DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

لقاء شبكة التواصل الثاني لجمعية الصداقة العربية الألمانية لدورات اللغة العربية للمعلمين

تُنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية بنجاح منذ خمس سنوات دورات اللغة العربية المخصصة للمعلمين وموظفي المدارس؛ ونظراً

 ...
DAFG, Politik

الحوار الخليجي الألماني السادس في برلين

عُقد  في الفترة 10 إلى 11 يونيو 2024 الحوار الألماني الخليجي السادس في برلين، بتنظيم من جمعية الصداقة العربية الألمانية

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

وفد مشترك من رابطة رجال الأعمال بادن فورتمبيرغ، وسودوستميتال وجمعية الصداقة العربية الألمانية

في ضوء التحديات العالمية مثل حرب غزة والتوترات المتزايدة في الشرق الأوسط، من المهم بالنسبة لألمانيا أن تعزز شراكاتها

 ...
DAFG

اجتماع وحفل استقبال الهيئة العامة لجمعية الصداقة العربية الألمانية 2024

 

عقدت جمعية الصداقة العربية الألمانية اجتماع الهيئة العامة في 18 مارس 2024 والذي خُتم بإقامة حفل استقبال خاص به، حيث

 ...
DAFG, Politik

سعادة السيد كلاوس براندنير يتحدث ضمن سلسة محاضرات جمعية الصداقة العربية الالمانية حوار السياسة


قبل اسابيع عدة أُجريت في مصر اولى الانتخابات البرلمانية بعد عهد مبارك وبهذه المناسبة تشرفت جمعية الصداقة العربية الالمانية في 28 فبرور 2012م بالاستماع الى محاضرة سعادة السيد كلاوس براندنير عضو مجلس البرلمان الالماني عن الحزب الاجتماعي الديمقراطي ضمن سلسلة محاضرات "حوار السياسة".

كلاوس راندر رئيس المجموعة البرلمانية الالمانية المصرية ويعمل منذ سنوات عدة على تعزيز أسس التعاون الالمانية المصرية وتابع باهتمام شديد الانتخابات البرلمانية المصرية والتي سيلقي الضوء على نتائجها وعواقبها المحتملة في مقر جمعية الصداقة العربية الالمانية.

في كلمته قدم السيد كلاوس براندنير الطموحات المتصلة بالانتخابات وأشار الى ان التغيير يحتاج الى وقت اطول فضلاً عن الطموحات فان المصريين مطالبين بالتحلي بالصبر وأشار الى ان الانتخابات البرلمانية تعد الخطوة الاولى في عملية الانتقال الى الديمقراطية على الرغم من وجود بعض الصعوبات الا ان المرء يستطيع التحدث عن عملية انتخاب ديمقراطية كما ان درجة المشاركة في الانتخابات اظهرت مستوى مختلف من ارادة الشعب المصري من المشاركة في العملية السياسية ومع ذلك تحدث السيد كلاوس براندنير عن خيبة امله من نتائج الانتخابات التي اظهرت سيطرة الاحزاب الدينية التي شكلت الاغلبية الساحقة في البرلمان فيما كان تمثيل الليبراليين وشباب الثورة والمرأة تمثيلاً محدوداً، وأعرب عن عدم وجود مبرر لتخوف الغرب من وجود دولة دينية وانه يجب التعامل مع الاحزاب الاسلامية ومع برامجها المستقبلية حتى يكون هناك فرصة لاطر ديمقراطية والى الان ليس هناك ما يدعو الى القلق، واكد ان نتائج الانتخابات البرلمانية تعكس ارادة المجتمع المصري وان الثورة المصرية لم تقم من قبل العلمانيين المصريين فقط - من اشاد بثورة الشعب عليه ان يقبل بخياراته- وفي هذا اشارة الى المنتقدين الغربيين للانتخابات وناشد الحكومة الالمانية والاتحاد الاوربي الى دعم مصر في المجالات كافة ولاسيما في مجالات التنمية الاجتماعية، وفيما يتعلق بالتطورات الراهنة في مصر عبر السيد كلاوس راندر عن قلقه ازاء الوضع الاقتصادي الحالي وانتقد تصرفات المجلس العسكري ولاسيما فيما يتعلق بقضية الاتهامات الموجهة لمؤسسات المجتمع المدني ويجب حل القضية دون مشاكل وبسلاسة وعلى الرغم من كل الصعوبات المتوقعة فانه يجب على المانيا ان تعمل بشكل سريع ومتواصل لاقامة شراكة متينة مع مصر وان تدعمها اقتصادياً وسياسياً.

بعد نهاية محاضرته اتيحت الفرصة للنقاش والحوار للحضور الكرام ودارت المناقشات حول مواضيع عدة مثل رمزية مصر للشعوب العربية الاخرى ولاسيما في مجال حقوق الانسان وصعوبة تاسيس احزاب سياسية ودور الدين في السياسة المصرية.

اشار ماركوس ميكائيل السياسي الالماني المعارض المعروف ووزير الخارجية السابق في المانيا الشرقية الى سلبية السياسة الخارجية الالمانية تجاه الدول العربية وكعضو في حزب الاجتماع الاشتراكي دعا السيد ميكائيل باعادة النظر بالعمل المشترك مع الدول العربية على ان لا يكون اداة في خدمة اسرائيل، ان معرفة اوربا بالدول المجاورة لها محدودة جداً ويجب علينا التغلب على هذه النقطة بالسرعة الممكنة.

انطباعات الامسية مع الدكتور كلاوس براندنير تجدونها هنا