DAFG

مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في ضيافة السفير المصري

التقى وفد من مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في 15 مارس 2022، سعادة سفير جمهورية مصر العربية في برلين السفير

 ...
DAFG, Politik

ورشة السياسة الخارجية والأمنية بالرياض

تنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية منذ عام 2019  المؤتمر السنوي "الحوار الألماني العربي الخليجي حول الأمن والتعاون"

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني: البحث عن آثار العطور والأبخرة القديمة

تعد العطور والأبخرة في شبه الجزيرة العربية مثل اللبان والمر جزءًا من التراث الثقافي مثلها مثل المواقع والمعثورات

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

إصلاحات قانون العمل في دول مجلس التعاون الخليجي

ما هي آثار إقامة نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في نهاية هذا العام على ظروف العمل والعمال في قطر ودول منطقة

 ...
DAFG, Politik

التقليد والتجديد في النضال من أجل المستقبل

شكلت عمليات التحول الداخلي والتدخلات الخارجية التطورات السياسية والاجتماعية في المنطقة بين البحر المتوسط وهندوكوش في

 ...
DAFG, Politik

ميشائيل تومان من صحيفة "Die Zeit" يلقي محاضرة في جمعية الصداقة العربية الالمانية حول (الاضطرابات في العالم العربي – تركيا كنموذج)

  في 31 مايو 2011م ألقى السيد ميشائيل تومان رئيس محرري صحيفة دير تسايت لمنطقة الشرق الأوسط في أسطنبول محاضرة تحت عنوان الإضطرابات في العالم العربي- تركيا كنموذج، وقبل المحاضرة رحب السيد حسام معروف نائب رئيس جمعية الصداقة العربية الألمانية بالضيوف الكرام وأبدى سعادته لهذه الفرصة التي تم من خلالها استضافة أحد الخبراء الصحفيين للتحدث في مقر الجمعية.

 لقد رتب السيد ميشائيل تومان محاضرته بشكلٍ مشوق وقد أغنى الحاضرين بالمعلومات في جوانب عدة مثل السياسة الخارجية التركية مع جيرانها العرب كما سلط الضوء على نقاط القوة والضعف في النظام التركي إذ ما أخذ كنموذج محتمل بالنسبة لبلدان العالم العربي. وشدد على أهمية الإنتعاش الإقتصادي في تركيا والذي أدى إلى تحسين أوضاع شريحة اجتماعية كبيرة من الأتراك والدور الذي لعبه في الكثير من القرارات السياسية، كما أن أوروبا بالإضافة إلى روسيا والشرق الأوسط كانت مركزاً ومحط أنظار كثير من المصالح الإقتصادية التركية، وأدى إلى تحسين كثير من العلاقات الاقتصادية والاجتماعية مع الدول العربية والتي أصبحت بدورها من أهم الشركاء التجاريين للأتراك. وحتى وقت قريب كانت كذلك العلاقات الليبية مع حكومة أردوغان علاقات طيبة وجيدة. وبعد التحول من الرفض الكامل لتدخل حلف شمال الأطلسي في ليبيا إلى الدعم والمساندة لهذه العمليات بحيث يتم استخدام قاعدة إزمير كمحطة عسكرية لحلف شمال الأطلسي، كما أن هناك صعوبات تواجه الحكومة التركية في ظل التصعيدات التي يشهدها نظام الأسد في سوريا وتحديد الإجراءات التي يجب أن تتخذها الحكومة التركية في ظل هذه الأوضاع.
وعندما سُئل ميشائيل تومان إذ ما أمكن إتخاذ تركيا كنموذج للعالم العربي قام بتحديد بعض النقاط الرئيسية في السياسة المحلية التركية وتطرق إلى دور المؤسسة العسكرية والقومية التركية. وعلى الرغم من الجهود الإصلاحية التي تقوم بها حكومة أردوغان والتي شهدتها ولايته في السنوات الأخيرة إلا أنه يجب النظر إلى بعضها بشيءٍ من الحذر. فجهود أردوغان والتي تهف إلى خلق مركزية قوية وتوجيه تركية نحو نظام الحكم الجمهوري الرئاسي وسعيه لتحقيق أغلبية مستقرة في البرلمان للمضي في تعديلاته الدستورية دون الحاجة إلى مشاركة المعارضة.

 قانون العقوبات الوارد في الدستور مواد متعارضة والفصل بين السلطات لا يتم العمل به بشكلٍ كامل مما يؤدي إلى استغلال السلطات القضائية في بعض الحالات كما أصبح موقف الجيش فعلياً أضعف مما كان عليه قبل عدة سنوات إذ أصبح موقفه محايداً تماماً وهو الشيء الذي يجب أن يكون عليه الجيش في الدول الديمقراطية. كما أن هناك قضايا كثيرة في القانون التركي لم تُحل إلى الآن مثل قانون الأقليات وانتهاك حقوق الإنسان. وعلى النقيض من ذلك نجد أن المجتمع التركي يتمتع بحرية التعبير وحرية الصحافة إلى حدٍ ما مقارنةً مع بعض الدول العربية. كما أن الاقتصاد الحر والذي شهد طفرة نوعية خلال فترة الرئاسة التركية لتورغوت أوزال من عام 1989-1993م، كما تم إلغاء النظام الإشتراكي وخلق طبقة اجتماعية متوسطة وهو الأمر الذي يضمن الاستقرار الداخلي.

 وفي الختام لا بد من الإشارة إلى أن النموذج التركي لا يمكن أخذه بشكلٍ مباشر وكلي إلى الدول العربية ككل أو دولة عربية مفردة. وإنما جيب علينا أن نتعلم من الأخطاء التركية والإستفادة من الأشياء الإيجابية والجيدة في النظام التركي مثل التحرر الإقتصادي أو النظام البرلماني المستقر والتي يمكن أن تكون نموذج للدول العربية المجاورة.

 تلى المحاضرة العديد من النقاشات المثيرة والتي جاءت من خلال طرح الجمهور العديد من الأسئلة حول الموضوع وتم خلالها كذلك التطرق إلى بعض التفاصيل في بعض الدول العربية.

 هنا تجدون بعض الصور