DAFG, Politik

مناقشة الخبراء: المشاركة بين الأديان ومكافحة التطرف الديني

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مركز الكفاءة للتماسك الإجتماعي والحوار بين الثقافات التابع لمؤسسة هانز

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

إنطلاق سلسلة الفعاليات الموسيقية "الموسيقى"

انطلاقة الموسيقى العربية مرة أخرى في 9 سبتمبر 2021 بجمعية الصداقة العربية الألمانية  والتي كانت إشعاراً لبداية سلسلة 

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الالماني مع د. فيليب فون روميل

كيف يمكن تفسير التاريخ المعقّد للموقع الأثري المهم "شِمْتُو" في تونس بطريقة مفهومة؟ كان السؤال هو محور المحاضرة السادسة

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

التواريخ الخفية: فلسطين وشرق البحر المتوسط

يقوم تاريخ فلسطين ومنطقة شرق البحر المتوسط  والذي بني على العديد من الروايات التاريخية والأثرية إلى آلاف السنين، وتختلف

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني مع الدكتور الكسندر أرينز

يقع وادي شعيب في الأردن ويبلغ طوله 18 كيلومترًا وإرتفاعه 1200 متر فوق مستوى سطح البحر ويمر عبر عدة مناطق مناخية من أقصى

 ...

إمارة الشارقة في ندوة برلين

تحت شعار "الإستثمار  والعمل مع وفي إمارة الشارقة" دعت هيئة الشارقة للإستثمار والتطوير (شروق)  بالتعاون مع "برلين بارتنرز للأعمال والتكنولوجيا" وبدعم جمعية الصداقة العربية الألمانية وغرفة الصناعة والتجارة في برلين  في ٢٥ مايو ٢٠١٦   إلى ندوة حول إمارة الشارقة، إذ أتاحت هذه الندوة  الفرصة للحضور الأستماع للمسؤولين الحكوميين في إمارة الشارقة حول إمكانية العمل وآفاق الأستثمار في الإمارة.
في بداية اللقاء رحّب سعادة الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي رئيس دائرة العلاقات الحكومية في إمارة الشارقة بالضيوف الكرام وأعرب في كلمته عن سعادته بهذا اللقاء، وأشاد بالعلاقة الجيدة والمثمرة بين المانيا وإمارة الشارقة.  تحدث بعد ذلك سعادة السيد مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للإستثمار والتطوير حول إمكانية الإستثمار والأعمال في الإمارة، وقد أشار من خلال عرضه الشامل حول الإستثمار في الإمارة وإلى الإمكانية المميزة للإمارة، ولاسيما في النقل البحري، حيث يوجد العديد من الممرات المائية وثلاث موانئ بحرية، والإستفادة من المنطقة الحرة في البلاد، وقد أعتبر السيد مروان الشارقة واحدة من أقوى المراكز الإقتصادية في المنطقة، ووصف الشارقة بأنها المركز الصناعي في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومع ذلك تسعى الإمارة إلى تنويع الإقتصاد وأن هدفها المنشود بأن يكون للبترول والغاز واحد بالمئة من الناتج القومي، كما تسعى الإمارة إلى تنويع مصادر الدخل القومي من خلال تنوع مصادر الدخل الإقتصادي ولاسيما تعزير إقتصاد المعرفة،  ودعم البحث العلمي  وتطوير التكنولوجيا والإبتكار.
في النقاش الختامي والذي شارك فيه فضلاً عن سعادة الشيخ فاهم بن سلطان والسيد مروان بن جاسم  وسعادة السيد حسين المحمودي، الرئيس التنفيذي لشركة الأعمال التجارية للجامعة الأميركية في الشارقة، وممثل عن شركة الشارقة للبيئة "بيئة" أشار المتحدثون إلى الإمكانيات الإقتصادية والبشرية التي تتمتع بها إمارة الشارقة والفرص الإستثمارية الضخمة الموجودة فيها، وقد شجع المتحدثون ضمن هذا السياق أصحاب الشركات والمشاريع والإستثمارات الصغيرة والمتوسطة إلى الإستثمار في المنطقة وإعتبار الشارقة نقطة إنطلاق إقتصادية لهم.