DAFG, Politik

السياسة الأمنية وتغير المناخ في منطقة الشرق الأوسط

تؤثر آثار تغير المناخ بشكل خاص على منطقة الشرق الأوسط. حيث الارتفاع الشديدة في درجات الحرارة ونقص المياه والجفاف والتي

 ...
DAFG, Politik

كيف يمكن لألمانيا أن تدعم لبنان؟

بعد الانفجار المدمر في مرفأ بيروت في 4 أغسطس 2020، اندلعت مرة أخرى احتجاجات وأعمال شغب كبيرة في لبنان وعادت الدعوات إلى 

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات معهد الآثار الألماني وجمعية الصداقة العربية الألمانية – محاضرة لدكتور المهندس محمد الفاتح احمد

الغيت العديد من الفعّاليات والأنشطة الثقافية بسبب جائحة فيروس كورونا والتي خططت لها جمعية الصداقة العربية الألمانية،

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

محاضرة عبر الإنترنت مع طلبة من جامعة ينا

ناقش سعادة السفير السابق وعضو مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية السيد برند موتزيلبورج في 2 يونيو 2020  مع طلبة

 ...
DAFG, Politik

لقاء جمعية الصداقة العربية الألمانية الخاص حول العلاقة بين الإتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي

تطرح العواقب السياسية الجيواستراتيجية والإقتصادية لجائحة كورونا العديد من التحديات الكبيرة للعلاقات بين أوروبا ومنطقة

 ...
DAFG, Politik

السياسة الأمنية وتغير المناخ في منطقة الشرق الأوسط

1 von 12

تؤثر آثار تغير المناخ بشكل خاص على منطقة الشرق الأوسط. حيث الارتفاع الشديدة في درجات الحرارة ونقص المياه والجفاف والتي تضرب المناطق ذات النمو السكاني الكبير. بالإضافة إلى التحديات الرئيسية التي تواجهها شعوب الدول العربية تواجه تلك الدول كذلك تداعيات أمنية كبيرة من عملية تغير المناخ. بالتعاون مع جمعية السياسة الأمنية عقدت جمعية الصداقة العربية الألمانية في 10 سبتمبر 2020 محاضرة عبر الإنترنت تحت عنوان "تغير المناخ وعواقبه على السياسة الأمنية في الشرق الأوسط". حيث تحدثت الدكتورة كيرا فينك من معهد بوتسدام لبحوث تأثير المناخ و ستيفان لوكاس محاضر في جامعة يينا ومحاضر زائر في أكاديمية الإدارة للقوات المسلحة. وقد أدار هذا اللقاء السيد بيورن هنريش، المدير التنفيذي لجمعية الصداقة العربية الألمانية.
في البداية قدمت الدكتورة كيرا فينك لمحة موجزة عن التغير المناخي وتطور تركيز ثاني أكسيد الكربون وزيادة متوسط درجات الحرارة العالمية. حيث شملت الآثار المناخية الملحوظة زيادة حرائق الغابات وندرة المياه والجفاف الشديد.  ومن الملاحظ أن التأثيرات الناتجة عن التغير المناخي تتزايد بشكل مطرد، وهو الامر الذي يؤدي إلى مخاطر أمنية كبيرة مثل الظواهر الجوية الشديدة ونقص الغذاء وزيادة نسبة الفقر مما يؤدي إلى تزايد احتمالية خلق نزاعات ولاسيما في المناطق او "البؤر الساخنة" والتي تشمل أيضا منطقة الشرق الأوسط.

