DAFG

اجتماع وحفل استقبال الهيئة العامة لجمعية الصداقة العربية الألمانية 2024

 

عقدت جمعية الصداقة العربية الألمانية اجتماع الهيئة العامة في 18 مارس 2024 والذي خُتم بإقامة حفل استقبال خاص به، حيث

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: رسم خرائط شواطئ الاتحاد الاوروبي القريبة

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية في 6 مارس 2024 وبالتعاون مع مؤسسة برتلسمان، محاضرة ومناقشة تحت عنوان "الشرق الأوسط

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

صناديق الثروة السيادية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ورؤيتها لفرص الاستثمار في ألمانيا

تشهد دول الخليج العربي مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة عمليات تحديث عميقة ومستدامة وتكتسبان أهمية

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

السفير السعودي في لقاء مع رجال الأعمال في بادن فورتمبيرغ

شتوتغارت 6.2.2024

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية وبناءً على دعوة وتعاون شركائها اتحاد رجال الأعمال بادن فورتمبيرغ 

 ...
DAFG, Politik

لقاء الطاولة المستديرة حول العلاقات الألمانية السعودية

أكد نائب المستشار الالماني الوزير الاتحادي روبرت هابيك خلال زيارته الأخيرة إلى الرياض، على الأهمية الاستراتيجية للعلاقات

 ...

"الطرق إلى المملكة العربية السعودية" مؤتمر مشترك لحكومة برلين وغرفة الصناعة والتجارة لبرلين وسفارة المملكة العربية السعودية وجمعية الصداقة العربية الالمانية

في 12 مارس 2012 افتتح رئيس حكومة برلين كلاوس فوفريت والمدير التنفيذي لغرفة الصناعة والتجارة لبرلين يان إدِر، مؤتمر معلومات البنية التحتية لمدة يومين تحت عنوان "الطرق إلى المملكة العربية السعودية".

في الاجتماع الذي عُقد في مؤسسة لودفيج ارهارد، ونُظم بشكل مشترك من قبل حكومة برلين، وغرفة الصناعة والتجارة لبرلين وسفارة المملكة العربية السعودية في جمهورية المانيا الاتحادية وجمعية الصداقة الالمانية العربية، ناقش ممثلون عن المؤسسات العلمية والاقتصادية والتجارية والثقافية في المانيا والمملكة العربية السعودية القضايا التقنية والبنية الاجتماعية والاقتصادية والصحة والتراث الثقافي للمملكة العربية السعودية.

بدوره أعرب السيد يان إدِر المدير التنفيذي لغرفة الصناعة والتجارة لبرلين عن سروره وسعادته البالغة لعقد الاجتماع في مؤسسة لودفيج ارهارد: "مع انعقاد هذا المؤتمر فإننا نكتب صفحة اخرى في تاريخ التعاون الاقتصادي بين برلين والرياض".

عمدة برلين كلاوس فوفريت أكد على أهمية هذا المؤتمر ليس فقط بالنسبة للاقتصاد وأوضح  "ان التبادل في المجالين الثقافي والتعليمي بقدر اهمية التبادل الاقتصادي، اذ هناك بالفعل العديد من الشركات البرلينية التي تعمل في المملكة العربية السعودية،وعليه فان مجلس الشيوخ في مدينة برلين يدعم مثل هذه الأنشطة لأنها تعزز التبادل والاتصالات على مختلف المستويات، وتعزز التواصل الاجتماعي والسياسي بشكل متزايد ومنفتح دون تعارضه مع السياسة الخارجية ".

في كلمته اشار السيد حسام معروف نائب رئيس جمعية الصداقة العربية الالمانية الى إن المنظمين نجحوا في سد فجوة بين المملكة العربية السعودية والمانيا في التبادل الاقتصادي والثقافي والعلمي، وهذا ماتُرحب به جمعية الصداقة العربية الالمانية نظراً لتوافقه مع اهدافها التي تهدف الى زيادة التواصل الالماني العربي في الموضوعات السياسية والاقتصادية والثقافية والتعليمية لذا فان الطرق الى المملكة العربية السعودية لا تقودنا فقط الى التعاون الاقتصادي بل تقودنا ايضاً الى زيادة التبادل الثقافي والتفاهم بين الشعوب.

اكثر من 150 مشارك من جهات مختلفة اقتصادية ومؤسسات اكاديمية وسياسية وثقافية أُتيحت لهم الفرصة للحوار والنقاش مع الوفد السعودي رفيع المستوى والذي قدم من الرياض لهذه المناسبة برئاسة الدكتور عواد العواد رئيس الهيئة العامة للاستثمار والسيد حسين بن عبدالرحمن العذل الأمين العام لغرفة التجارية الصناعية بالرياض، وخلال مناقشات المؤتمر وبرنامجه نوقشت موضوعات مختلفة بخصوص التعاون بين المانيا والسعودية وقد شملت هذه الموضوعات المجالات التقنية والبنية التحتية والاقتصاد المائي وتخطيط المدن والعمارة والاقتصاد الصحي.

في نهاية اليوم الاول من المؤتمر دُعي المشاركون الى الامسية التي نُظمت من قبل جمعية الصداقة العربية الالمانية وسفارة المملكة العربية السعودية ممثلة بالسفير السعودي الاستاذ الدكتور أسامة عبد المجيد الشوبكشي، في اليوم الثاني من المؤتمر استطاع المشاركون الاطلاع على المعرض "الطرق إلى أرابيا" والمقام في متحف الپرگامون والذي يُعرض فيه العديد من الكنوز الاثرية من المملكة العربية السعودية، في اطار الحفاظ على التراث الثقافي للمملكة العربية السعودية وضمن برنامج التعاون السعودي الالماني في مجال التربية والتعليم، وقد حظي المشاركون بجولة خاصة تحت اشراف الدكتور شتيفان فيبر مدير المتحف الاسلامي واحد المنظمين للمعرض، بعد ذلك دُعي المشاركون الى حفل العشاء والامسية التي أُقيمت من قبل المسؤول الاقتصادي عضو مجلس الشيوخ في مدينة برلين السيدة سيبيلا فون اوبرنيتز في قاعة قصر المشتى في المتحف الإسلامي عضو مجلس الشيوخ سيبيلا فون اوبرنيتز دعت الى تكثيف التعاون الاقتصادي الالماني السعودي وبشكل خاص بين العاصمتين الرياض وبرلين وقدمت شكرها وامتنانها الى الغرفة الصناعية التجارية لبرلين وجمعية الصداقة العربية الالمانية وسعادة سفير المملكة العربية السعودية الاستاذ الدكتور أسامة عبد المجيد الشوبكشي على التنظيم وعلى الدعم لمؤتمر "الطرق الى المملكة العربية السعودية".

هنا تجدون بعض الانطباعات عن المؤتمر