DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

التواريخ الخفية: فلسطين وشرق البحر المتوسط

يقوم تاريخ فلسطين ومنطقة شرق البحر المتوسط  والذي بني على العديد من الروايات التاريخية والأثرية إلى آلاف السنين، وتختلف

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني مع الدكتور الكسندر أرينز

يقع وادي شعيب في الأردن ويبلغ طوله 18 كيلومترًا وإرتفاعه 1200 متر فوق مستوى سطح البحر ويمر عبر عدة مناطق مناخية من أقصى

 ...
DAFG, Politik

المنتدى الثالث للحوار الألماني الخليجي حول الأمن والتعاون

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع الأكاديمية الفيدرالية للسياسة الأمنية في 24 يونيو 2021 المنتدى الثالث

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

برنامج الماجستير الألماني - العربي "الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا"

في ضوء الطلب المتزايد على الطاقة المقترن بإرتفاع أسعار الطاقة وتراجع إحتياطيات الوقود الأحفوري، يعد تأمين إمدادات الطاقة

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

فرص الأعمال والإستثمار في قطاع الطاقة الجزائري

في 9 يونيو 2021، قدم خبراء من وزارة الإنتقال الطاقوي والطاقات المتجددة ووزارة الطاقة والتعدين ومن شركة سوناطراك وسونلغاز

 ...

بداية سلسلة جمعية الصداقة العربية الألمانية "كُتب كُتب" مع الدراسات العربية في بامبرج

1 von 12

الأدب العربي - أكثر من حكايات 1001 ليلة وليلة، حيث يعد الأدب العربي من أكثر الأدب تنوعًا وإتساعًا في الأدب العالمي، ومع ذلك لم يجد الأدب العربي جمهورًا كبيرًا في ألمانيا بعد. من خلال سلسلة الأدب الجديدة "كُتب كُتب" لقاءات حول الأدب العربي، ترغب جمعية الصداقة العربية الألمانية في تغيير ذلك. ففي 8 يونيو 2021 بدأت سلسلة اللقاءات الخاصة بالأدب العربي بلقاء تحت عنوان "أكثر من 1001 ليلة وليلة: مقدمة في الأدب العربي" إذ قدم فريق من أساتذة الدراسات العربية بجامعة بامبرج مقدمة للموضوع ولمحة عامة عن الأدب العربي. وقد أدارت اللقاء إيمان الجنوني، مؤلفة وشاعرة، وفي ذات الوقت طالبة ماجستير في الدراسات العربية في بامبرغ.

 يثير فضولك حول الأدب العربي
تحاول سلسلة الجمعية الجديدة "كُتب كُتب" التركيز على الأدب العربي بكل تنوعه، كما أوضحت مستشارة الجمعية للثقافة والتعليم والعلوم في كلمتها الترحيبية. سواء كانت كتب الأطفال أو الخيال العلمي أو "الكلاسيكيات"، سواء أكانوا مؤلفين معروفين أو مواهب جديدة، سواء شعرًا أو نثرًا - يجب أن تثير كُتب كُتب فضولك وتدعوك لإكتشاف الأدب العربي. لا يشمل ذلك القراءات والمحاضرات فحسب، بل يشمل أيضًا اللقاءات والمناقشات مع الناشرين في ألمانيا والعالم العربي والمترجمين وعلماء الأدب. في بداية اللقاء قدمت أستاذة الدراسات العربية في الجامعة الأستاذ الدكتور لال بهزادي والدكتور بيتر كونردينج وسافان الحسني شميت لمحة أولية عن تاريخ الأدب العربي ولغته وعرض تحديات الترجمة الأدبية.

