DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

جمعية الصداقة العربية الألمانية تدعم ورش العمل في مدارس برلين

من الخط العربي إلى الموسيقى العربية:  تمكن طلاب الصف التاسع والعاشر في مدرسة ماكس بلانك الثانوية في وسط مدينة برلين في

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

لقاء شبكة التواصل الثاني لجمعية الصداقة العربية الألمانية لدورات اللغة العربية للمعلمين

تُنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية بنجاح منذ خمس سنوات دورات اللغة العربية المخصصة للمعلمين وموظفي المدارس؛ ونظراً

 ...
DAFG, Politik

الحوار الخليجي الألماني السادس في برلين

عُقد  في الفترة 10 إلى 11 يونيو 2024 الحوار الألماني الخليجي السادس في برلين، بتنظيم من جمعية الصداقة العربية الألمانية

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

وفد مشترك من رابطة رجال الأعمال بادن فورتمبيرغ، وسودوستميتال وجمعية الصداقة العربية الألمانية

في ضوء التحديات العالمية مثل حرب غزة والتوترات المتزايدة في الشرق الأوسط، من المهم بالنسبة لألمانيا أن تعزز شراكاتها

 ...
DAFG, Politik

سفير فلسطين في ألمانيا السيد صلاح عبد الشافي يتحدث في جمعية الصداقة العربية الألمانية حول طلب فلسطين العضوية في هيئة الأمم المتحدة

في 14 سبتمبر 2011م رحبت جمعية الصداقة العربية الألمانية في مقرها في برلين بسفير فلسطين في جمهورية ألمانيا الإتحادية للتدحث عن توجه فلسطين في طلب عضوية الأمم المتحدة في محاضرة عنوانها "دولة فلسطين العضو 194 في الأمم المتحدة". في بداية المحاضرة رحب عضو جمعية الصداقة العربية الألمانية السيد وولف شفيرت بالضيوف الكرام الذين جاؤوا لهذه المحاضرة والتي أديرت من قبل الصحفي السيد هايكو فلوتو مراسل الشرق الأوسط في جريدة زودويتشه تسايدونغ وقام بعرض الظروف الراهنة في المنطقة واستعرض المشاكل ذات العلاقة بالموضوع مثل المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية.
في محاضرته المتوازنة للغاية أوضح السيد صلاح عبد الشافي الظروف التي رافقت تقديم الطلب الفلسطيني إلى الأمم المتحدة  وماهية تحقيق حل الدولتين إذ ما كانت فلسطين عضو كامل العضوية في الأمم المتحدة، وقد أشار السيد عبد الشافي إلى قرارات الأمم المتحدة المختلفة والتي تكرس حق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم إلا أنه استعرض كذلك مشاكل المستوطنات التي تضاعفت في السنوات العشرين الأخيرة والتي صغرت من حجم الدولة الفلسطينية المقترحة وأشار إلى أنه يجب التحرك بأسرع وقت ممكن لإنجاح هذه الخطوة التي بناءً عليها سوف تصبح فلسطين عضو في البنك الدولي وصندوق البنك الدولي.
كما أعرب عن خيبة أمله من سير عملية السلام في الفترة الأخيرة وأن السعي إلى الأمم المتحدة جاء من أجل إنقاذ حل الدولتين الذي كان مطروحاً منذ زمن بعيد، وإن اعتراف الأمم المتحدة في فلسطين سوف يساهم في وضع الأساس لعملية سلام مبنية على حدود عام 1967م وهو الأمر الذي ترفضه إسرائيل باستمرار وليس لديها استعداد لتقديم أي تنازلات والفلسطينييون بحاجة إلى قرارات حاسمة وفعالة وليس إلى تصريحات تشبه المسكنات وليس منها فائدة. إن اعتراف الأمم المتحدة بفلسطين كعضو كامل العضوية لن يمكن الفلسطينيين من التخلص من الاحتلال بين ليلة وضحاها ولكن سوف يساهم في دفع عملية السلام ووجود دولة ذات سيادة وهذا العمل ليس مجرد رمز بل تطبيق عملي يهدف إلى الاعتراف بالأراضي الفلسطينية.
بعد العرض الذي قدمه سفير فلسطسن كان هناك نقاش وحوار مع الجمهور شارك به كذلك الوزير السابق هايديماري فيتسوريك تسويل وزير الإتحاد للتعاون الاقتصادي والتنمية الذي قدم مؤازرته للشعب الفلسطيني وأشار إلى مسؤولية ألمانيا الخاصة اتجاه دولة إسرائيل والفلسطينيين، إلى ذلك كان هناك نقاش حول دور حماس والآثار القانونية لعضوية فلسطين في الأمم المتحدة. هنا تجدون الإنطباعات حول اللقاء مع سعادة السيد صلاح عبد الشافي.