DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

لقاء شبكة التواصل الثاني لجمعية الصداقة العربية الألمانية لدورات اللغة العربية للمعلمين

تُنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية بنجاح منذ خمس سنوات دورات اللغة العربية المخصصة للمعلمين وموظفي المدارس؛ ونظراً

 ...
DAFG, Politik

الحوار الخليجي الألماني السادس في برلين

عُقد  في الفترة 10 إلى 11 يونيو 2024 الحوار الألماني الخليجي السادس في برلين، بتنظيم من جمعية الصداقة العربية الألمانية

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

وفد مشترك من رابطة رجال الأعمال بادن فورتمبيرغ، وسودوستميتال وجمعية الصداقة العربية الألمانية

في ضوء التحديات العالمية مثل حرب غزة والتوترات المتزايدة في الشرق الأوسط، من المهم بالنسبة لألمانيا أن تعزز شراكاتها

 ...
DAFG

اجتماع وحفل استقبال الهيئة العامة لجمعية الصداقة العربية الألمانية 2024

 

عقدت جمعية الصداقة العربية الألمانية اجتماع الهيئة العامة في 18 مارس 2024 والذي خُتم بإقامة حفل استقبال خاص به، حيث

 ...
DAFG, Politik

جمعية الصداقة العربية الألمانية تستضيف الرئيس محمود عباس

كانت العودة إلى احترام الشرعية الدوليةن وتطبيق جميع القرارات الدولية ذات الصلة، هما المطلب الرئيسي للرئيس محمود عباس بشأن عملية السلام في الشرق الأوسط. وقد اغتنمت جمعية الصداقة العربية الألمانية فرصة زيارته إلى’ ألمانيا لتبادل الآراء مع رئيس سُلطة الحكم الذاتي الفلسطيني طيلة أكثر من ساعة في مقر إقامته في فندق آدلون Adlon البرليني. وقد رحب بالضيف الفلسطيني نائب رئيس الجمعية حسام معروف، قبل يدء اللقاء الذي جرى’ في جو ودي، وشارك فيه وفد من الجمعية برئاسة عضو مجلس الإدارة، عضو مجلس النواب الاتحادي " بوندستاغ Bundestag " بْريسْكا هينْتْس Priska Hinz.

 وقد أكد الرئيس عباس إرادته في التوصل إلى’ حل عادل. وأعرب عن رأيه في أنه ينبغي على المجتمع الدولي، وفي المقدمة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية أوباما، أن يحض اسرائيل على الوفاء أيضا بالتزاماتها التي تمليها عليها خارطة الطريق. واضاف أنه والجانب العربي بصورة عامة، ليس على استعداد فقط لتنفيذ جميع التعهدات التي التزم بها فحسب، بل إنه لجأ إلى’ زمام المبادرة وعرض مبادرة سلام. وعبّر عن شكره لألمانيا وتقديره للدعم الاقتصادي الذي تقدمه للفلسطينيين، ومضى’ غلى القول بأنه بوسع ألمانيا ان تسعى’ في سبيل تطبيق خارطة الطريق، سواء من داخل الاتحاد الأوروبي أو بناء على صلاتها الأطلسية الوثيقة.

وأكد الرئيس عباس أنه سيواصل، وبمساعدة مصر، مساعيه الهادفة إلى’ التوصل إلى تفاهم بين حماس وفتح. واشار في هذا الصدد إلى’ ان سُلطة الحكم الذاتي الفلسطيني تنفق 58 في المائة من ميزانيتها على قطاع غزة. ونوه بمواصلة مساعيه في سبيل التفاهم على الانتخابات قريبا ، مؤكدا " إننا لن نفقد الأمل " لتحقيق هذا الهدف.

وتطرق إلى العلاقة بين وقف الاستيطان في الأراضي العربية المحتلة والمفاوضات مع اسرائيل، فأشار إلى أنه كان قد اتُّفق في خارطة الطريق على وقف الإنشاءات الاستيطانية  في الحال. ورغبة في إبقاء هذا الحديث البنّاء في الذاكرة،  قدّم نائبا رئيس الجمعية البروفسور د. ديتريش فيلدونغ Prof. Dr. Dietrich Wildung  وحسام معروف، للضيف الفلسطيني هدية تذكارية باسم جمعية الصداقة العربية الألمانية.

صور لمشاهد من اللقاء  تجدونها في الـ غالري.