إستمرارية لا مثيل لها في اللغة العربية

الأستاذ الدكتورة لال بهزادي أستاذة الدراسات العربية في جامعة بامبرج، التي قبلت "التحدي الكبير" بإعطاء المشاهدين لمحة عامة عن 1400 عام من تاريخ الأدب العربي، والذي بدأ في القرن السابع مع التوثيقات الأدبية الأولى. كانت المنتجات الأدبية، وخاصة الشعرية والقصص الشفوية عن أبطال وبطلات العرب، موجودة قبل هذا الوقت، لكنها لم تُدرج حتى بداية التقويم الإسلامي. وبحسب بهزادي، فإن هذين الركنين، الشعر الجاهلي والقرآن، اللذان يضعان معايير جمالية ولغوية للغة العربية، "ضمنا إستمرارية غير مسبوقة للغة العربية في العصر الحديث، وهو أمر لا مثيل له في العالم".

اللغة العربية وآدابها ذات أهمية كبيرة في المجتمع العربي
أشارت الدكتورة بهزادي إلى أنه ونتيجة للفتوحات الإسلامية، إنتشرت اللغة العربية والأدب العربي في منتصف القرن الثامن، ومع زيادة التحضر والمدنية تطلب الأمر زيادة الثقافة وإرتفاع مستوى الأدب كما ساهم الحكم اللامركزي والتوسع الجغرافي  في إيجاد أدبًا "متنوعًا وملونًا بشكل لا يصدق".  تنوع لا ينصفه مصطلح "الأدب العربي". حيث سيكون ذلك "كما لو كان المرء يتحدث فقط عن الأدب الأوروبي دون أي تمييز"،  الإختلافات الإقليمية مهمة بشكل خاص في الأدب الحديث. كمثال على الأدب الرائع في العصور الوسطى العربية، أوصت الأستاذة الدكتور بهزادي الجمهور بكتاب  أبو الفرج الأصفهاني (897-972) "كتاب الأغاني" إذ يمكن الإطلاع والتعرف عن قرب على الثقافة العربية في العصور الوسطى". تتكون المجموعة من الشعر والنثر، هي "كنز من الأدب"، معجم السيرة الذاتية، وفهرس الفهرس، والتجميع والتعليمات لوضع الآيات على الموسيقى وتوفر نظرة رائعة على الصناعة الأدبية في ذلك الوقت. ومع ذلك، يتضح قبل كل شيء أن الوضع الإجتماعي للأدب كان محوريًا للغاية وأن الإستخدام الصحيح والماهر للغة العربية كان شرطًا أساسيًا للتقدم الإجتماعي: حيث  أكدت بهزادي انه "لا يمكنك أن تصبح أي شيء في هذا المجتمع إذا لم تستطع التعامل مع اللغة العربية".

توسع هائل في اللغة العربية
ما هي "اللغة العربية" كان هذا السؤال حينها محور النقاش الرئيسي التالي الذي ألقاه الدكتور بيتر كونيردينج، باحث مساعد في بامبرج للدراسات العربية. يقول كونردينج: "مهما كان السؤال بسيط، فإن الإجابات متنوعة تمامًا". بالإضافة إلى اللغة العربية الفصحى، هناك بالطبع عدد كبير من اللهجات العربية. توسعت اللغة العربية بشكل كبير في تاريخها: تستخدم اللغة العربية الفصحى كلغة ثقافية وتعليمية في المنطقة الثقافية الإسلامية بأكملها. على الرغم من التجديدات المعجمية في سياق الحداثة في القرن التاسع عشر، ظلت بنية اللغة دون تغيير إلى حد كبير - وهي ظاهرة فريدة في العالم. تُستخدم اللغة العربية الفصحى بشكل أساسي في الصحف والبرامج الحوارية السياسية وتعليقات كرة القدم وفي الأدب.

