DAFG, Politik

مناقشة الخبراء: المشاركة بين الأديان ومكافحة التطرف الديني

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مركز الكفاءة للتماسك الإجتماعي والحوار بين الثقافات التابع لمؤسسة هانز

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

إنطلاق سلسلة الفعاليات الموسيقية "الموسيقى"

انطلاقة الموسيقى العربية مرة أخرى في 9 سبتمبر 2021 بجمعية الصداقة العربية الألمانية  والتي كانت إشعاراً لبداية سلسلة 

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الالماني مع د. فيليب فون روميل

كيف يمكن تفسير التاريخ المعقّد للموقع الأثري المهم "شِمْتُو" في تونس بطريقة مفهومة؟ كان السؤال هو محور المحاضرة السادسة

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

التواريخ الخفية: فلسطين وشرق البحر المتوسط

يقوم تاريخ فلسطين ومنطقة شرق البحر المتوسط  والذي بني على العديد من الروايات التاريخية والأثرية إلى آلاف السنين، وتختلف

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني مع الدكتور الكسندر أرينز

يقع وادي شعيب في الأردن ويبلغ طوله 18 كيلومترًا وإرتفاعه 1200 متر فوق مستوى سطح البحر ويمر عبر عدة مناطق مناخية من أقصى

 ...

مصر: بلد الفرص

استعداداً للزيارة المشتركة إلى جمهورية مصر العربية من ٩ إلى ١٣ إبريل ٢٠١٦ عقدت وزارة الشؤون الإقتصادية ووزارة الإعلام والطاقة والتكنولوجيا البافارية وجمعية الصداقة العربية الألمانية إجتماعاً تحضيرياً   في ١٦ مارس ٢٠١٦ تحت عنوان " مصر بلد الفرص: الإستثمار والفرص التجارية للشركات". وقد حضر خصيصاً لهذا الإجتماع السادة محمد خلاف وأسامة باشا من القسم الإقتصادي والتجاري في السفارة المصرية في برلين إلى مدينة ميونخ.

 في بداية الإجتماع رحب سعادة سكرتير الدولة السيد فرانز جوزيف بالضيوف الكرام في وزارة الإقتصاد البافارية، وشكر نائب رئيس جمعية الصداقة العربية الألمانية الأستاذ الدكتور رودنستوك على التعاون المشترك وعلى تنظيم هذه الزيارات المشتركة إلى مصر في شهر إبريل. وأشار  في كلمته إلى العلاقات الإقتصادية الوثيقة بين مصر وولاية بافاريا، إذ وصل حجم التبادل التجاري بينهما في عام ٢٠١٥ إلى ملياريورو منهم 560 مليون واردات من مصر، ويعمل في القطاع التجاري والإقتصادي مع مصر ما يقارب 500 شركة ومستثمر من ولاية بافاريا منها العديد من الشركات العلمية المشهورة مثل سيمنس وشايفلر ومان وبي ام دبليو.

تعد مصر واحدة من الدول الإستراتيجية وتقدم العديد من الفرص الإقتصادية والتجارية، إذ ينظر إلى البنية التحتية كواحدة من أهم القطاعات النامية في البلد كما ينظر إلى مجالات التنمية الحضرية والصناعات والطرق والطاقة والإسكان من المجالات الهامة للإستثمار. كما يلعب موقع مصر الإستراتيجي كنقطة وصل بين أهم الأسواق العالمية عبر قناة السويس دوراً هاماً في زيادة أهمية هذا البلد والإستثمار بها.

بدوره شكر الأستاذ الدكتور راندولف رودنسوك سعادة سكرتير الدولة على التعاون المشترك وعلى إستضافة الإجتماع التحضيري لزيارة الوفد إلى مصر. وأشار في كلمته إلى أهمية مصر والتركيبة السكانية ( الشابة) لهذا البلد والذي يعد سوقاً مهماً جداً ويدل على الإمكانية (الكبيرة) والهامة. فضلاً عن ذلك فإن المنتجات الألمانية "صنع في ألمانيا" ذات إقبال وترحيب شديد في مصر. الأبواب الإستثمارية والإقتصادية في مصر مفتوحة، لذا تهدف جمعية الصداقة العربية الألمانية من خلال عملها على تعزيز التعاون الإقتصادي بين ألمانيا ومصر ودعا الشركات الألمانية إلى الإستفادة من هذه الفرصة والتي سوف تسهم في نهاية المطاف إلى تعزيز التنمية الإقتصادية في المنطقة.

