعم الغرفة عند دخول السوق. وتمكنت مجموعة المشاركين من الوفد من التعرف على فرص التعاون في مجال التربية والعلوم في إجتماع في وزارة التربية والتعليم، كما أعطت زيارة كليات التقنية العليا إنطباعًا عمليًا عن العلوم التطبيقية. أحد أهم ما يميز الزيارة إلى أبو ظبي هو الجولة المصحوبة بمرشدين في مسجد الشيخ زايد الكبير بهندسته المعمارية الرائعة ومفروشاته المزخرفة. وكانت نهاية اليوم الناجحة في أبوظبي هي إستقبال السفير الألماني ألكسندر شونفيلدر لمختلف الوفود الألمانية والعارضين الألمان والمشاركين في معرض أديبك.

دبي - المركز الإقتصادي الإقليمي والمحور العالمي

انتقل الوفد في اليوم الأخير من الزيارة إلى دولة الإمارات العربية إلى إمارة دبي والتي تعد أحد المركز الإقتصادية العالمية، حيث كان هناك العديد من نقاط الإنطلاق لتكثيف التعاون بين ألمانيا وبافاريا والإمارات. فقد إطلع السيد عيسى الهاشمي  الوكيل المساعد لقطاع المجتمعات المستدامة بوزارة التغير المناخي والبيئة الوفد على القضايا الحادة للتعامل مع تغير المناخ ومن حيث مفاهيم تحول الطاقة في الإمارات وفرص التعاون الفني والإقتصادي المرتبطة بها - مباشرة قبل بدء مؤتمر تغير المناخ العالمي السابع والعشرين في شرم الشيخ في مصر. كما إجتمع الوفد مع سعادة الدكتور هلال سعيد المري، مدير عام دائرة الإقتصاد والسياحة بدبي، رئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي - سوق دبي المالي، مدير عام سلطة مركز دبي التجاري العالمي، عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دبي والذي تحدث حول كافة أطراف التعاون مع الوفد وقدم شرحاً مفصلاً حول دبي كموقع عمل.
في مساء اليوم الأخير من الزيارة  أتيحت الفرصة للوفد للتحدث إلى القنصل العام لجمهورية ألمانيا الإتحادية في دبي والإمارات الشمالية السيدة سيبيله بفاف، وإلى الرئيس التنفيذي لغرفة الصناعة والتجارة الألمانية الإماراتية أوليفر أومز. كما التقى الوفد مع رجل الاعمال الإماراتي الدكتور أحمد عبد الرحمن البنا والسيد محمد باهارون هو المدير العام لمركز دبي لبحوث السياسات العامة والمحامية إيلينا شيلدجن. تود جمعية الصداقة العربية الألمانية أن تشكر رابطة الأعمال البافارية وجميع الشركاء المحليين على التعاون المتميز خلال زيارة الوفد الناجحة، والتي كانت ممتعة لجميع المشاركين. حيث تضمن برنامج الزيارة العديد من الفعاليات المتنوعة والمفيدة والتي ساهمت في وضع تصور مستقبلي للتعاون بين كافة الأطراف .
بعض البيانات الصحفية عن زيارة وفد الجمعية ورابطة الأعمال البافارية إلى المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة:
- www.arabnews.com/node/2192551/amp
- www.arabnews.com/node/2191986/saudi-arabia
- www.spa.gov.sa/viewfullstory.php
- saudigazette.com.sa/article/626523/SAUDI-ARABIA/Shoura-Councils-panel-discusses-- cooperation-with-Bavarian-delegation
- www.saudigazette.com.sa/article/626557/SAUDI-ARABIA/40-Saudi-German-firms-discuss-investment-opportunities-at-FSC
- english.aawsat.com/home/article/3965306/saudi-german-business-forum-discusses-industrial-cooperation
- www.aleqt.com/2022/11/01/article_2422731.html  
- www.alriyadh.com/1980403