DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

فرص للتعاون الألماني الجزائري في قطاع الطاقة

في ضوء مشاركتهم في حوار برلين حول تحول الطاقة لهذا العام، استضافة جمعية الصداقة العربية الألمانية معالي الاستاذ الدكتور

 ...
DAFG

مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في ضيافة السفير المصري

التقى وفد من مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في 15 مارس 2022، سعادة سفير جمهورية مصر العربية في برلين السفير

 ...
DAFG, Politik

ورشة السياسة الخارجية والأمنية بالرياض

تنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية منذ عام 2019  المؤتمر السنوي "الحوار الألماني العربي الخليجي حول الأمن والتعاون"

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني: البحث عن آثار العطور والأبخرة القديمة

تعد العطور والأبخرة في شبه الجزيرة العربية مثل اللبان والمر جزءًا من التراث الثقافي مثلها مثل المواقع والمعثورات

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

إصلاحات قانون العمل في دول مجلس التعاون الخليجي

ما هي آثار إقامة نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في نهاية هذا العام على ظروف العمل والعمال في قطر ودول منطقة

 ...

إصلاحات قانون العمل في دول مجلس التعاون الخليجي

1 von 12

ما هي آثار إقامة نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في نهاية هذا العام على ظروف العمل والعمال في قطر ودول منطقة الخليج وكيف ينبغي أن تبدأ عمليات الإصلاح التي بدأت فيما يتعلق بقانون العمل والوضع في دولة قطر؟ وكيف يمكن تقييم ذلك على أرض الواقع؟  في  23 فبراير 2022، دعت جمعية الصداقة العربية الألمانية خبراء دوليين رفيعي المستوى وممثلي أصحاب العمل والموظفين والنقابات العمالية للإجابة على هذه الأسئلة وأكثر من ذلك بكثير. وقد أدار هذا اللقاء والذي كان عبر الإنترنت السيدة رينات هورنونج دراوس، رئيس الإقتصاد والشؤون الدولية في إتحاد جمعيات أصحاب العمل الألمانية  ونائب رئيس المجلس الإداري لمنظمة العمل الدولية.
في البداية، قدم ماكس تونون، رئيس مكتب منظمة العمل الدولية في قطر، لمحة عامة عن عملية إصلاح قانون العمل في قطر في السنوات الأخيرة. تمثل الإصلاحات وعملية التفكيك التدريجي لنظام الكفالة - المتمثلة في إلغاء تصاريح الخروج ولا سيما إمكانية تغيير الوظائف دون موافقة صاحب العمل - خطوة مهمة للبلاد وأدت بالفعل إلى تحسينات كبيرة في ظروف العمل بالنسبة للعمال، تعززت قدرتهم التفاوضية بوضوح، على سبيل المثال، من حيث زيادة الأجور. في غضون عام منذ دخول قانون العمل الجديد حيز التنفيذ في أكتوبر 2020، قام 240 ألف عامل بتغيير وظائفهم بالفعل. كتطورات إيجابية أخرى، أشار تونون إلى إدخال الحد الأدنى من دون تمييز للأجور لجميع الموظفين وتعزيز الحوار الإجتماعي من خلال تشكيل ممثلي الموظفين المنتخبين.
بطبيعة الحال، فإن عملية الإصلاح لم تنته بعد وستستغرق المزيد من الوقت. وسيحتاج تنفيذ التشريعات الجديدة والإمتثال للوائح الجديدة إلى المزيد من الإنفاذ والوقت. ومع ذلك، فإن إنشاء قنوات لتلقي شكاوى العمال يعد خطوة في الإتجاه الصحيح، حيث لا تزال مشكلة تأخير دفع الأجور أو رفضها على جدول الأعمال. السلامة المهنية هي أيضًا أولوية خاصة لمنظمة العمل الدولية. تقرير مكتب منظمة العمل الدولية في قطر متاح على الإنترنت هنا: "تقرير مرحلي عن برنامج التعاون الفني بين حكومة قطر ومنظمة العمل الدولية": www.ilo.org/beirut/projects/qatar-office/WCMS_832122 /lang--en/index.htm

بشكل عام، تم تحقيق الكثير بالفعل في وقت قصير نسبيًا، كما أوضح ماتياس ثورنز، نائب الأمين العام للمنظمة الدولية لأصحاب العمل. ولكن الأمر يتعلق الآن أيضًا بدفع العملية إلى الأمام حتى بعد نهاية كأس العالم. ومع ذلك، هناك ثقة كبيرة في هذا الصدد في الوقت الحالي. يلعب مجتمع الأعمال والقطاع الخاص أيضًا دورًا مهمًا في تنفيذ الإصلاحات بنجاح. من وجهة نظر أصحاب العمل، كان هذا يعني على وجه الخصوص تعزيز سوق العمل وفتح فرص جديدة للإحتفاظ بالموظفين وتعيين موظفين جدد. ومع ذلك، فقد فرضت اللوائح الجديدة أيضًا على الشركات تحديات هيكلية كبيرة فيما يتعلق بالحفاظ على القدرة التنافسية. قدمت الغرف التجارية المعنية الدعم للتنفيذ في العديد من القطاعات. قبل كل شيء، هناك أمل في أن ينتشر الإتجاه الذي تم تحديده في قطر إلى المنطقة بأكملها.
بعد ذلك، وصف أمبيت يوسون، الأمين العام للمنظمة الدولية لعمال البناء والأخشاب، إنطباعاته عن التعاون والعديد من المناقشات مع العمال في مواقع البناء في ملاعب كأس العالم. ويتابع يوسون العملية في قطر منذ فترة طويلة وقد لاحظ تحسنًا كبيرًا في ظروف العمل والسكن للعمال. وفي مجال إحتياطات الصحة والسلامة على وجه الخصوص، كان من الممكن تحقيق "مستوى مشابه للظروف الأوروبية". وشدد على وجه الخصوص على إدخال اللجان واللجان العمالية، وهو ما يعني إحراز تقدم واضح فيما يتعلق بتمثيل الحقوق والمشاركة في القرار وتوفير منصات للشكاوى ، ولكن أيضًا للتعبير عن الرأي. من أجل تعزيز فعالية المؤسسات التي تم إنشاؤها، من الضروري زيادة الإستثمارات في تدريب العمال. ووصف التقدم الذي تم إحرازه لعمال البناء في الملاعب بأنه كبير ولكن على المدى الطويل يجب تحقيق ذلك لجميع العمال. لا تزال هناك ثغرات تسمح بالممارسات التعسفية. هذا يجب أن يغلق ثم يستمر العمل على تنفيذ القوانين. المشاركة النشطة للقوى العاملة أمر ضروري.
في النهاية أشارت السيدة رينات هورنونج-دراوس إلى الوضع الحالي لعملية الإصلاح، وأكدت على أهمية تسليط الضوء على التقدم المحرز في فترة زمنية قصيرة نسبيًا والتصدي للتحديات المقبلة، وإن السرعة التي تم بها تمرير الإصلاحات التشريعية هي بالتأكيد نموذج. وفي غضون ذلك، يتطلب التنفيذ إلتزامًا مستمرًا وتعاونًا ومشاركة من أصحاب المصلحة المعنيين. أتاحت المناقشة التي أعقبت ذلك للحضور طرح المزيد من الأسئلة والتوسع في النقاط التي أثيرت.

© Slider: CC BY-SA 2.0 (FLASHPACKER TRAVELGuide): www.flickr.com/photos/flashpacker-travelguide/49125631941/in/photostream/