DAFG, Politik

مناقشة الخبراء: المشاركة بين الأديان ومكافحة التطرف الديني

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مركز الكفاءة للتماسك الإجتماعي والحوار بين الثقافات التابع لمؤسسة هانز

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

إنطلاق سلسلة الفعاليات الموسيقية "الموسيقى"

انطلاقة الموسيقى العربية مرة أخرى في 9 سبتمبر 2021 بجمعية الصداقة العربية الألمانية  والتي كانت إشعاراً لبداية سلسلة 

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الالماني مع د. فيليب فون روميل

كيف يمكن تفسير التاريخ المعقّد للموقع الأثري المهم "شِمْتُو" في تونس بطريقة مفهومة؟ كان السؤال هو محور المحاضرة السادسة

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

التواريخ الخفية: فلسطين وشرق البحر المتوسط

يقوم تاريخ فلسطين ومنطقة شرق البحر المتوسط  والذي بني على العديد من الروايات التاريخية والأثرية إلى آلاف السنين، وتختلف

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني مع الدكتور الكسندر أرينز

يقع وادي شعيب في الأردن ويبلغ طوله 18 كيلومترًا وإرتفاعه 1200 متر فوق مستوى سطح البحر ويمر عبر عدة مناطق مناخية من أقصى

 ...

الترويج للاقتصادي الفلسطيني وتعزيز الروابط الاقتصادية

 يتميز الاقتصاد الفلسطيني بالتفاؤل والطاقة وهما من اهم اركان وعوامل التنمية المستدامة التي يسعى الاقتصاد الفلسطيني إلى الترويج اليها خلال المؤتمر الذي اقيم بهذا الخصوص، إذ نظمت جمعية الصداقة العربية الالمانية بالتعاون مع البعثة الفلسطينية في ألمانيا في الفترة من 5-7 مايو عام 2015 في برلين وميونخ مؤتمراً اقتصادياً للترويج للاقتصاد الفلسطيني وتعزيز الروابط الاقتصادية، وقد شارك فيه عن الجانب الفلسطيني وفد كبير برئاسة رئيس الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية بسام ولويل قدم خلال 3 ايام لقطاعات ورجال الاعمال المان اهم مشجعات الاستثمار في الاقتصاد الفلسطيني.
جاء المؤتمر برعاية نائب المستشارة ووزير الاقتصاد والطاقة الالماني سيغمار غابرييل وأشار في كلمته إلى سعادته بدور جمعية الصداقة العربية الألمانية في تنظيم هذا المؤتمر والذي يعد فرصة للشركات الفلسطينية والألمانية لإيجاد فرص ممتازة للتجارة والتعاون، سواء في المجالات الاقتصادية والصحية، وتكنولوجيا المعلومات والطاقة المتجددة أو الزراعة، كما يعد فرصة للاطلاع على الاقتصاد الفلسطيني من جديد، وبالتالي تعزيز التنمية الاقتصادية على نحو فعال، ودعا رجال الاعمال والقطاعات الالمانية المختلفة للاستفادة من هذا المؤتمر في بناء أواصر التعاون وبين الطرفين.
 
