DAFG, Politik

مناقشة الخبراء: المشاركة بين الأديان ومكافحة التطرف الديني

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مركز الكفاءة للتماسك الإجتماعي والحوار بين الثقافات التابع لمؤسسة هانز

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

إنطلاق سلسلة الفعاليات الموسيقية "الموسيقى"

انطلاقة الموسيقى العربية مرة أخرى في 9 سبتمبر 2021 بجمعية الصداقة العربية الألمانية  والتي كانت إشعاراً لبداية سلسلة 

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الالماني مع د. فيليب فون روميل

كيف يمكن تفسير التاريخ المعقّد للموقع الأثري المهم "شِمْتُو" في تونس بطريقة مفهومة؟ كان السؤال هو محور المحاضرة السادسة

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

التواريخ الخفية: فلسطين وشرق البحر المتوسط

يقوم تاريخ فلسطين ومنطقة شرق البحر المتوسط  والذي بني على العديد من الروايات التاريخية والأثرية إلى آلاف السنين، وتختلف

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني مع الدكتور الكسندر أرينز

يقع وادي شعيب في الأردن ويبلغ طوله 18 كيلومترًا وإرتفاعه 1200 متر فوق مستوى سطح البحر ويمر عبر عدة مناطق مناخية من أقصى

 ...

مؤتمر "أمن الطاقة"

يعد أمن إمدادات الطاقة واحداً من اكثر التحديات السياسية والاقتصادية ذات الأهمية في عصرنا، وهو الأمر الذي يمعق ويوضح أهمية وجود شراكة طويلة الأمد مع العالم العربي. وقد وضعت جمعية الصداقة العربية الألمانية هذه القضية الهامة ضمن أحد اهم اهدافها، لذا عقدت الجمعية وبالتعاون مع  الأكاديمية الاتحادية للسياسة الأمنية في 4 مارس عام 2015 مؤتمراً حول  "أمن الطاقة - الأهمية السياسية والاقتصادية للشراكة مع العالم العربي".
لهذه الغاية  حضر سعادة  وزير النفط والثروة المعدنية في المملكة العربية السعودية علي النعيمي، في رحلة خاصة إلى برلين لافتتاح المؤتمر بمعية  نائب المستشار الألمانية  الوزير الاتحادي للاقتصاد والطاقة السيد سيغمار قِابرييل. وقد رافق سعادة الوزير اهتماماً اعلامياً من مختلف وسائل الاعلام المحلية والعالمية ، فضلاً عن ممثلي من الجهات الاوروبية والعربية من القطاعات السياسية والاقتصادية والطاقة ورجال الاعمال  وممثلين عن وزارة الخارجية لمناقشة أهمية المفهوم الشامل لأمن الطاقة. ونظراُ لأهمية موضوع المؤتمر فقد حضر العديد من ممثلي الهيئات الدبلوماسية العربية وذات العلاقة بالمنطقة، فضلاً عن العديد من المهتمين بهذا الموضوع والذي عكسه التغطية الإعلامية من مختلف وسائل الإعلام الدولية والعالمية.

فهم أمن الطاقة من جوانبه المختلفة


أشار كل من نائب رئيس الأكاديمية الاتحادية للسياسة الأمنية الجنرال السابق ارمين اشتيقس والدكتور أوتو فيسْهوي وزير الدولة البافارية السابق في كلمتيهما الافتتاحية إلى اهمية الفهم الشامل لأمن الطاقة موضوع المؤتمر. بدوره أكّد رئيس الجمعية الدكتور أوتو فيسْهوي في كلمته الافتتاحية على أهمية قضية أمن الطاقة بالنسبة لألمانيا وأشار إلى أن "ألمانيا تعيش أمن  واستقرار إمدادات الطاقة". كانت موضوعات أمن الطاقة ومناطق الانتاج والعبور والنقل وتطوير وسائل الطاقة المتجددة وتعزيز كفاءة الطاقة في الدول العربية أهم النقاط التي نقاشها المؤتمر، ولا سيما في ضوء زيادة الطلب العالمي على موارد الطاقة، وأزمة أوكرانيا الحالية، حيث أشار المتحدثون إلى أهمية ايجاد مصادر طاقة بديلة والتنوع في الطرق والوسائل لتوفيرها. بالإضافة إلى ذلك، تمت مناقشة توسيع التعاون بين البلدان الأوروبية والدولية في مجال الطاقة في العديد الكلمات التي نوقشت في المؤتمر. 

