DAFG

مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في ضيافة السفير المصري

التقى وفد من مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في 15 مارس 2022، سعادة سفير جمهورية مصر العربية في برلين السفير

 ...
DAFG, Politik

ورشة السياسة الخارجية والأمنية بالرياض

تنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية منذ عام 2019  المؤتمر السنوي "الحوار الألماني العربي الخليجي حول الأمن والتعاون"

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني: البحث عن آثار العطور والأبخرة القديمة

تعد العطور والأبخرة في شبه الجزيرة العربية مثل اللبان والمر جزءًا من التراث الثقافي مثلها مثل المواقع والمعثورات

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

إصلاحات قانون العمل في دول مجلس التعاون الخليجي

ما هي آثار إقامة نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في نهاية هذا العام على ظروف العمل والعمال في قطر ودول منطقة

 ...
DAFG, Politik

التقليد والتجديد في النضال من أجل المستقبل

شكلت عمليات التحول الداخلي والتدخلات الخارجية التطورات السياسية والاجتماعية في المنطقة بين البحر المتوسط وهندوكوش في

 ...
DAFG, Politik

زيارة السفراء العرب إلى مدينة تورينغن

تتميز ألمانيا بوجود العديد من الولايات، حيث تتمتع كل ولاية بخصوصياتها، ومن هذا المنطلق تنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية منذ عام 2013 زيارات منتظمة للسفراء العرب إلى هذه الولايات لاطلاعهم على الجوانب السياسية والإقتصادية والثقافية والأكاديمية المختلفة لها.

في الأول من إبريل عام 2019 نظمت الجمعية زيارة للسفراء العرب إلى مدينة تورينغن حيث كان محور الزيارة الإجتماع والحديث مع رئيس الوزراء بودو راميلو ووزير الإقتصاد فولفجانج تيفنسي، وقد رافق الوفد رئيس الجمعية الدكتور أوتو فيسهوي  ونائب رئيس الجمعية السيد حسام معروف.

 تحتل مدينة تورينغن مركزاً مهماً جعل منها نقطة تجارية دولية، حيث يضم إقتصادها العديد من الصناعات التقليدية والحديثة والصناعات البصرية، فضلاً عن القطاعات المختلفة ولاسيما هندسة السيارات والميكانيك، علاوةً على ذلك تتمتع الولاية بقطاع زراعي مميز، وقد حققت الولاية أعلى معدل نمو إقتصادي منذ عام 1990، ونظراً لما تتمتع به الولاية من مساحات خضراء شاسعة فقد أُطلق عليها لقب "قلب ألمانيا الأخضر" وتضم الولاية أربع جامعات وأربع كليات تقنية وكلية إدارة وكلية فنون.

برنامج مكثف للوفد في مدينة إرفورت

في إطار الزيارة إلتقى الوفد مع سعادة وزير الإقتصاد والعلوم والتقنيات الرقمية فولفجانج تيفنسي، حيث تحاور الوفد مع سعادة الوزير حول تكثيف التعاون الإقتصادي بين الولاية والدول العربية، بالإضافة إلى ذلك تبادل الوفد والوزير وجهات النظر حول التعليم والتدريب المهني. بعد ذلك قام الوفد بزيارة وكالة تورينغن للتوظيف حيث تحدث كل من أندرياس كنور وكريستين فون-غراف حول عمل الوكالة وآلية تدريب العمال المهرة واستقطابهم، حيث تعمل الوكالة على تسويق العمالة الماهرة وتوعية الخبراء الدوليين والمحليين بالفرص الوظيفية والمهنية الموجودة بالدول والتي تعمل بشكل جدي على الإحتفاظ بالعمالة المؤهلة في الولاية.

بعد زيارة الوكالة استقبل رئيس الوزراء بودو راميلو  الوفد في مستشارية الولاية حيث اُجريت المناقشات والتي ركزت على التعاون وتوسيع الإتصالات بين ولاية تورينغن ودول منطقة الشرق الأوسط، إضافة إلى ذلك تضمن النقاش موضوعات أخرى مثل مجال البحث العلمي والتعليم والتعاون الألماني العربي في المجالات والمهرجانات الثقافية.

في نهاية الزيارة قام الوفد بزيارة معهد سي-اي- اس لبحوث المايكروسنزيك "أجهزة الاستشعار الصغيرة" حيث استقبل مدير المعهد الأستاذ الدكتور توماس أورتيب الوفد وقدم شرحاً حول أعمال المعهد وأبحاثه والتي تتركز على أجهزة الإستشعار الدقيق وتكنولوجيا المايكروسنزيك  وكاشفات السيلكون والإلكترونيات الدقيقة كما قدم الأستاذ الدكتور توماس أورتيب نبذة عامة عن البحث العلمي ومعاهد البحث العلمي في الولاية، بعد ذلك قدم الدكتور كاي-أوي ساتلر من جامعة الميناو التقنية، والتي تعد أحد الجامعات الفريدة في الدولة وتقدم 19 برنامج بكالوريوس و25 برنامج ماجستير في الهندسة والرياضيات والإقتصاد والعلوم والعلوم الإجتماعية نظرة عامة حول البحث العلمي في الجامعة والولاية.

كما اُتيحت الفرصة للوفد للتعرف والاطلاع على عمل الشركة الدولية اكس- فاب والمتخصصة في تطبيقات أشباه الموصلات التناظرية والرقمية حيث قدم مديرالإبتكار في الشركة الدكتور غابرييل كتلر نظرة في أعمال الشركة ولاسيما في أعمالها الخاصة بصناعة الطائرات والسيارات فضلاً عن ذلك قدم السيد مارك بريمر رئيس القسم الدولي للإبتكار والبيئة في الغرفة التجارية في إرفورت معلومات مفصلة حول المشهد الإقتصادي في الولاية وركز بشكل خاص على التدريب المهني .

كانت الزيارة فرصة مهمة وناحجة لحصول السفراء العرب على رؤية شاملة للقطاعات السياسية والتجارية والتعليمية والعلمية في ولاية تورينغن.