في نهاية كلمته دعا الأستاذ الدكتور رودتشتوك ممثلي الشركات إلى الإنضمام إلى الوفد الذي سوف يزور مصر في شهر إبريل  للإطلاع  على الوضع القائم هنالك بشكل مباشر والحصول على المعلومات من مصادرها المباشرة وبناء علاقات وشبكة تواصل بين الطرفين.
قدّم ضيفا الإجتماع السيد محمد خلاف رئيس القسم الإقتصادي والتجاري في السفارة المصرية في برلين والسيد أسامة باشا معلومات ولمحة عن أهم الإستثمارات والإعمال التجارية والإقتصادية الحالية في مصر(أدناه يمكن تحميل معلومات مفصلة لهذه الغاية).

السيد هانز يوخيم بليس عضو شركة باور المتخصصة في أعمال الإعمار والإنشاء المسؤول عن فرع الشركة في مصر تحدث عن خبرته  وخبرة شركته كأحدى الشركات الناجحة في مصر، وقدم معلومات مباشرة ومفيدة للحضور حول قصة نجاح الشركة في مصر، فخلال عرضه أعطى لمحمة عن تاريخ الشركة في مصر (باورايجيبت) والتي تعمل منذ عقود  في مصر حيث تأسست  باورايجيت في عام 1981 مع شريك محلي كشركة مصرية مساهمة، وأشار أنه كان على الشركة تعلم الشيء الكثير في البداية إلا أن فترة منتصف التسعينات قد شهدت نمو الشركة والتي أصبحت تحقق أرباح ونمو متميز بشكل مستمر منذ عام 2000 ويعكس هذا النمو حجم الإستثمارات للشركة في الموقع حيث زاد حجم الآليات ومكاتب الشركة في مصر فضلاً عن عدد العاملين في الشركة في مصر.

أحد أسباب نجاح الشركة  هو القيادة المحلية المصرية للشركة حيث وضعت الإدارة بأيدي مصرية محلية، أي أصبح الموقع يدار من قبل فريق مصري محلي. لدى الشركة حالياً ما يقارب 600 موظف يعملون في مصر (يعتمد الرقم على حجم المشروعات والطلب).
العاملون المصريون في الشركة  يشعرون بالراحة، لذا  حصلت الشركة على العديد من الجوائز خلال الـ 25 سنة ماضية. من خلال وجود الشركة في مصر فإنها تستفيد من المنافسة الدولية. كما يمكنها الإستفادة من العديد من المشروعات المحلية الكبرى ( مثل حالياً الأنفاق تحت قناة السويس). أكّد السيد بليس على عوامل نجاح الشركة في مصر والتي تتمثل في إعطاء المسؤولية أو جعل المسؤولية في أيدي مصرية فضلاً عن إستخدام التكنولوجيا الحديثة والجيدة إضافة إلى التدريب والموظف الجيد والثقة والقرب الشخصي والتعامل بشكل عادل بين الموظفين وحوسبة الشركة وأخيراً المراقبة  المالية الجيدة.

بعد ذلك وضمن برنامج الاجتماع قدم السيد فرانك كلونسير من بنك تنمية الصادرات إمكانيات التمويل الخاصة بمصر ولا سميا القضايا الخاصة بالصادرات إلى مصر، وتمويل المشروعات مثل مشروعات قطاع الطاقة الكهربائية.

يمكن الحصول على كلمة السيد فرانك التي قدمها في الاجتماع من خلال الاتصال بالسيد بيورن هنريش على العنوان الالكتروني(bjoern.hinrichs@dafg.eu)