DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

لقاء شبكة التواصل الثاني لجمعية الصداقة العربية الألمانية لدورات اللغة العربية للمعلمين

تُنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية بنجاح منذ خمس سنوات دورات اللغة العربية المخصصة للمعلمين وموظفي المدارس؛ ونظراً

 ...
DAFG, Politik

الحوار الخليجي الألماني السادس في برلين

عُقد  في الفترة 10 إلى 11 يونيو 2024 الحوار الألماني الخليجي السادس في برلين، بتنظيم من جمعية الصداقة العربية الألمانية

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

وفد مشترك من رابطة رجال الأعمال بادن فورتمبيرغ، وسودوستميتال وجمعية الصداقة العربية الألمانية

في ضوء التحديات العالمية مثل حرب غزة والتوترات المتزايدة في الشرق الأوسط، من المهم بالنسبة لألمانيا أن تعزز شراكاتها

 ...
DAFG

اجتماع وحفل استقبال الهيئة العامة لجمعية الصداقة العربية الألمانية 2024

 

عقدت جمعية الصداقة العربية الألمانية اجتماع الهيئة العامة في 18 مارس 2024 والذي خُتم بإقامة حفل استقبال خاص به، حيث

 ...
DAFG, Politik

انتخاب مجلس إداري جديد لجمعية الصداقة العربية الألمانية أثناء المؤتمر السنوي للأعضاء الذي انعقد في " يوم الصداقة العربية الألمانية "

انعقد المؤتمر السنوي لأعضاء جمعية الصداقة العربية الألمانية في 29 حزيران / يونيو 2010 ، بعد ثلاث سنوات حافلة بالإنجازات والعمل المثمر؛ وانتخبت الجمعية العامة ـ وفقا للنظام الأساسي ـ مجلسا إداريا جديدا. وقد تمكنت الجمعية في هذا العام ــ وبفضل التعاون مع متحف الفنون الاسلامية في العاصمة الألمانية Museum für Islamische Kunst، وبعبارة أدق مع مديره خبير الآثار المرموق  د. شتيفان فيبر Dr. Stefan Weber ــ من عقد اللقاء السنوي للأعضاء في موقع متميز هو متحف بيرغامون  Pergamon-Museum.

 وقد استعرض رئيس الجمعية د. أوتو فيسهوي Dr. Otto Wiesheu في تقريره السنوي مختلف الفعاليات التي أنجزتها الجمعية منذ المؤتمر السنوي العام السابق؛ كما عرض استراتيجية الأنشطة في الحقبة المقبلة. وحظي التقرير السنوي باستحسان الحضور من الجمعية العامة، الذين اعربوا عن ابتهاجهم بصورة خاصة بتنوع فعاليات جمعية الصداقة العربية الألمانية في شتّى الميادين السياسية والاقتصادية والثقافية والعلمية والتربوية ، فضلا عن الإعلام والاتصالات. وطُرحت للنقاش في المداولات التي أعقبت التقرير السنوي، اقتراحات كثيرة من الأعضاء لإثراء جهود الجمعية في سبيل النهوض بالصداقة العربية الألمانية.  

 أما عميد السلك الدبلوماسي العربي، السيد سفير المملكة العربية السعودية، الوزير السابق د. أسامة بن عبد المجيد شوبوكشي فقد أعرب في كلمته عن تهانيه للجمعية وتقديره لأنشطتها التي كُللت بالنجاح في السنوات الثلاث الماضية. ونوه في هذا الصدد بأن السفراء العرب الممثلين في مجلس الإدارة أو المجلس الاستشاري سيواصلون دعمهم لجمعية الصداقة العربية الألمانية والتزامهم بأهدافها. 

 وعرض التقرير المالي الذي قدمه  أمين الصندوق السابق المهندس المجاز نصير بيرْكْهولْتْس، التطورات الإيجابية التي طرأت على’ الجمعية منذ تأسيسها. وبناء على ذلك أجمع الحضور البالغ تعدادهم حوالي مائة، على’ تبرئة ذمة مجلس إدارة الجمعية . وتقبّل فيسهوي شاكرا، إجماع الجمعية العامة عقب ذلك على انتخابه رئيسا لجمعية الصداقة العربية الألمانية لسنة أخرى’. وحظي بالإجماع أيضا كل من الشيخ نواف بن ناصر بن خالد آل ثاني والبروفسور د. ديتريش فيلدونغ Prof. Dr. Dietrich Wildung وراندولف رودنشْتوك  Randolf Rodenstock  وحسام معروف، الذين رشحهم فيسهوي من جديد نُوّابا للرئيس .وفازوا بالتزكية 

