DAFG

مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في ضيافة السفير المصري

التقى وفد من مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في 15 مارس 2022، سعادة سفير جمهورية مصر العربية في برلين السفير

 ...
DAFG, Politik

ورشة السياسة الخارجية والأمنية بالرياض

تنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية منذ عام 2019  المؤتمر السنوي "الحوار الألماني العربي الخليجي حول الأمن والتعاون"

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني: البحث عن آثار العطور والأبخرة القديمة

تعد العطور والأبخرة في شبه الجزيرة العربية مثل اللبان والمر جزءًا من التراث الثقافي مثلها مثل المواقع والمعثورات

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

إصلاحات قانون العمل في دول مجلس التعاون الخليجي

ما هي آثار إقامة نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في نهاية هذا العام على ظروف العمل والعمال في قطر ودول منطقة

 ...
DAFG, Politik

التقليد والتجديد في النضال من أجل المستقبل

شكلت عمليات التحول الداخلي والتدخلات الخارجية التطورات السياسية والاجتماعية في المنطقة بين البحر المتوسط وهندوكوش في

 ...
DAFG, Politik

بيان جمعية الصداقة العربية الألمانية عن أحداث الساعة في غزة

أوقفوا الفظائع في غزة حالا

تتتبّع جمعية الصداقة العربية الألمانية بذهول وببالغ الأسى تصعيد العنف العسكري في قطاع غزة.

إننا نرفض العنف كوسيلة لتحقيق أهداف سياسية؛ وينطبق ذلك على جميع الأطراف. إننا نُجرّم بصورة خاصة، أن يشمل العنف المدنيين والمنشئات المدنية، ويعترينا حزن  قاتم جرّاء العدد الكبير من القتلى فضلا عن أننا نتعاطف مع مئات الألوف من الفلسطينيين الذين يعانون من أهوال الحرب وويلاتها

. وما صُور الأطفال القتلى والجرحى‘ سوى دليل واضح مروّع على ما تنطوي عليه من إفراط وعبثية، جميع المساعي الرامية إلى حل نزاعات المنطقة بالعنف.

 إننا ندعم جميع الجهود الهادفة إلى وقف الحرب في أسرع وقت ممكن، وتزويد البشر في غزة بما هم بحاجة ماسة إليه من سلع ومواد غذائية وأدوية. ونناشد جميع محبّي السلام من شتّى الأطراف والجهات المعنية، أن تعمل على تحقيق هذا الهدف والسعي في سبيل سلام دائم. إن الحرب والعنف لا يحلان أي مشكلة بل يتسببان في مشاكل جديدة. لقد آن أوان احترام المبادئ الملزمة بالعدالة بدل فرض الرأي بالقوة والتسوية بدل حق الأقوى والاحترام بدل الإهانة والإذلال؛ وما عدا ذلك فإنه نفخٌ في نار المعاناة واليأس والاستنكار والبغضاء؛ مع ما يعنيه ذلك من تنامي خطر استشراء التطرّف والارهاب وتجاوزهما حدود هذا الاقليم . وعندها سرعان ما يؤدي ذلك إلى زعزعة الاستقرار في دول المنطقة مع ما يترتب على ذلك من عواقب بالنسبة إلى أوروبا. وتبعا لذلك، فإن أوروبا وألمانيا  مطالبتان بصورة خاصة ببذل الجهود الجدية، مع الولايات المتحدة الأمريكية والدول العربية، للتوصل إلى سلام دائم في الشرق الأوسط.        

إن لنزاع الشرق الأوسط تاريخا طويلا، ولم يعد قضية ثنائية تهم طرفين. وتحظى ألمانيا بسمعة جيدة في كل من العالم العربي واسرائيل على السواء، وبوسعها استغلال الثقة بها للاضطلاع بدور وساطة في النزاع المزمن.

إن جمعية الصداقة العربية الألمانية على بيّنة من أن الآراء المتحيّزة وتبادل التهم، بعيدان عن الواقع، وبالتالي فإنهما لا يساعدان على إحراز تقدم. وترى جمعية الصداقة العربية الألمانية أن الوضع الراهن يفرض منح الأولوية لوجوب حماية المدنيين وتزويدهم بالسلع الضرورية للحياة، والحث على وقف العنف العسكري في الحال.

تعرض فظائع غزة لناظريْنا وبصورة مأساوية، مدى الضرورة القصوى للمثابرة على السعي في سبيل تفاهم سلمي بين الشعوب ، وأن ذلك أمر لابديل له. وكي تتاح الفرصة أمام أي حل سلمي، لا بدّ من

-       وقف جميع العمليات القتالية في الحال

-       تقديم مساعدات انسانية عاجلة إلى قطاع غزة

ثم السعي ـ بدعم دولي ـ في سبيل حل سلمي مضمون عادل دائم ، يتضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلة قادرة على الحياة.