DAFG, Politik

مناقشة الخبراء: المشاركة بين الأديان ومكافحة التطرف الديني

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مركز الكفاءة للتماسك الإجتماعي والحوار بين الثقافات التابع لمؤسسة هانز

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

إنطلاق سلسلة الفعاليات الموسيقية "الموسيقى"

انطلاقة الموسيقى العربية مرة أخرى في 9 سبتمبر 2021 بجمعية الصداقة العربية الألمانية  والتي كانت إشعاراً لبداية سلسلة 

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الالماني مع د. فيليب فون روميل

كيف يمكن تفسير التاريخ المعقّد للموقع الأثري المهم "شِمْتُو" في تونس بطريقة مفهومة؟ كان السؤال هو محور المحاضرة السادسة

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

التواريخ الخفية: فلسطين وشرق البحر المتوسط

يقوم تاريخ فلسطين ومنطقة شرق البحر المتوسط  والذي بني على العديد من الروايات التاريخية والأثرية إلى آلاف السنين، وتختلف

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني مع الدكتور الكسندر أرينز

يقع وادي شعيب في الأردن ويبلغ طوله 18 كيلومترًا وإرتفاعه 1200 متر فوق مستوى سطح البحر ويمر عبر عدة مناطق مناخية من أقصى

 ...

حديث خبراء جمعية الصداقة العربية الالمانية حول الاصلاحات في المغرب

في 31 ماي 2012م دعت جمعية الصداقة العربية الالمانية وسفارة المملكة المغربية في برلين الى حديث مع الخبراء والمختصين في ندوة تحت عنوان "الإصلاحات السياسية والاقتصادية في المغرب.  نحو مناخ استثماري شفاف وجذاب" والذي حاول المشاركون من خلاله الاجابة على الاسئلة والقضايا الملحة مثل مكافحة الفساد، والتنمية السياسية والاجتماعية والتحرر الاقتصادي.

وقد تكونت لجنة خبراء جمعية الصداقة العربية الألمانية من السادة عبد السلام      أبودرار، رئيس الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة بالمغرب والسيد عبد العالي بنعمور رئيس مجلس المنافسة المغربي والدكتورة سونيا حجازي، نائب مدير مركز الدراسات الشرقية الحديثة (ZMO) والعضو المؤسس للجمعية المغربية لمحاربة الرشوة وعضو مجلس الادارة في جمعية الصداقة العربية الالمانية السيد فولف شفيبرت والذي ادار هذه الندوة.

سعادة السيد عمر زنيبر سفير المملكة المغربية في برلين افتتح هذه الندوة ورحب بالضيوف الكرام وشدد على الالتزام بالإصلاح في بلاده، في هذا السياق أشار إلى أن عملية الإصلاح السياسي بدأت قبل أكثر من عقد، وان أهدافها قبل كل شيء، هي احترام حقوق الإنسان، وإنفاذ القانون المدني، وخلق الشفافية على  جميع المستويات السياسية والاقتصادية. اما في مجال التنمية الاقتصادية في المملكة فقد وضع العمل بشكل وثيقة مع الاتحاد الأوروبي، ودول البحر المتوسط في مقدمة اولويات المملكة المغربية.

في البداية قامت الدكتورة سونيا حجازي بتحليل التطورات في المغرب من منظور المجتمع المدني. على مدى 20 عاما فان حال وواقع الشعب المغربي في تحسن متزايد.  واشارت الدكتورة حجازي ان وضعية حقوق الانسان في المغرب الذي كان سائداً في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي قد تغير الى الافضل بشكل كبير.

فضلا عن ذلك ، يمكن للمرء القول ان هناك مجتمع ذو تعددية مع ملاحظة زيادة مشاركة القيادات السياسية من الجهات الفاعلة غير الحكومية. على الرغم من أن الوضع الاجتماعي لا يزال بعيدا عن الكمال، الا ان  المغرب يسير على الطريق الصحيح. وقد ظهر ذلك من بين العديد من الاجراءت فقد امر الملك محمد السادس بتاسيس هيئة الإنصاف والمصالحة ويعد البحث في الانتهاكات لحقوق الإنسان من اهم اهدافها.

بدوره اشار السيد عبد السلام بودرار رئيس الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة في المغرب والعضو المؤسس للجمعية المغربية لمحاربة الرشوة الى اهمية وضرورة مكافحة الفساد لانجاح عملية الاصلاح، وذكر السيد بودرار الصعوبات التي تواجه عمل مؤسسته الا انه متفائل جداً بنجاح عملية مكافحة الفساد في المستقبل، ويعود هذا التفائل الى التسريع في عمليات الاصلاح والتي كانت من خلال احداث الربيع العربي والتي جرت في العام الماضي، فضلاً عن زيادة المخصصات المالية لمكافحة الفساد وزيادة تأثير مؤسسته في السياسة بشكل ملحوظ.

العديد من التحسينات قد تحققت بالفعل بناءاً على حديث السيد بودرار الذي ابدى ثقته من تحقيق الاهداف المرجوة من عمل مؤسسته في المستقبل المنظور وان بلاده ستكون نموذجاً يقتدى به في هذا المجال، بدوره قام السيد عبد العالي بنعمور رئيس مجلس المنافسة المغربي بعرض عملية التحرر الاقتصادي في المغرب واهداف المنافسة الحرة والعادلة، وقدم عرضاً للاصلاحات الاقتصادية في بلاده منذ عام 1980م.

في العديد من المجالات قام المغرب بتحسين اقتصاده بنجاح ومع ذلك فان العديد من المشاكل لا تزال قائمة ولابد من التصدي لها وحلها، فضلاً عن ذلك عدّ السيد بنعمور سوء الادارة في حماية الانتاج والبيئة واحدة من اهم التحديات الرئيسة التي تواجه بلاده في اصلاح قانون المنافسة وهو الامر الذي ادى الى تأسيس مؤسسته عام 2009م، ان عملية مكافحة الاحتكار قد شهدت اهتماماً ملحوظاً كقرينتها في مكافحة الفساد منذ انطلاق الربيع العربي.

في نهاية هذه الندوة والتي تبعها مناقشة مستفيضة من قبل الحضور والمهتمين نوقشت العديد من القضايا كالاصلاح القضائي والخدمات المصرفية الاسلامية والقروض الصغيرة ومشروع (Desertec / مشروع للطاقة الشمسية في شمال افريقيا لنقل الطاقة الشمسية الى اوربا).