DAFG

مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في ضيافة السفير المصري

التقى وفد من مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في 15 مارس 2022، سعادة سفير جمهورية مصر العربية في برلين السفير

 ...
DAFG, Politik

ورشة السياسة الخارجية والأمنية بالرياض

تنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية منذ عام 2019  المؤتمر السنوي "الحوار الألماني العربي الخليجي حول الأمن والتعاون"

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني: البحث عن آثار العطور والأبخرة القديمة

تعد العطور والأبخرة في شبه الجزيرة العربية مثل اللبان والمر جزءًا من التراث الثقافي مثلها مثل المواقع والمعثورات

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

إصلاحات قانون العمل في دول مجلس التعاون الخليجي

ما هي آثار إقامة نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في نهاية هذا العام على ظروف العمل والعمال في قطر ودول منطقة

 ...
DAFG, Politik

التقليد والتجديد في النضال من أجل المستقبل

شكلت عمليات التحول الداخلي والتدخلات الخارجية التطورات السياسية والاجتماعية في المنطقة بين البحر المتوسط وهندوكوش في

 ...
DAFG, Politik

كم هو إسلامي الربيع العربي؟ طارق رمضان وسعادة السيد روبريخت بولينز في حوار مع يورغ لاو

كم هو إسلامي الربيع العربي؟ حول هذا السؤال تحاور في 26 أبريل 2012م وبناءً على دعوة مؤسسة كوربر وجمعية الصداقة العربية الألمانية ومنتدى مؤسسة إليانس الأستاذ طارق رمضان أحد الشخصيات الإسلامية الرائدة في أوروبا والذي يعمل حالياً أستاذاً للدراسات الإسلامية المعاصرة في جامعة أكسفورد وسعادة السيد روبريخت بولينز رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني مع السيد يورغ لو الخبير في السياسة الخارجية ورئيس تحرير صحيفة دي تسايت (الوقت) والذي ادار الحوار.

 في هذا الحوار وعلى خلفية الربيع العربي فقد كان المحاورون متفقون جميعاً على أن الديمقراطية وسيادة القانون يجب أن تشكل المبادئ الأساسية لمؤسسات النظام السياسي الجديد في الدول التي تمر في المرحلة الإنتقالية في العالم العربي، واتفق كذلك المحاورون على أن سياسة الغرب اتجاه المنطقة يمكن أن تحقق نجاحاً دائماً عند ملاءمتها للمصالح والقيم في هذه المنطقة. لهذه الغاية كان من المهم النظر إلى القوى السياسية الجديدة في بلدان المرحلة الإنتقالية، إذ لا يجب إطلاق المصطلحات العائمة فقد انطوى تحت "مصطلح الإسلاميين" حركات إسلامية مختلفة مثل حزب العدالة والتنمية في تركيا والأخوان المسلمون في مصر والمنظمات السلفية وهنا يجب التفرقة بينها بشكل كبير.

إن نجاح الأحزاب الإسلامية في الانتخابات في الدول التي تمر في المرحلة الإنتقالية يعود في الدرجة الأولى إلى مقاومتهم للدكتاتوريات والتنظيم والمصداقية. إن ارتفاع شعبية الأحزاب السلفية لم يكن متوقعاً أو منتظراً ذلك أن الحركات السلفية قد عرّفت نفسها وحددتها في الماضي بحركات غير سياسية.

كانت انطلاقة الثورات العربية في المنطقة من خلال الشباب من هواة الانترنت والذين لم يكن لهم قيادة او انتماءات سياسية علمانية او اسلامية. وقد اشار الاستاذ طارق الى انه يجب الاخذ بعين الاعتبار أن هؤلاء الشباب يأتون في الغالب من مجتمع مسلم. في الأساس، فإن مصطلح "العلمانية" في العالم العربي- خلافا لما في أوروبا-  له دلالة سلبية واصبح مرتبطاً بالأنظمة الفاسدة القديمة التي فُهمت على انها علمانية. أن الدعم الغربي للأنظمة الاستبدادية كان من شأنه ان ينظر اليه في كثير من الأحيان على انه تواطؤ مع الحكام المستبدين.

في نهاية الحوار مع الاستاذ طارق رمضان وسعادة السيد روبريخت بولينز مع يورغ لاو، كان هناك نقاش بنّاء ومثمر من الحضور الكرام. كان هذا الحدث ضمن اسبوع المؤسسة البرلينية (Berliner Stiftungswoche) والذي كان محط اهتمام عدد كبير من الحضور والذي زاد عن 500 شخص، ولاسيما من قبل الشباب المسلمين في برلين الذين استفادوا من هذه الفرصة للحوار مع الأستاذ طارق رمضان.

هنا تجدون بعض الصور من الحوار مع الاستاذ طارق رمضان والنائب روبريخت بولينز