تغير المناخ كعامل إضافي في الصراع

أوضحت المتحدثة كذلك أن تغير المناخ يرتبط بالنزاعات المحتملة على الموارد ويؤدي إلى نزوح جماعي من الريف أو الهجرة إلى المراكز الحضرية. واشارت إلى سوريا كمثال على ذلك حيث أثر الجفاف المدمر على وسائل العيش في المناطق الريفية وهو الامر الذي أدى إلى الهجرة للمدن. لقد أدت هذه التطورات إلى توترات واحتجاجات كبيرة في سوريا  واجهتها الحكومة بعد ذلك بالعنف. يعد تغير المناخ عاملاً إضافيًا في النزاعات العنيفة  ولاسيما في الدول الاستبدادية والمجزأة عرقياً والتي لا توجد لديها آليات لتحقيق التوازن بين المصالح. ومع ذلك فإن تأثير المناخ على الصراع يعتمد بشكل كبير على السياقات المحلية وآلية ادارة التطور الحضاري والنمو في تلك الدول.بدوره أشار ستيفان لوكاس إلى أن التأثيرات المناخية السلبية غالبًا ما ترتبط بقضية المياه وندرتها. واشار إلى انه في المستقبل سيحل الماء محل النفط باعتباره أهم مورد في المنطقة، حيث ستتأثر دول المنطقة بشكل كبير بمخاطر المياه والإجهاد المائي في المستقبل. وتناول في بداية حديثه  مشكلة ارتفاع مستوى سطح البحر وملوحة التربة في منطقة الشرق الأوسط.  فعلى سبيل المثال سوف تتأثر مصر بشدة بهذه الظواهر في المستقبل، مع عواقب وخيمة على الزراعة ولكن أيضًا على إمدادات المياه لمناطق الدولة بأكملها. كما سيتأثر شط العرب بهذه العواقب المناخية، بحيث يمكن أن يكون هناك صراعات بين مجموعات سكانية وصدامات مع الحكومة المركزية التي يتعين عليها التعامل مع هذه المشكلة. كما أن ذوبان الأنهار الجليدية يمثل أيضًا مشكلة رئيسية لإمدادات المياه ومن الامثلة على ذلك نهر سياشين الجليدى في باكستان. سوف تختفي خزانات المياه العذبة للأنهار الجليدية تدريجياً وهو الامر الذي سيؤدي إلى عواقب وخيمة على الدول التي ستضطر إلى الاعتماد على موارد المياه سيئة التنوع. اضافة إلى ذلك هناك مشكلة أخرى تتمثل في التعامل مع موارد المياه العذبة في البحيرات وخزانات المياه الجوفية والتي تحتوي على كميات أقل من المياه بشكل مطرد بسبب الإفراط في الزراعة.

تغير المناخ باعتباره "مسرعا للإشتعال"

يؤدي توزيع الموارد المائية أيضًا إلى التوتر بين الدول، حيث استشهد لوك بالصراع بين مصر وإثيوبيا حول إجراءات ملئ سد النهضة الإثيوبي كأحد الامثلة على هذا النوع من التوترات، فمصر تخشى حدوث انخفاض كبير في المياه الصالحة للاستخدام من نهر النيل مورد المياه المهم لها. يلعب مورد المياه دورًا رئيسيًا في العديد من النزاعات بما في ذلك النزاع في الشرق الأوسط. وتعتمد العديد من الدول مثل دول الخليج العربي أيضًا على تحلية مياه البحر. ومع ذلك  غالبًا ما يتم الاعتماد في تشغيل محطات تحلية المياه على الوقود الأحفوري وتوفر البنية التحتية الحيوية في المنطقة المضطربة التي تتعرض لمخاطر الهجمات المادية أو الهجمات الإلكترونية. ووصف لوكاس تغير المناخ بأنه "مسرّع للإشتعال" حيث ستؤدي عواقبه إلى تفاقم المشاكل القائمة في المنطقة، وهو الامر الذي سيؤدي إلى زيادة الاضطرابات والنزاعات في البلدان المتضررة.
أما الدكتورة كيرا فينك  فقد اشارت إلى أن تغير المناخ يمكن ان يكون عامل إضافي في زيادة ظروف العنف والفوضى ولا سيما في البلدان التي لديها هياكل حوكمة غير كافية.