DAFG, Politik

مناقشة الخبراء: المشاركة بين الأديان ومكافحة التطرف الديني

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مركز الكفاءة للتماسك الإجتماعي والحوار بين الثقافات التابع لمؤسسة هانز

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

إنطلاق سلسلة الفعاليات الموسيقية "الموسيقى"

انطلاقة الموسيقى العربية مرة أخرى في 9 سبتمبر 2021 بجمعية الصداقة العربية الألمانية  والتي كانت إشعاراً لبداية سلسلة 

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الالماني مع د. فيليب فون روميل

كيف يمكن تفسير التاريخ المعقّد للموقع الأثري المهم "شِمْتُو" في تونس بطريقة مفهومة؟ كان السؤال هو محور المحاضرة السادسة

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

التواريخ الخفية: فلسطين وشرق البحر المتوسط

يقوم تاريخ فلسطين ومنطقة شرق البحر المتوسط  والذي بني على العديد من الروايات التاريخية والأثرية إلى آلاف السنين، وتختلف

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني مع الدكتور الكسندر أرينز

يقع وادي شعيب في الأردن ويبلغ طوله 18 كيلومترًا وإرتفاعه 1200 متر فوق مستوى سطح البحر ويمر عبر عدة مناطق مناخية من أقصى

 ...

إفطار عمل - برلين تلتقي عمان


لاتزال عمان، العاصمة الأردنية بالنسبة إلى الكثيرين صفحة غير محددة، فمنذ بداية الحرب الأهلية السورية تظهر العاصمة عمان في سياق قضايا اللاجئين بشكل متكرر، ولاسيما الحديث عن  بدء مشهد مزدهر في المدينة. فضمن إطار إفطار العمل الرابع والذي نُظم من قبل مبادرة إنباكت "مبادرة تمكين أصحاب المشروعات الناشئة" وجمعية الصداقة العربية الألمانية قدّم  في ٣٠ أغسطس كل من أليكس كوفباسكو ونيكلاس مارزينك من مبادرة إنباكت العاصمة الأردنية عمان، إضافة إلى الحديث حول الزيارة المقرر القيام بها في ديسمبر إلى المدينة وأهمية ذلك  لأصحاب المشروعات والمستثمرين في برلين وللتعرف عن قرب على الفرص والإمكانيات للمشروعات في العاصمة الأردنية عمان، فضلاً عن ذلك تحدثت ندى هنية أحد الأعضاء المستفيدين من مبادرة إنباكت عبر سكايب حول تجرتبها مع المبادرة وخبراتها والإستفادة من المبادرة كما أعطت لمحة عامة عن أحدث الإتجاهات والتطورات ضمن هذا السياق.

بعد القاهرة وبيروت ودبي، تأتي زيارة مدينة أخرى في الشرق الأوسط في ديسمبر (من الحادي عشر إلى- الرابع عشر)، حيث تم إطلاق العديد من المشاريع الناشئة (٣٠٪من أصحابها إناث) إضافة إلى العديد من المشاريع الناجحة السابقة مثل موقع مكتوب الالكتروني (إستحوذت عليه شركة ياهو)، إضافة  إلى مشروعات أكثر حداثة مثل شوب -غو أو كاش باشا – فضلاً عن قطاع تكنولوجيا المعلومات والذي يشهد معدل نمو سنوي بمقدار ٢٥٪.  ومن المتوقع أن يساعد القرض الأخير منخفض الفائدة  والذي حصلت عليه الحكومة الأردنية من البنك الدولي في دفعة إضافية  في دعم وتشجيع المشروعات الناشئة، فضلاً عن الدعم العام فإن برامج الإستثمار تسهم في دفع المشروعات الناشئة حيث يحصل المستثمرون المحليون على الدعم من خلال برنامج "المستثمرين الملاك" والتي تساهم في إيجاد رأس المال، كما يعلب برنامج أويس ٥٠٠ دوراً في دعم المشروعات حيث قدّم الدعم الأولى للعديد من المشروعات الناشئة في الأردن.
المزيد من المعلومات حول مبادرة إنباكت وزيارة الوفد في شهر ديسمبر  تجدونها هنا.