العربية الفصحى واللهجات وأنواع اللغات: العربية كـ "الكل في واحد"
ومع ذلك، يرى لكونردينج، انه لا أحد يستخدم اللغة العربية الفصحى كلغته الأم، لكنه يتحدث أولاً بإحدى اللهجات العربية، والتي يُظهر بعضها إختلافات كبيرة، ووفقًا لكونردينج، فإن هذه الإختلافات قابلة للمقارنة مع الإختلافات بين اللغات الاسكندنافية واللُّغَاتُ الرومانسيّة. تعمل اللهجة بشكل أساسي كلغة يومية، لكن الحدود في ممارسة اللغة نادرًا ما تكون مطلقة والفصل الصارم غير ممكن. لذلك فهو يفضل النهج الجديد لـ "العربية كما الكل في واحد" في اللسانيات وتعليم اللغة العربية، مما يعني أن اللغة العربية لا يُنظر إليها من منظور تاريخي لغوي واللسانيات على أنها تتكون من العديد من التنوعات اللغوية المختلفة، ولكن أيضًا بإعتبارها "واحدة". وكما أوضح كونردينج أن اللهجات تُستخدم أيضًا في الأدب، من خلال بعض الأمثلة على ذلك. ومن ثم فأنه من الشائع جدًا أن يجد القارئ أنواعًا مختلفة من اللغات في العمل ويتعرف عليها ويفهمها. ويمكن مقارنة ذلك في حال تطبيقه على العالم الناطق بالألمانية، إذ سيعني أن القراء سيجدون ويفهمون ليس فقط اللغة الألمانية الفصحى، ولكن أيضًا الألمانية العامية والهولندية والدنماركية وغيرها في كتاب مكتوب باللغة الألمانية، ومن المتوقع أن يفهم القارئ بطبيعة الحال ذلك الكتاب. هذه هي ممارسة اللغة العربية، وهذا أمر خاص للغة العربية وهو ما أطلق عليه كونردينج اسم "الكل في واحد".

تحديات الترجمة الأدبية من اللغة العربية
أوضحت المترجمة المحلفة سافان الحسني شميت في كلمتها التحديات التي تطرحها الترجمات الأدبية من العربية للمترجمين بإستخدام العديد من الأمثلة من تجارب المترجمين. ووفقاً لشميت الترجمات الأدبية هي الوسيلة لفتح الباب أمام عالم الأدب العربي، لكن هذا الباب لا يمكن أبدًا أن يُفتح بالكامل، لأن عملية الترجمة ستكون دائمًا "عملية صنع قرار مستمرة حيثما يبدو ذلك مناسبًا". كيف، على سبيل المثال، تتعامل مع" الواقعية الثقافية "مثل تسميات الطعام أو المصطلحات ذات الدلالات الثقافية القوية، كيف يمكنك ترجمة الوسائل الأسلوبية مثل الإستعارات أو القوافي أو ألعاب الكلمات؟ هل تحصل على الصورة اللغوية أم أنك تترجم النية التواصلية من خلال ترجمتها إلى الصورة المكافئة في اللغة؟ كيف تتفاوض على مستويات اللغة المختلفة؟ يجب على المترجمين أن يجيبوا بإستمرار على كل هذه الأسئلة في ترجماتهم. في الأساس، هذا يخلق عملاً جديدًا تمامًا لا يكون أحيانًا بالكامل في روح المؤلف. التحدي مع الترجمات الأدبية، وفقًا للحساني شميت، سيكون في نهاية المطاف شق طريق وسط او "فتح الباب أمام الثقافات الأخرى، ولكن ليس تحقيق ذلك على حساب الوضوح". في الجلسة  الحوارية بعد إنتهاء الأساتذة من كلماتهم كان هناك العديد من الأسئلة التي تمكن الجمهور من طرح أسئلة مباشرة على المتحدثين حول الأدب واللغة العربية. حيث تمكن الحضور من إغتنام الفرصة للحصول على مزيد من النصائح حول القراءة والأدب العربي من الخبراء. وقد أظهر هذا اللقاء أن هناك قدرًا كبيرًا من الإهتمام بالأدب العربي، لكن الأدب العربي غالبًا ما يفتقر إلى الوعي العام وقنوات الإتصال الأدبي المعروفة. تحاول سلسلة الجمعية كُتب كُتب تغيير هذا المفهوم على الأقل قليلاً في المستقبل وتقديم الأدب العربي كمنبر لإعطاء إقتراحات للقراء ولإيلاء المزيد من الإهتمام للكُتّاب العرب. ستستمر السلسلة بحماس ونشاط خلال الأشهر القليلة المقبلة.

يمكن العثور هنا ومن خلال الموقع الإلكتروني على التوصيات الأدبية للمتحدثين في اللقاء.