DAFG

يمكن الآن متابعة جمعية الصداقة العربية الألمانية عبر شبكة التواصل الاجتماعي لينكد إن

السادة أعضاء الجمعية والمهتمين،

 يسعدنا الاعلان أنه يمكن الآن متابعة جمعية الصداقة العربية الألمانية عبر شكبة التواصل

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

جمعية الصداقة العربية الألمانية تدعم ورش العمل في مدارس برلين

من الخط العربي إلى الموسيقى العربية:  تمكن طلاب الصف التاسع والعاشر في مدرسة ماكس بلانك الثانوية في وسط مدينة برلين في

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

لقاء شبكة التواصل الثاني لجمعية الصداقة العربية الألمانية لدورات اللغة العربية للمعلمين

تُنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية بنجاح منذ خمس سنوات دورات اللغة العربية المخصصة للمعلمين وموظفي المدارس؛ ونظراً

 ...
DAFG, Politik

الحوار الخليجي الألماني السادس في برلين

عُقد  في الفترة 10 إلى 11 يونيو 2024 الحوار الألماني الخليجي السادس في برلين، بتنظيم من جمعية الصداقة العربية الألمانية

 ...
DAFG, Politik

حوار مع الدكتور عبد الباسط صيدا رئيس المجلس الوطني السوري وميشيل كيلو حول الوضع الحالي في سوريا

 دعت جمعية الصداقة العربية الألمانية في أوائل سبتمبر 2012 الى جلستين نقاشتين حول الصراع في سوريا. ففي 4 سبتمبر 2012 دعت الجمعية بالتعاون مع المركز الأوروبي للدراسات الكردية في برلين الدكتور عبد الباسط صيدا رئيس المجلس الوطني في مقر جمعية الصداقة العربية الألمانية في برلين للحديث حول هذا الموضوع، والذي أكد في حديثه على وجوب وقف القتال في سوريا فورا وانتظاره دورا اكبر من قبل المجتمع الدولي ولا سيما الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي كما أشار أيضا إلى الوضع أساوي في مخيمات اللاجئين السوريين في تركيا، والذي يتطلب توفير مساعدة إنسانية عاجلة.


في نهاية الحوار أتيحت الفرصة لممثلي الوزارات، والصحافة، والمؤسسات السياسية لطرح الأسئلة والنقاش مع الدكتور صيدا. وكان هناك تقييمات للوضع الحالي في سوريا ومستقبل البلاد في جملة أمور منها أسئلة حول التعامل مع أعضاء حزب البعث في سوريا والمطالب الجديدة المحتملة لمنطقة حكم ذاتي كردية. تقرير حول نقاش جمعية الصداقة العربية الألمانية مع الدكتور صيدا تجدونه في الصفحة الالكترونية الخاصة بمجلة زينث - مجلة المشرق. كما تجدونا في معرض صورنا بعض الصور من ألامسية مع الدكتورعبد الباسط صيدا.

في 12 سبتمبر 2012 دعا عضو المجلس الاستشاري لجمعية الصداقة العربية الألمانية السيد غونتر مولاك سفير سابق لجمهورية ألمانيا الاتحادية إلى مقابلة مع ميشال كيلو من المعارضة السورية حيث تم خلال هذا النقاش الحديث حول الوضع الراهن في سوريا، فضلا عن تبادل لمناقشة الخيارات المتاحة للتسوية. ميشيل كيلو، الذي يمثل موقف اليسار والعلمانية انتقد تكوين المجلس الوطني السوري والذي يكثر فيه تمثيل الإسلاميين فضلا عن ذلك فإن المجلس لا يمثل المقاومة داخل البلاد. كلما طال أمد القتال في سوريا وأصبح هناك المزيد من المعارك بين مجموعات مختلفة، فان إيجاد حل سلمي سوف يصبح أكثر صعوبة. وقد وضع السيد ميشال على حد تعبيره آماله على تنظيم وتجميع المقاومة العسكرية من الجيش السوري الحر والذي يجب ان يتم تطوير بنيته العسكرية لتكون قوية لمكافحة النظام بنجاح، وفي الوقت نفسه يمكن أن يشكل أساسا لأجل المستقبل.