DAFG, Politik

مناقشة الخبراء: المشاركة بين الأديان ومكافحة التطرف الديني

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مركز الكفاءة للتماسك الإجتماعي والحوار بين الثقافات التابع لمؤسسة هانز

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

إنطلاق سلسلة الفعاليات الموسيقية "الموسيقى"

انطلاقة الموسيقى العربية مرة أخرى في 9 سبتمبر 2021 بجمعية الصداقة العربية الألمانية  والتي كانت إشعاراً لبداية سلسلة 

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الالماني مع د. فيليب فون روميل

كيف يمكن تفسير التاريخ المعقّد للموقع الأثري المهم "شِمْتُو" في تونس بطريقة مفهومة؟ كان السؤال هو محور المحاضرة السادسة

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

التواريخ الخفية: فلسطين وشرق البحر المتوسط

يقوم تاريخ فلسطين ومنطقة شرق البحر المتوسط  والذي بني على العديد من الروايات التاريخية والأثرية إلى آلاف السنين، وتختلف

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني مع الدكتور الكسندر أرينز

يقع وادي شعيب في الأردن ويبلغ طوله 18 كيلومترًا وإرتفاعه 1200 متر فوق مستوى سطح البحر ويمر عبر عدة مناطق مناخية من أقصى

 ...

أول فعاليّة تعاون بين المؤسسة الألمانية للتعاون التقني GTZ ودمعية الصداقة العربية الألمانية DAFG e.V.

حضر إلى’ ألمانيا في  منتصف عام 2009 وفد سوري برئاسة د. جمعة حجازي أحد مستشاري رئيس وزراء الجمهورية العربية السورية د. ناجي العطري. وقد استغلّت  جمعية الصداقة العربية الألمانية  DAFG والمؤسسة الألمانية للتعاون التقني  GTZ  هذه المناسبة للدعوة في 16 حزيران / يونيو 2009 إلى مناقشة حول مائدة مستديرة، بعنوان : " الاصلاحات الاقتصادية السورية في أوقات الأزمة المالية العالمية ـ آثارها على’ التعاون السوري الألماني ".
افتتح  اللقاء في مقر الجمعية في برلين مدير فرع مؤسسة التعاون التقني الألمانية في برلين كلاوس بْروكْنر Klaus Brueckner والمدير التنفيذي لجمعية الصداقة العربية الألمانية بْرونو كايْزر Bruno Kaiser. وقد رحبا بالضيوف الذين لبوا الدعوة، ومن بينهم سيادة سفير الجمهورية العربية السورية د. حسين عمران. كما استعرض كايْزر باختصار أنشطة الجمعية وأعرب في أول فعالية مشتركة من الجانبين، عن شكره لمؤسسة التعاون التقني لاستعدادها للتعاون.
أشرف على’ إدارة النقاش البروفسور د. ديتر فايْس Prof. Dr. Dieter Weiss موكلا كلمة الافتتاح إلى’ رئيس الوفد الزائر د. جمعة حجازي الذي استعرض عملية الاصلاح الاقتصادي الحالية في سورية وتطورها التاريخي.
 وعندما طُرحت للنقاش عقب ذلك قضايا عديدة في مقدمتها منظور كل من العناصر الرئيسية لانتقال سورية  إلى’ اقتصاد السوق، أعرب الخبراء السوريون عن رأيهم في وجوب منح عناية كبيرة للاعتبارات الاجتماعية في هذه الاصلاحات. ونوهوا إلى أن سياسة المُحفزات  لا التوجيه هي التي كانت أساسا للخطة الخمسية 2006 ـ 2011  ، التي وضعها نائب رئيس الوزراء السوري للشؤون الاقتصادية عبد الله الدردري بمشورة ألمانية .
 لقد أجمع الخبراء  على’ أن سورية قطعت شوطا على’ سبيل الانتقال إلىة اقتصاد السوق ن غلا أنها ما زالت تجابه تحديات كبيرة منها النجاح في تلبية الحاجة الماسة إلى’ إصلاح المؤسسات.  هذا علاوة أن الاقتصاد السوري يعاني من الضغوط الناجمة عن جهود دمج حوالي مليوني لاجئ عراقي . وكان من الملاحظ أن قطاع الخدمات العامة قد نما ( 45 في المائة من الناتج القومي العام ) في سياق تنويع مصادر الدخل الاقتصادي. مع العلم بأن حصة قطاع الطاقة أو بالأحرى’ النفط ما زالت عالية إذا أخذنا تناقص احتياطي النفط بعين الاعتبار.