دور المملكة العربية السعودية كمصدر مهم للطاقة

ضمن هذا السياق أكد الوزير النعيمي على الدور المهم للمملكة العربية السعودية في السوق العالمي كمصدر موثوق ومستقر للطاقة. ودافع عن سياسة بلاده في الحفاظ على انتاج الطاقة خلال فترات انخفاض أسعار النفط، لافتاً إلى أهميةالدور الذي تلعبه المملكة في الحفاظ على استقرار السوق العالمي للطاقة. كما أكد أيضا أن المملكة لا تعمل بشكل مقصود على خفض اسعار النفط العالمية من أجل جعل إنتاج النفط الصخري غير مربح في دول مثل الولايات المتحدة. وأشاد سعادة الوزير بالشراكة مع ألمانيا والدور الذي تلعبه في دعم ومساعدة المملكة العربية السعودية في جهودها الرامية إلى تنويع الاقتصاد وإدخال الطاقة المتجددة.

بدوره أشاد الوزير قِابرييل بالعلاقات الوثيقة مع المملكة العربية السعودية كشريك تجاري لألمانيا. وأشار سعادة الوزير والذي توجه بعد المؤتمر بوقت قصير إلى منطقة الخليج العربي مع وفد كبير من رجال الاعمال إلى أهمية المملكة كشريك استراتيجي، والتي تشكل أكبر سوق اقتصادي في منطقة الشرق الأوسط، وشدد أيضاً على الأهمية الكبيرة للطاقة المتجددة وعلى الدور الريادي لألمانيا في هذا المجال.

 أوروبا يجب أن تتعاون أكثر في قطاع الطاقة

خلال مجريات المؤتمر نوقشت بشكل متكرر فكرة إنشاء سوق الطاقة الداخلية للاتحاد الأوروبي والاتحاد الأوروبي للطاقة. إذ يعتقد الجنرال السابق ارمين إن مثل هذا الاتحاد لايمكن انشائه الا بالشراكة مع دول ومناطق اخرى من العالم مثل العالم العربي. فيما أشار الخبير ستيفان أوير من مكتب السياسة الخارجي الأوروبي أيضا إلى الحاجة لسياسة خارجية موحدة للطاقة وشريكاً في العالم العربي، من أجل ضمان أمن الطاقة في أوروبا، وأكّد ضمن هذا السياق على الدور الذي تلعبه المملكة العربية السعودية في ضمان أمن الطاقة.

فضلاً عن ذلك كانت سلامة طرق نقل الطاقة أحد موضوعات المؤتمر الهمة. حيث ناقش العديد من الخبراء هذا الموضوع من جوانبه المختلفة، فقد أكد الكابتن البحري السيد أكسل ديرتس من وزارة الدفاع الاتحادية على أهمية الجهود المشتركة لضمان طرق نقل الطاقة وأشار إلى اهمية الأمن البحري لأوروبا وجميع الدول المعنية، إذ ان أكثر من 60 بالمئة من النفط ينقل عبر المحيطات والبحار. كما دعم الدكتور ديتر هالر، رئيس قسم الاقتصاد والتنمية المستدامة في وزارة الخارجية، الرأي القائل بأن الأمن وأمن الطاقة يجب النظر اليهما بشكل كلي وموحد. وشدد أيضا على ضرورة التفكير الاوربي بقضية الطاقة وأمنها.

