DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

التواريخ الخفية: فلسطين وشرق البحر المتوسط

يقوم تاريخ فلسطين ومنطقة شرق البحر المتوسط  والذي بني على العديد من الروايات التاريخية والأثرية إلى آلاف السنين، وتختلف

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني مع الدكتور الكسندر أرينز

يقع وادي شعيب في الأردن ويبلغ طوله 18 كيلومترًا وإرتفاعه 1200 متر فوق مستوى سطح البحر ويمر عبر عدة مناطق مناخية من أقصى

 ...
DAFG, Politik

المنتدى الثالث للحوار الألماني الخليجي حول الأمن والتعاون

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع الأكاديمية الفيدرالية للسياسة الأمنية في 24 يونيو 2021 المنتدى الثالث

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

برنامج الماجستير الألماني - العربي "الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا"

في ضوء الطلب المتزايد على الطاقة المقترن بإرتفاع أسعار الطاقة وتراجع إحتياطيات الوقود الأحفوري، يعد تأمين إمدادات الطاقة

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

فرص الأعمال والإستثمار في قطاع الطاقة الجزائري

في 9 يونيو 2021، قدم خبراء من وزارة الإنتقال الطاقوي والطاقات المتجددة ووزارة الطاقة والتعدين ومن شركة سوناطراك وسونلغاز

 ...

برنامج الماجستير الألماني - العربي "الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا"

1 von 12

في ضوء الطلب المتزايد على الطاقة المقترن بإرتفاع أسعار الطاقة وتراجع إحتياطيات الوقود الأحفوري، يعد تأمين إمدادات الطاقة أحد الأهداف المركزية لسياسة الطاقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وهو ذو أهمية قصوى للتعاون التنموي الألماني العربي. كان محور الإجتماع الدوري الثالث والعشرون لجمعية الصداقة العربية الألمانية  والذي عقد في 21 يونيو 2021 حول برنامج الماجستير الدولي الألماني العربي "الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" وهو جزء من برامج الماجستير الألمانية العربية، حيث يهدف البرنامج إلى تدريب الطلاب على تطوير حلول مستدامة في قطاع الطاقة. تم إطلاق "برامج الماجستير الألمانية العربية"  في عام 2005 بدعم من الوزارة الإتحادية للتعاون الإقتصادي والتنمية، مؤسسة التعاون الدولي الألمانية ومؤسسة التبادل الثقافي الألماني. في اللقاء ناقش منسقي البرنامج في الجامعات الشريكة في كاسل والقاهرة والمنستير تطور البرنامج ووضعه الحالي في الجامعات، ولا سيما في ظل التحدي غير المسبوق الذي تمثله جائحة كورونا العالمي.  ثم تم توسيع المناقشة لتشمل أربعة من خريجي البرنامج، والذين قدموا تقارير عن تجاربهم والوظائف والمشاريع الحالية  لهم. فيما قدم عضو مجلس إدارة الجمعية الأستاذ الدكتور  ماتياس فيتر في البداية لمحة عامة حول البرنامج  وتاريخه. وقد أدار اللقاء منسق المشروعات في الجمعية جان-فليب زيخلا

مكون متعدد الثقافات ذو أهمية مركزية   
في البداية قدم الأستاذ الدكتور ديرك داهلهاوس مدير برنامج الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ورئيس قسم هندسة الإتصالات في قسم الهندسة الكهربائية / علوم الكمبيوتر في جامعة كاسل  البرنامج ولمحة عامة عن حاله في عام 2021. برنامج الدراسة والذي يستمر لمدة 24 شهرًا يمكن أن تكتمل في مارس للفصل الصيفي في كاسل أو في سبتمبر للفصل الشتوي في القاهرة أو المنستير. في نهاية البرنامج يحصل الخريجون على درجة الماجستير في العلوم (ماجستير) مزدوجة من جامعة كاسل وجامعة القاهرة أو جامعة المنستير. يقدم برنامج الماجستير للطلاب فرصة فريدة لقضاء فصل دراسي في القاهرة / أو في المنستير في تونس، وفصل دراسي في جامعة كاسل وفصل دراسي محتمل في إحدى الجامعات الشريكة لشبكة البرنامج، جامعة صفاقس في تونس والجامعة الألمانية بالقاهرة. يجري التخطيط لتوسيع شبكة الشراكة، لكن جائحة كورونا تسببت في حدوث تأخير في هذا الصدد. يعد المكون متعدد الثقافات الذي يميز برنامج الدراسة ذا أهمية مركزية للهدف الشامل المتمثل في تدريب الخبراء المدربين عمليًا القادرين على تطوير حلول مستدامة في مجال الطاقات المتجددة.

تحديات كبيرة من جائحة كورونا
تحدث الأستاذ الدكتور عادل خليل منسق البرنامج في جامعة القاهرة والدكتور سهيل العليمي  منسق البرنامج في جامعة المنستير حول السنوات الأولى لمبادرة التعاون الألماني العربي، والتي كان لها تأثير إيجابي للغاية على جامعاتهم، وفي إيجاد أهداف مشتركة في تطوير حلول مستدامة في مجالات البحث ذات الصلة، ومنها على سبيل المثال في مجال كفاءة الخلايا الكهروضوئية من خلال الأداء العالي وخفض تكاليف الإنتاج.
ومع ذلك، فإن جائحة كورونا شكلت تحديات كبيرة للبرنامج في جميع المواقع، فعلى سبيل المثال لم يكن من الممكن للطلاب زيارة المختبرات والذهاب في رحلات - وهي مكونات مركزية للتعليم الجامعي.
بعد ذلك قدم أربعة من خريجي البرنامج تجربتهم حول الإنتقال من الدراسة الى سوق العمل حيث تحدث كل من راوية الشاذلي، كبيرة مطوّري المشاريع في بنك الائتمان لإعادة التنمية، وجليلة بن بوشتة، مساعد مدير تطوير الأعمال والدكتور عودة سالم، معهد فراونهوفر لأنظمة الطاقة الشمسية، فرايبورغ، وأسامة سعد، إستشاري توليد الطاقة  في شركة رامبول دويشلند/ كاسل. وأكدّوا بشكل خاص على أهمية نظام الدراسة ذو الصلة بالممارسة ومتعدد التخصصات وفرص التنمية الشخصية التي يقدمها للطلاب.

يمكن الإطلاع على كافة المعلومات حول برنامج الماجستير الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هنا www.uni-kassel.de/eecs/en/remena/home