 التغير الوحيد الذي طرأ على المجلس الإداري: أمين الصندوق السابق المهندس المجاز نصير بيركهولتس، عدل هذه المرة ـ وبعد ثلاث سنوات من الأداء المثمر ـ عن الترشيح لهذا المنصب، إلا أنه ترشح لعضوية المجلس الإداري من جديد، وحصل على تأييد من الناخبين. وقد أعرب الرئيس فيسهوي عن شكره لإنجازات نصير مُرشحا لمنصب أمين الصندوق في المجلس الجديد  د. هارالد مارغْوارد    Dr. Harald Marquardt الذي انتُخب أيضا بالإجماع. مع العلم بأنه نائب رئيس نقابة عمال الصلب والفولاذ في ألمانيا الجنوبية الغربية ـ اتحاد صناعة الكهرباء والمعادن في ولاية بادن فورتمبرغ Südwestmetall – Verband der Metall- und Elektroindustrie   Baden-Württemberg  ، بالإضافة إلى كونه قائما بالأعمال مساهما في شركة مارغْوارد المحدودة المسؤولية Marquardt GmbH .  ومن ثمّ انتُخب ـ وفقا لما ينص عليه القانون الأساسي للجمعية ـ أعضاء مجلس الإدارة الأربعة من ممثلي الكتل النيابية الأربع في المجلس النيابي الاتحادي الألماني " بوندستاغ Bundestag " . وفاز بالإجماع أيضا كل من النائب الاشتراكي الديموقراطي غونتر غْلوسرGloser Günther  والسيدة النائبة من حزب الخضر Priska Hinz بْريسْكا هينْتْس والنائب المسيحي الديموقراطي يواخيم هورْسْتر Joachim Hörster ، علاوة على النائب الديموقراطي الحر هارالد لايْبْرخت Harald Leibrecht. كما انتخبت الجمعية العامة في المؤتمر السنوي، بقية أعضاء المجلس الإداري، وهم :  Dipl.-Ing. Nasyr Birkholz,   المهندس المجاز نصير بيرْكْهولْتْس  وأستاذ العلوم السياسية في جامعة برلين المتقاعد البروفسور فْريدمان بوتْنر  Prof. Dr. Friedemann Büttner، فالسيدة سوسن شبلي ، ثم السيد Thomas Edig توماس إيديغ فالمستشرقة الشهيرة السيدة د. ألْريكه فْرايْتاغ Dr. Ulrike Freitag ثم السيد ميشائيل كْروناخر  Michael Kronacher  فالمحامي فولْف شْفيبرت Wolf Schwippert. واختُتم اللقاء بحفل الاستقبال الذي اقامته جمعية الصداقة العربية الألمانية  إحياء ليوم الصداقة العربية الألمانية وبمناسبة الذكرى السنوية الثالثة لتأسيس الجمعية.  وشارك في الحفل أيضا إلى جانب أعضاء الجمعية شركاءُ التعاون مع جمعية الصداقة ونخبة من الشخصيات البارزة من المجتمع والميادين السياسية والاقتصادية والعلمية والثقافية.  وجدير بالذكر أن الجمعية ستُحيي سنويا " يوم الصداقة العربية الألمانية " في الثالث من يوليو / تموز يوم تأسيس جمعية الصداقة العربية الألمانية؛ ومن المقرر أيضا أن تُمنح بهذه المناسبة جائزة لأشخاص ساهموا بقسط وافر في سبيل توثيق عرى العلاقات العربية الألمانية.

 صحيح أنه كان  لألحان الموسيقى الكلاسيكية العربية والأطعمة الشهية  دور كبير في تعزيز التواصل في تلك الأمسية، إلا أن ختامها كان مسكا بالمحاضرة التي ألقاها ضيف الشرف ناصر فلاح الدوسري المدير الإداري لسلطات المتاحف القطرية Qatar Museums Authority، الذي استعرض الدور الذي تضطلع به قطر في النهوض بالهوية الثقافية العربية. لقد قدّم الدوسري صورة مفصلة لقطاع المتاحف في قطر، وخاصة متحف الفنون الاسلامية في الدوحة، شارحا دور قطر في تعزيز التبادل الثقافي ولا سيما بحكم كونها حاليا عاصمة الثقافة العربية لعام 2010.   

 لا شك في أن الضيوف استمتعوا في تلك الأمسية بالاستقبال البهيج والحفل في ذلك الموقع ذي الصبغة الثقافية الخاصة، متحف بيرْغامون البرليني الشهير الذي استضاف في تلك الليلة أعضاء جمعية الصداقة العربية الألمانية وضيوفها. ولم تبخل الفرقة الموسيقية في عزف ألحانها الشجية  خارج قاعة الاحتفال، لوداع الضيوف حتّى بوابة المعبد الثقافي.

تجدون هنا بعض الانطباعات عن هذا اللقاء.