الشراكة بين الوقود الأحفوري والطاقة المتجددة


خلال جلسة مع بعد الظهيرة للمؤتمر نوقشت الشراكة بين الوقود الأحفوري والطاقة المتجددة وشُدد على الأهمية القصوى لسوق الطاقة العالمي للغاز والبترول والطاقة المتجددة وعلى أهمية الشراكة مع العالم العربي. ونظراً للموقع الجغرافي المهم للعالم العربي فانه يساهم في دعم وتعميق أمن الطاقة في العالم وسد العجز والطلب المستقبلي على الوقود الأحفوري.

يعد العالم العربي من جهة أخرى منطقة خصبة لمجال الطاقة المتجددة والشراكة والتعاون في قطاع الطاقة وأمنها، حيث تسعى العدد من الدول العربية إلى الاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة، من خلال العديد من المشروعات الريادية الطموحة والتي اصبحت في مرحلة التنفيذ، ونظراً لتمتع الشركات الألمانية بخبره واسعة في هذا المجال فانه تنظر إلى الشراكة مع العالم العربي والشرق الاوسط باهتمام.


التعاون المستقبلي بين جمعية الصداقة العربية الألمانية والأكاديمية الاتحادية للسياسة الأمنية


في كلمته الختامية أشار السيد ارمين اشتيقس نائب ريئس الأكاديمية الاتحادية للسياسة الأمنية عن رضاه البالغ عن مجريات المؤتمر وعن التميز الخاص الذي سارت عليه مجريات المؤتمر لأهمية الجمع بين مفاهيم التعاون والاستقرار والأمن، وقدم شكره إلى جمعية الصداقة العربية الألمانية لتعاونها واقترح الاستمرار في التعاون مستقبلاً.  بدوره رحب  رئيس الجمعية الدكتور أوتو فيسْهوي بالاقتراحات المطروحة واشار إلى التوجه الى عقد مؤتمر جديد بخصوص موضع الطاقة، وأشار إلى أن الطاقة والمياه والغذاء والصحة من أهم الموضوعات الإنسانية التي تحتاج إلى الاهتمام، وأكّد على ضرورة الحاجة إلى شراكة عربية-أوروبية من المنظور طويل الأجل. في نهاية المؤتمر دعا سعادة سفير المملكة العربية السعودية، الأستاذ الدكتور اسامة شبكشي، الحضور إلى حفل العشاء على شرف معالي الوزير النعيمي في فندق أدلون برلين، وهو الامر الذي اغتنمه الحضورلمناقشة المزيد من المواضيع  وبناء العلاقات وتعميق القائم منها.
يان كانبوقن

هنا تجدون فيديو خاص للخطاب وزير النفط والثروة المعدنية في المملكة العربية السعودية علي النعيمي، انقر هنا.

المزيد من المقالات الصحفية حول مؤتمر أمن الطاقة:

وول ستريت جورنال: وزير النفط السعودي ينفي حرب الأسعار مع الولايات المتحدة  4/3/2015

عرب نيوز: النعيمي: اسعار النفط لتحقيق الاستقرار  4/3/2015

دير شبيغل: نائب المستشارة وممارسة التوازن بين الاقتصاد والقيم 4/3/2015

الأكاديمية الاتحادية للدراسات الأمنية: اجتماع رفيع المستوى لقِابرييل و النعيمي حول أمن الطاقة  4/3/2015


ماركت ووتش: أوبك قد تفوز "بحرب أسعار" مع النفط الصخري للولايات المتحدة 4/3/2015

اويل برو: قراءة في خطاب وزير النفط السعودي ونفي حرب الاسعار مع الولايات المتحدة  4/3/2015

النفط والغاز 360: علي النعيمي يقول ان تحركات أوبك "في المسار الصحيح وإلى الأمام"

4/3/2015


خدمة معلومات العلاقات السعودية الأميركية: النعيمي: استقرار السوق المفتاح لسياسة النفط 4/3/2015