DAFG, Politik

مناقشة الخبراء: المشاركة بين الأديان ومكافحة التطرف الديني

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مركز الكفاءة للتماسك الإجتماعي والحوار بين الثقافات التابع لمؤسسة هانز

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

إنطلاق سلسلة الفعاليات الموسيقية "الموسيقى"

انطلاقة الموسيقى العربية مرة أخرى في 9 سبتمبر 2021 بجمعية الصداقة العربية الألمانية  والتي كانت إشعاراً لبداية سلسلة 

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الالماني مع د. فيليب فون روميل

كيف يمكن تفسير التاريخ المعقّد للموقع الأثري المهم "شِمْتُو" في تونس بطريقة مفهومة؟ كان السؤال هو محور المحاضرة السادسة

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

التواريخ الخفية: فلسطين وشرق البحر المتوسط

يقوم تاريخ فلسطين ومنطقة شرق البحر المتوسط  والذي بني على العديد من الروايات التاريخية والأثرية إلى آلاف السنين، وتختلف

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني مع الدكتور الكسندر أرينز

يقع وادي شعيب في الأردن ويبلغ طوله 18 كيلومترًا وإرتفاعه 1200 متر فوق مستوى سطح البحر ويمر عبر عدة مناطق مناخية من أقصى

 ...

حوار دولي: منطقة كردستان-العراق

يعد شمال العراق موقعا جذابا للمستثمرين الأجانب، حيث يحتوي على احتياطيات كبيرة من النفط، ويتمتع بحالة سياسية مستقرة نسبيا وتتركز استراتيجية التنمية للحكومة في المقام الأول على تطوير البنية التحتية، وتعزيز دينامية المنطقة. وفي العام الماضي وحده، نما الاقتصاد في إقليم كردستان-العراق اثني عشر في المئة.

في 13 يونيو 2013 ناقش بدعوة من جمعية الصداقة العربية الألمانية وجمعية رجال الأعمال البافارية ومكتب الارتباط الألماني للصناعة والتجارة العراق في أربيل، وممثلي من رجال السياسة والأعمال من خلال المؤتمر الذي عقد في مدينة ميونيخ الفرص التي توفرها المنطقة للشركات الألمانية.

الاستاذ الدكتور راندولف رودنستوك، نائب رئيس جمعية الصداقة العربية الألمانية والرئيس الفخري لجمعية رجال الأعمال البافارية، اشار الى ان هناك أكثر من 2000 شركة اجنبية تعمل الآن في إقليم كردستان العراق بنشاط، معظمهما من تركيا. اما الشركات الألمانية فهي لا تزال في حالة من التردد، إلا ان هناك 40 شركة فقط قد اتخذت خطوة للعمل في هذه المنطقة. حيث ان المعرفة والتكنولوجيا وخبرة الشركات الألمانية مطلوبة بشكل كبير. كما ان الكثير من ابناء الاقليم الأكراد قد عاشوا لعدة سنوات في ألمانيا، وعرفوا عن قرب نوع وجودة المنتج الالماني، وذهب الاستاذ الدكتور راندولف رودنستوك الى وصف هؤلاء الفئة بانهم حلقة وصل وسفراء وجسر لنقل الثقافة كما هو الاقتصاد كذلك.

السيد فلاح مصطفى رئيس دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان والذي حضر كضيف شرف إلى مدينة ميونيخ، قدم لمحة عامة عن التطورات الراهنة والوضع الاقتصادي في المنطقة. القوة الدافعة للطفرة الاقتصادية هو النفط. حيث ارتفع نصيب الفرد من الناتج الاقتصادي إلى €3500 في عام 2011 بنسبة 14 في المائة في عام 2003، وهو أعلى بكثير مما هو عليه في بقية أنحاء العراق. وقد وضعت حكومة إقليم كردستان-العراق ضمن أولويتها تطوير الإقليم، والاستثمار في البنية التحتية، مثل الطرق وبناء المساكن، والاتصالات، والطاقة.

الاستاذ الدكتور راندولف رودنستوك يرى ان فرصة الشركات الالمانية تكمن بشكل خاص في قطاع البنية التحتية والمتمثل في بناء الطرق والمساكن، وقطاع الاتصالات وقطاع الطاقة. "ونظرا للمناخ السياسي والاستقرار في المسألة الكردية في تركيا فانه من المتوقع أن يكون هناك تطور واضح في إقليم كردستان في العراق. وهو الشيء الذي يمكن ان تستفيد منه شركتنا".

جمعية الصداقة العربية الألمانية وجمعية رجال الأعمال البافارية وحكومة ولاية بافارية تدعم المؤسسات والشركات التي ترغب بالقيام بنشاط تجاري في اقليم كردستان وتستعد للبدء في الأسواق الناشئة.

في الجزء الثاني من الامسية والتي أدارها عضو مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الالمانية المهندس نصير بيركهولتس و ورئيس التجارة الخارجية في جمعية رجال الأعمال البافارية السيد راينر بتوك تم مناقشة التوقعات في قطاع الرعاية الصحية، والسلع الاستهلاكية، والزراعة والتغذية، والبنية التحتية (الطاقة والبيئة والاتصالات السلكية واللاسلكية، والأمن). ويعد قطاع البناء من اهم القطاعات التي تشهد استثمار كبير حيث ينفذ العديد من المشاريع الكبرى في الوقت الراهن، مثل الفنادق الكبيرة، والشقق، ومراكز التسوق أو المباني التجارية. فبعد سنوات عديدة من العزلة فان المنطقة تفتقر الى مواد البناء الحديثة والهندسة ألمتقدمة. وأخيرا، فان الأوقات المضطربة التي نعيش فيها والتي تمر بها المنطقة فان إقليم كردستان يعد الأكثر أمنا في البلاد.

في إطار مؤتمر الاستثماري لجمعية الصداقة العربية الالمانية يقدم ممثلي وكالات تشجيع الاستثمار العربي والوزارات ذات الصلة او السفارات العربية في المانيا بشكل منتظم معلومات عن فرص الاستثمار والعمل في دولهم العربية ويسافرون الى اماكن ومواقع اقتصادية مختلفة في المانيا.

للمزيد من المعلومات حول جمعية الصداقة العربية الألمانية يرجى الاطلاع على صفحتنا على الانترنت إذا كانت لديكم الرغبة في الانضمام إلى عضوية الجمعية.