DAFG, Politik

مناقشة الخبراء: المشاركة بين الأديان ومكافحة التطرف الديني

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مركز الكفاءة للتماسك الإجتماعي والحوار بين الثقافات التابع لمؤسسة هانز

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

إنطلاق سلسلة الفعاليات الموسيقية "الموسيقى"

انطلاقة الموسيقى العربية مرة أخرى في 9 سبتمبر 2021 بجمعية الصداقة العربية الألمانية  والتي كانت إشعاراً لبداية سلسلة 

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الالماني مع د. فيليب فون روميل

كيف يمكن تفسير التاريخ المعقّد للموقع الأثري المهم "شِمْتُو" في تونس بطريقة مفهومة؟ كان السؤال هو محور المحاضرة السادسة

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

التواريخ الخفية: فلسطين وشرق البحر المتوسط

يقوم تاريخ فلسطين ومنطقة شرق البحر المتوسط  والذي بني على العديد من الروايات التاريخية والأثرية إلى آلاف السنين، وتختلف

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني مع الدكتور الكسندر أرينز

يقع وادي شعيب في الأردن ويبلغ طوله 18 كيلومترًا وإرتفاعه 1200 متر فوق مستوى سطح البحر ويمر عبر عدة مناطق مناخية من أقصى

 ...

الفرص الاقتصادية في دول الخليج زيارة وفد جمعية الصداقة العربية الالمانية إلى مملكة البحرين والمنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية في أواخر شهر أكتوبر 2013

دعت جمعية الصداقة العربية الالمانية في 19 أغسطس 2013 وغرفة تجارة برلين في بيت لودفيغ إيرهارت الى لقاء للتعرف عن قرب عن فرص الاستثمار التجارية للشركات الألمانية في دول الخليج. في البداية رحب نائب الرئيس التنفيذي لغرفة تجارة برلين، كريستيان فيسنهوتار بممثلي الشركات الحاضرين، واشار الى ان العلاقات الاقتصادية بين برلين والعالم العربي جيدة – ولا سيما مع دول الخليج. ومع ذلك، لا تزال هناك إمكانات غير مستغلة تماما؛ لذا ناشد رجال الأعمال في برلين لاغتنام الفرصة والتوسع  في الأعمال التجارية الدولية والاستفادة من هذه الأسواق الديناميكية.


في كلمته الترحيبية اكد نائب رئيس جمعية الصداقة العربية الالمانية السيد حسام معروف على ما جاء بها نائب الرئيس التنفيذي لغرفة تجارة برلين، واوضح ان جمعية الصداقة العربية الالمانية تعمل على بناء التعاون الاقصادي وتعميق وزيادة العلاقات الألمانية العربية مما يسهم في زيادة وتطوير التنمية الاقتصادية للمنطقة. ومن هنا فان جمعية الصداقة العربية الالمانية تعمل كحلقة وصل بين السياسة والاقتصاد في ألمانيا والدول العربية الشريكة.


ان اهم اهداف جمعية الصداقة العربية الالمانية يكمن في التعرف المتبادل بين الالمان والعرب لذا تعمل الجمعية على نقل الأسس الثقافية للتعاون الاقتصادي بين ألمانيا والدول العربية، من خلال زيارة وفود جمعية الصداقة العربية الالمانية والتي تنظم للمستثمرين الى العالم العربي فان الجمعية توفر فرصة نادرة وجيدة للحصول على انطباع محلي وإجراء اتصالات أولية، إذ من المتوقع ان يسافر الوفد القادم للجمعية في 24 أكتوبر 2013 إلى البحرين والمنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية.


 بعد ذلك اعطى السيد حسام معروف الكلمة الى السيد فرانك مان، الذي كان حتى تقاعده السفير الألماني في الكويت. سعادة السفير السيد فرانك مان تحدث عن التطورات السياسية الحالية في الكويت وشرح التطورات الاقتصادية الأساسية. إذ يؤمن ارتفاع عائدات النفط مستقبل النمو الاقتصادي في الكويت. لقد كان نمو الناتج المحلي الإجمالي في عام 2012 حوالي 11.4٪. بالإضافة إلى قطاع النفط، فان مجال الخدمات العامة والاجتماعية والمنزلية ركنا مهما في النمو الاقتصادي. كما حدث تطور إيجابيا في الخدمات اللوجستية والاتصالات المتقدمة. فيما يبقى التحدي الرئيسي هو زيادة التنوع في الإنتاج الصناعي وتطوير قطاع خاص ديناميكي.

