DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

لقاء شبكة التواصل الثاني لجمعية الصداقة العربية الألمانية لدورات اللغة العربية للمعلمين

تُنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية بنجاح منذ خمس سنوات دورات اللغة العربية المخصصة للمعلمين وموظفي المدارس؛ ونظراً

 ...
DAFG, Politik

الحوار الخليجي الألماني السادس في برلين

عُقد  في الفترة 10 إلى 11 يونيو 2024 الحوار الألماني الخليجي السادس في برلين، بتنظيم من جمعية الصداقة العربية الألمانية

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

وفد مشترك من رابطة رجال الأعمال بادن فورتمبيرغ، وسودوستميتال وجمعية الصداقة العربية الألمانية

في ضوء التحديات العالمية مثل حرب غزة والتوترات المتزايدة في الشرق الأوسط، من المهم بالنسبة لألمانيا أن تعزز شراكاتها

 ...
DAFG

اجتماع وحفل استقبال الهيئة العامة لجمعية الصداقة العربية الألمانية 2024

 

عقدت جمعية الصداقة العربية الألمانية اجتماع الهيئة العامة في 18 مارس 2024 والذي خُتم بإقامة حفل استقبال خاص به، حيث

 ...
DAFG, Politik

المفوض العام للأونروا(UNRWA) يتحدث في جمعية الصداقة العربية الألمانية حول وضع اللآجئين الفلسطينيين

 حظيت جمعية الصداقة العربية الألمانية في 26 يناير 2011م بشرف استضافة المفوض العام للأونروا السيد فيليبو جراندي للحديث حول السؤال المطروح: «اللآجئين الفلسطينيين ودور الأونروا، فرص وآفاق».

 وقد جاء هذا الحديث ضمن سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية «هل السلام في الشرق الأوسط ممكن؟» بدعم من الجمعية الألمانية للأمم المتحدة. وقد أدير هذا الحديث من قبل الصحفي هايكو فلوتاو المراسل السابق في الشرق الأوسط لصحيفة زود دويتشه تسايتونگ (صحيفة جنوب ألمانيا).

 في الكلمة الإفتتاحية لهذه الأمسية رحب نائب رئيس جمعية الصداقة العربية الألمانية السيد حسام معروف بالضيوف الكرام وأعرب عن إمتنانه للأونروا والتي استفاد منها هو شخصياً عندما كان أحد اللآجئين في أحد مخيمات اللآجئين في لبنان، وبالرغم من ذلك أعرب عن أمله في أن يؤدي السلام العادل إلى حل قضية اللآجئين وأن يسهل عمل منظمة الأونروا في القريب العاجل.

 الأونروا هي وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللآجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى وتعمل على تقديم الدعم والحماية وكسب
 التأييد لحوالي 4,7 مليون لآجئ فلسطيني مسجلين لديها وهي تدير أعمالها في الأردن ولبنان وسوريا والأراضي الفلسطينية المحتلة (بما في ذلك القدس الشرقية) وتواجه تعقيدات وتحديات عديدة في عملها اليومي، إذ يتطلب عملها تنظيم عمل حوالي 30000 عامل وموظف لديها معظمهم من اللآجئين الفلسطينيين أنفسهم، ويمثلون معلمون وأطباء ومرشدون اجتماعيون وتعمل على توفير الرعاية الطبية والمساعدة والحماية والحصول على التربية السليمة لللآجئين من خلال توفير البنية التحتية وتحسين المخيمات في مناطق الكوارث والنزاعات.
إلى جانب ذلك تحاول الأونروا أن تقدم نشاطاتها في جميع المراحل المختلفة إلى جانب المساعدات التي تقدمها في حالات الطوارئ ومراحل ما بعد الصراع والنزاع وحماية اللآجئين في أماكن تواجدهم.

 ولقد شدد السيد فيليبو جراندي بشكلٍ خاص على الأهمية الأساسية للتعليم والتي تعدها الأونروا من أهم القيم السامية التي تسعى إليها. إذ تدير الأونروا الآن 691 مدرسة وهي بحاجة دائمة إلى أماكن جديدة ومدارس جديدة. إلا أن هذا الأمر يزداد صعوبةً يوماً بعد يوم وخاصةً الحصول على بنايات جديدة وإمكانية إنشاء مدارس جديدة. ومن الأمثلة المهمة لهذا الوضع والذي وصفه السيد  فيليبو جراندي وضع المؤسسات التعليمية في قطاع غزة. إذ دمر العديد من المباني يضاف إلى ذلك الحصار الإسرائيلي والذي يمنع تدفق مواد البناء إلى القطاع مما ساهم في نشوء وضع سيء وصلت إليه المدارس، كذلك فإن المدارس تعاني من الأعداد المتزايدة للطلاب ونقص في الغرف الصفية الأمر الذي يتطلب توزيع وتقسيم هؤلاء الطلبة على فترات دوام مختلفة.

إن المفاوضات بين الأونروا والحكومة الإسرائيلية حول بناء وإنشاء مدارس جديدة هي حاجة ملحة وضرورية جداً، إلا أنها تواجه صعوبات عديدة كما أن عملية تخفيف  الحصار المفروض على غزة تسير بشكل بطيء جداً.

 وشدد السيد  فيليبو جراندي على ان الحصار يمنع باستثناء توفير الغذاء والدواء التطوير في منطقة الأزمة وقبل كل ذلك كان يؤكد بشكلٍ دائم على أن الحصار في غزة غير قانوني، لذلك فإنه من الضروري حث الحكومة الإسرائيلية على رفع الحصار وتلبية الحقوق الأساسية للآجئين والتأكيد والتوعية بحقوق اللآجئين التي لا يمكن تجاهلها في القرارات المتعلقة بالسياسات والتشريعات للمجتمع الإنساني. إلا أن المشكلة الاخرى التي تواجهها الأونروا اليوم هي مشكلة التمويل اليومي لأعمالها إذ أن الدول المانحة قد خفضت دعمها وخاصةً في قطاع التعليم ودعم المشاريع الخاصة بالأونروا وهو ما يشكل كثيرا من الصعوبات.

  بشكلٍ ملفت أجاب السيد  فيليبو جراندي عن التساؤلات والإستفسارات العديدة التي أبداها الضيوف إذ كان حضور هذه الأمسية ملفتاً نظراً لأهمية الموضوع وكانت فرصة للعديد من الضيوف لتبادل الآراء شخصياً مع المفوض العام الأونروا في هذا الموضوع.

. يمكن الإطلاع على انطباعات الأمسية في معرض الصور