DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

جمعية الصداقة العربية الألمانية تدعم ورش العمل في مدارس برلين

من الخط العربي إلى الموسيقى العربية:  تمكن طلاب الصف التاسع والعاشر في مدرسة ماكس بلانك الثانوية في وسط مدينة برلين في

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

لقاء شبكة التواصل الثاني لجمعية الصداقة العربية الألمانية لدورات اللغة العربية للمعلمين

تُنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية بنجاح منذ خمس سنوات دورات اللغة العربية المخصصة للمعلمين وموظفي المدارس؛ ونظراً

 ...
DAFG, Politik

الحوار الخليجي الألماني السادس في برلين

عُقد  في الفترة 10 إلى 11 يونيو 2024 الحوار الألماني الخليجي السادس في برلين، بتنظيم من جمعية الصداقة العربية الألمانية

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

وفد مشترك من رابطة رجال الأعمال بادن فورتمبيرغ، وسودوستميتال وجمعية الصداقة العربية الألمانية

في ضوء التحديات العالمية مثل حرب غزة والتوترات المتزايدة في الشرق الأوسط، من المهم بالنسبة لألمانيا أن تعزز شراكاتها

 ...
DAFG, Politik

الصداقة في مرحلتها الإنتقالية

إن جمعية الصداقة العربية الألمانية تدعم الحركات السلمية الرامية إلى التحرر وتقرير المصير والتشارك في العالم العربي، كما ندين بشدة ونأسف لاستمرار عمليات القمع الدموي للإحتجاجات السلمية في سوريا واليمن. إن «الربيع العربي» يخلق إمكانيات جديدة تماما لتعزيز أهدافنا في التفاهم السلمي وتطوير العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية بين ألمانيا والعالم العربي. 
هذه الأهداف لجمعية الصداقة العربية الألمانية، فضلاً عن الظروف الفردية (لكل دولة عربية) في العالم العربي، تؤثر بشدة في عملنا العملي ولتعدد أعضائنا ولهيكلة عمل الجمعية. لذلك ينطبق اليوم وغداً: فقط على من يحترم قيم وأهداف جمعيتنا ويشترك فيها، يمكن أن يصبح ويظل عضو في جمعية الصداقة العربية الألمانية. على وجه الخصوص تعطينا مواجهة الاحتجاجات السلمية بعنف أو دعم الحكومات التي تعتدي او تفعل ذلك بشكل متزايد، سبب لممارسة الحق القانوني لمجلس جمعية الصداقة العربية الألمانية  في تأكيد أو إلغاء عضوية الجمعية بشكل مسؤول جدا وهو ما يتم تطبيقه.
ووفقاً لسياستنا القائمة على الشفافية فإن مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية مسؤول عن قراراته لأعضائه. أما التصريحات العلنية لبعض أعضاء جمعية الصداقة العربية الألمانية بشكل فردي لن تصرح بها جمعية الصداقة العربية الألمانية؛ لأنها لا تتوافق مع الفهم الذاتي لجمعية الصداقة العربية الألمانية.
 إن جمعية الصداقة العربية الألمانية تسعى لإجراء محادثات مع الحكومات المنتخبة بصورة ديمقراطية أو مع السلطات والحكومات الإنتقالية وكذلك مع الإحتجاجات السلمية المطالبة بالحرية في البلدان العربية. هذا السعي تحاول جمعية الصداقة العربية الألمانية تطبيقه من خلال النشاطات التي تقوم بها من محاضرات ومناقشات ونشرات معلوماتية ومن خلال التبادل المباشر للحوار. كما يسعدنا الإجابة عن الإستفسارات والأسئلة المتعلقة بالجمعية وطبيعة عملها.