 اظهر السيد سيباستيان غيرلاخ ممثل ألمانيا لمجلس التنمية الاقتصادية في البحرين، ما تشكله البحرين من حوافز استثمارية جاذبة، فهي من حيث  المساحة بلد صغير نسبيا، ولكن موقعها الاستراتيجي في منطقة الخليج وعلى وجه الخصوص من خلال الطريق الواصل وبشكل مباشر إلى المملكة العربية السعودية، يجعل منها مركزا مثاليا لرجال الأعمال في المنطقة، ومركزا للأسواق في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. ومن خلال اتفاقيات التجارة الحرة (لا سيما مع الولايات المتحدة) وعضوية مجلس التعاون الخليجي والتجارة الحرة العربية الكبرى (منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى) فان البحرين تعد مكانا متكامل ومثالي في التجارة الإقليمية والدولية.


فضلاً عن ذلك، ينظر الى البحرين باعتبارها الاقتصاد الأكثر تحررا في المنطقة، اذ لا يوجد هناك ضريبة على الاعمال والدخل الشخصي، وأيضا ضريبة الأرباح الرأسمالية يمكن التنازل عنها كما يمكن ترحيل أرباح الأسهم ورأس المال من قبل الشركات الأجنبية ورجال الأعمال دون قيود. وهو الشيء الذي يشكل أهمية خاصة وكبيرة بالنسبة للمستثمرين الأجانب، كما يمكن للأجانب إقامة شركات في البحرين وحيازتها بنسبة تصل الى 100٪. لذا  فليس هناك حاجة بان يكون هناك شركاء من البحرين. جميع هذه الحوافز هي شيء فريد من نوعه في المنطقة وهذا يشمل جميع اصناف التجارة والصناعة.
ان تكاليف إنشاء وصيانة المكاتب وتكاليف المعيشة المنخفضة في البحرين على المستوى الإقليمي والدولي، مع وجود وسائل الترفيه والأنشطة الرياضية والثقافية في البحرين تقدم مستوى مريح جدا للمعيشة. يمكن الاطلاع على معلومات مفصلة حول كلمة  السيد غيرلاخ.


في نهاية اللقاء تحدث عضو مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الالمانية السيد فولف شفيبرت عن الإمكانات الاقتصادية للمملكة العربية السعودية – ولا سيما المنطقة الشرقية. تعد المملكة العربية السعودية أكبر اقتصاد في العالم العربي،  وبلغ الناتج المحلي الإجمالي في عام 2012 أكثر من 600 مليار دولار أمريكي، ومن المتوقع أن يكون نمو الناتج القومي 3-4٪ في عام 2013، كما تعتبر المملكة ثاني أكبر منتج للنفط في العالم وأكبر مصدر للنفط.
ان البتروكيماويات والصناعات التحويلية هي محور السياسة الصناعية السعودية، وتعد المنطقة الشرقية أكبر محافظة من حيث المساحة في المملكة و تشمل مدن الدمام والخبر، و مراكز صناعة النفط السعودية، والتي تضم مركز شركة الزيت العربية السعودية (أرامكو السعودية) وشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، مع وجود العديد من الموردين لهذه الصناعات في المنطقة. بحلول عام 2016 سيكون هناك أكبر مجمع صناعي للبتروكيماويات في العالم في المنطقة. ومن المقرر ان يتم إنجاز ما مجموعه 26 خط إنتاج للمواد الكيميائية الأساسية والبلاستيك باستثمارات تبلغ نحو 20 مليار دولار امريكى.
كما تضم المنطقة الشرقية  "ميناء الملك عبد العزيز" والذي يعد واحدة من اهم الموانيء لتصدير النفط والغاز في العالم كما تضم المنطقة ثالث أكبر مطار دولي في المملكة مما يؤهل المنطقة لتكون مركزا للخدمات اللوجستية الرئيسية في المملكة العربية السعودية ومنطقة الخليج.


بعد حلقة ناقشية قصير مع الجمهور دعى السيد بيورن هنريشس المسؤول عن الشؤون الاقتصادية في الجمعية ممثلي رجال الاعمال والاستثمارين  الى اغتنام الفرصة والاستفادة للاطلاع عن كثب وتكوين صورة واضحة ومباشرة حول الإمكانيات الاقتصادية لمملكة البحرين والمنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية واجراء اتصالات وتعميق العلاقات القائمة، من خلال المشاركة في وفد جمعية الصداقة العربية الالمانية الاقتصادي الذي يزور المنطقة من 20 إلى 24 أكتوبر 2013.
يمكنك الحصول هنا على مزيد من المعلومات حول وفد جمعية الصداقة العربية الالمانية الاقتصادي إلى البحرين والمنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية.


للاجابة عن أسئلتكم وأستفساراتكم يرجى الاتصال مع:

بيورن هنريشس
المسؤول عن الشؤون الاقتصادية في الجمعية
bjoern.hinrichs@dafg.eu
Tel: +49-(0)30-2064 9412