في ضيافة الوزارة الاتحادية للاقتصاد والطاقة

رحبت السيدة إيريس قلاكي سكرتيرة الدولة في وزارة الاقتصاد والطاقة بالضيوف الكرام من القطاعات المختلفة والسفراء العرب  في مقر الوزارة وأشارت إلى العلاقات الاقتصادية الجيدة بين فلسطين والمانيا والتي يمكن ان تتقدم على نحو افضل واعمق. فيما اكدت سعادة السفيرة خلود دعيبس والسيد بسام ولويل رئيس الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية على اهمية وتعزيز التنمية الاقتصادية من خلال التعاون في كافة القطاعات. فضلاً عن ذلك أكد ولويل في كلمته أن الوضع السياسي في المنطقة يعد واحد من اهم التحديات امام الاقتصاد الفلسطيني، واشار إلى ان اعتراف المانيا بالدولة الفلطسينية يمكن أني يسهم إسهاماً كبيراً في حل الدولتين.
بدورها أكدّت سعادة السفيرة إلى التحديات والصعوبات التي يواجهها الاقتصاد الفلسطيني، على الرغم من ذلك شددت على الإمكانات الكبيرة للاقتصاد الفلسطيني، وأشارت إلى أن الفلسطينيين قد أثبتو دائما أنه من الممكن الاستثمار في فلسطين، وهو ما اثنا عليه السيد وولف شفيبرت الذي ادار النقاش والحور بين المشركين في اللقاء.
بعد ذلك  عرض الدكتور باسم خوري رئيس شركة دار الشفاء الفلسطينية تجربة شركته في الشراكة مع شركات ومستثمرين المان فيما قدم السيد فرانك مولر، الذي صاحب شركة انظمة معلومات مقرها في المانيا ورام الله، تجربته حيث في الاستثمار في فلسطين الممتدة منذ عدة سنوات واشاد بالفرص الاستثمارية المتوفرة في فلسطين وشجع المستثمرين اغتنام فرصة الاستثمار في فلسطين. كما قامت ممثلة التعاون الالمانيGIZ السيدة هيك كنووب بعرض مشاريع المؤسسة في فلسطين وبرامج الماجستير المزدوج في جامعة القدس. تبع ذلك حوار ونقاش بين الحضور من رجال الاعمال الألمان والوفد الفلسطيني.


الاتصالات في برلين وميونخ
رحب نائب رئيس الغرفة التجارية لبرلين السيدة ميلاني باهر ونائب رئيس جمعية الصداقة العربية الالمانية بالضيوف الكرام في برلين، بدورهما شدد رئيس الوفد الفلسطيني الدكتور بسام ولويل وسعادة السفيرة دعيبس على أهمية هذا التعاون الاقتصادي بين فلسطين وجمهورية ألمانيا الاتحادية. في اليوم التالي من زيارة الوفد عُقد لقاء مع ميغيل بيرغر، المسؤول في وزارة الخارجية عن منطقة الشرق الأدنى والأوسط والمغرب العربي. من خلال هذا اللقاء ينهي الوفد زيارة إلى برلين وينتقل عبر رحلة جوية قصيرة إلى العاصمة البافارية والمدينة الاقتصادية ميونخ، والتي تعد أحد اهم المراكز الاقتصادية والصناعية للتكنولوجيا الفائقة، ونظرا للبنية الأقتصادية المتنوعة، والتي تشمل مجموعة واسعة من القطاعات، فقد كانت مناسبة رائع لزيارة الوفد الفلسطيني للتعرف عن قرب على هذا المركز الصناعي، حيث اتيحت الفرصة للوفد لإجراء حوار اقتصادي مع رابطة رجال الاعمال البافارية في بيت الاقتصاد البافاري والتعرف على فرص العمل المشترك بين الطرفين.
استقبل السيد فرانز جوزيف وزير الدولة للشؤون الاقتصادية والإعلام والطاقة والتكنولوجيا البافاري، الوفد في اليوم الثالث من الزيارة، بعد ذلك اكمال الوفد زيارة إلى معرض"لوجستية النقل" المعرض التجاري في ميونخ، حيث تمكن الوفد من إجراء العديد من اللقاءات مع ممثلي الشركات الألمانية المختلفة.
في المناقشات التي جرت خلال زيارة الوفد إلى ميونخ، اقترح الوفد الفلسطيني قيام  قطاع الأعمال البافاري بزيارة مماثلة إلى فلسطين وأظهر اهتماماً كبيراً في مفاهيم التدريب المزدوجة التي اثبتت نجاحاً كبيراً في ألمانيا. خالص الشكر والتقدير إلى سعادة الدكتور يورغن هوفمان الأمين العام للمجلس الاقتصادي بافاريا لجهوده في إنجاح زيارة الوفد إلى مدينة ميونخ.
تعد زيارة الوفد الفلسطيني والترويج الاقتصادي لفلسطيني وخلق فرص للتعاون والتبادل الاقتصادي وتعميق شبكة التعاون والعلاقات العربية الألمانية وتعزيز التنمية الاقتصادية في المنطقة والتي تعتبر احد اهم اهداف جمعية الصداقة العربية الألمانية.