DAFG, Politik

الحوار الخليجي الألماني السادس في برلين

عُقد  في الفترة 10 إلى 11 يونيو 2024 الحوار الألماني الخليجي السادس في برلين، بتنظيم من جمعية الصداقة العربية الألمانية

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

وفد مشترك من رابطة رجال الأعمال بادن فورتمبيرغ، وسودوستميتال وجمعية الصداقة العربية الألمانية

في ضوء التحديات العالمية مثل حرب غزة والتوترات المتزايدة في الشرق الأوسط، من المهم بالنسبة لألمانيا أن تعزز شراكاتها

 ...
DAFG

اجتماع وحفل استقبال الهيئة العامة لجمعية الصداقة العربية الألمانية 2024

 

عقدت جمعية الصداقة العربية الألمانية اجتماع الهيئة العامة في 18 مارس 2024 والذي خُتم بإقامة حفل استقبال خاص به، حيث

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: رسم خرائط شواطئ الاتحاد الاوروبي القريبة

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية في 6 مارس 2024 وبالتعاون مع مؤسسة برتلسمان، محاضرة ومناقشة تحت عنوان "الشرق الأوسط

 ...
DAFG, Politik

سفارة مملكة المغرب في برلين تستضيف الصالون الرابع لجمعية الصداقة العربية الألمانية

بعد انقضاء إجازة الصيف وانتهاء شهر رمضان المبارك ُأتيحت لأعضاء جمعية الصداقة العربية الألمانية وغيرهم من المدعوين فرصة التعرف في منتصف شهر أكتوبر على سفارة عربية هي سفارة المغرب وعلى العاملين فيها. وبالنظر للجاذبية المتزايدة للمغرب في أعين السائحين وأيضا رجال الأعمال فانه لم يكن من المستغرب اهتمام الكثيرين بالمشاركة في الصالون الذي يعتبر الرابع من نوعه الذي تنظمه جمعية الصداقة العربية الألمانية.

استقبل المدعوين إلى السفارة المغربية التي تقع في برلين – الوسط كلا من سعادة السفير محمد راشد بو هلال ورئيس جمعية الصداقة العربية الألمانية عضو مجلس إدارة السكة الحديد الألمانية الدكتور اوتو فيزهوي. بعد ذلك ألقى السفير بوهلال المعروف بالمقدرة البلاغية والشخصية محاضرة حول موضوع الأمسية : "الإصلاحات في المغرب ".

بدأ السفير بوهلال محاضرته بالإشارة إلى أن الخبراء الألمان في شئون المغرب يعرفون الكثير عن ما يجري في هذا البلد. أما الرأي العام  فانه لا يملك مثل هذه المعرفة وخاصة ما حدث في السنوات الأخيرة في المغرب من إصلاحات. ووصف سعاد السفير هذه الإصلاحات بأنها تعتبر منارا ومثالا يحتذى للمنطقة. وابرز سعادته الإصلاحات التي تحققت في مجال قانون الأسرة والتي أعطت النساء حقوقا كثيرة أعطى أمثلة واضحة عليها. علاوة على ذلك  فان تحسينات كثيرة طالت مجال حقوق الإنسان. وقد ساعدت اللجنة التي أمر الملك محمد السادس بإنشائها باسم " لجنة العدالة والمصالحة " ضحايا الانتهاكات السابقة لحقوق الإنسان على عرض الظلم الذي وقع عليهم على الجمهور المغربي وفي بعض الأحيان الحديث عن الانتهاكات في التلفزيون. وذكر بوهلال أن هؤلاء الضحايا حصلوا على تعويضات مادية أو معنوية على ما تعرضوا له. ومع أن لجانا مشابهة لهذه اللجنة توجد في بلاد أخرى مثل جنوب أفريقيا ورواندا إلاّ أن اللجنة المغربية ، كما ذكر السفير بوهلال ، تتميز بصفة فريدة من نوعها وهي أنها لم ُتنشأ بعد تغير حدث في النظام الحاكم بل أنشأها الملك الحالي للتعامل مع انتهاكات حقوق الإنسان التي جرت في عهد والده.

بعد ذلك اخذ الكلمة مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤسسة فريدريش ايبرت الذي عمل سنوات طويلة في مكتب المؤسسة في المغرب وقال انه يوافق على ما جاء في محاضرة السفير بوهلال و اضاف ان المغرب شهد خلال السنوات التي قضاها فيه تحسنا ملحوظا في العديد من المجالات. وبالنظر لتمثيله مؤسسة تعمل في المقام الأول في المجال السياسي فانه يرى وجود حاجة لمزيد من الإصلاحات.

بعد انتهاء طرح الأسئلة والمناقشات التي أعقبت المحاضرة انتقل الحاضرون لتناول المأكولات والمشروبات المغربية التي تميزت بتنوعها. وقد تخلل ذلك أحاديث صريحة وشيقة مع سعادة السفير بوهلال وأعضاء السفارة المغربية. وفي نهاية هذا الصالون غادر الحاضرون السفارة المغربية بانطباعات ايجابية تشهد بحسن الضيافة التي لا يحتاج المغرب معها إلى أي إصلاحات.