DAFG

مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في ضيافة السفير المصري

التقى وفد من مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في 15 مارس 2022، سعادة سفير جمهورية مصر العربية في برلين السفير

 ...
DAFG, Politik

ورشة السياسة الخارجية والأمنية بالرياض

تنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية منذ عام 2019  المؤتمر السنوي "الحوار الألماني العربي الخليجي حول الأمن والتعاون"

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني: البحث عن آثار العطور والأبخرة القديمة

تعد العطور والأبخرة في شبه الجزيرة العربية مثل اللبان والمر جزءًا من التراث الثقافي مثلها مثل المواقع والمعثورات

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

إصلاحات قانون العمل في دول مجلس التعاون الخليجي

ما هي آثار إقامة نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في نهاية هذا العام على ظروف العمل والعمال في قطر ودول منطقة

 ...
DAFG, Politik

التقليد والتجديد في النضال من أجل المستقبل

شكلت عمليات التحول الداخلي والتدخلات الخارجية التطورات السياسية والاجتماعية في المنطقة بين البحر المتوسط وهندوكوش في

 ...
DAFG, Politik

جمعية الصداقة العربية الألمانية تستضيف الرئيس محمود عباس

كانت العودة إلى احترام الشرعية الدوليةن وتطبيق جميع القرارات الدولية ذات الصلة، هما المطلب الرئيسي للرئيس محمود عباس بشأن عملية السلام في الشرق الأوسط. وقد اغتنمت جمعية الصداقة العربية الألمانية فرصة زيارته إلى’ ألمانيا لتبادل الآراء مع رئيس سُلطة الحكم الذاتي الفلسطيني طيلة أكثر من ساعة في مقر إقامته في فندق آدلون Adlon البرليني. وقد رحب بالضيف الفلسطيني نائب رئيس الجمعية حسام معروف، قبل يدء اللقاء الذي جرى’ في جو ودي، وشارك فيه وفد من الجمعية برئاسة عضو مجلس الإدارة، عضو مجلس النواب الاتحادي " بوندستاغ Bundestag " بْريسْكا هينْتْس Priska Hinz.

 وقد أكد الرئيس عباس إرادته في التوصل إلى’ حل عادل. وأعرب عن رأيه في أنه ينبغي على المجتمع الدولي، وفي المقدمة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية أوباما، أن يحض اسرائيل على الوفاء أيضا بالتزاماتها التي تمليها عليها خارطة الطريق. واضاف أنه والجانب العربي بصورة عامة، ليس على استعداد فقط لتنفيذ جميع التعهدات التي التزم بها فحسب، بل إنه لجأ إلى’ زمام المبادرة وعرض مبادرة سلام. وعبّر عن شكره لألمانيا وتقديره للدعم الاقتصادي الذي تقدمه للفلسطينيين، ومضى’ غلى القول بأنه بوسع ألمانيا ان تسعى’ في سبيل تطبيق خارطة الطريق، سواء من داخل الاتحاد الأوروبي أو بناء على صلاتها الأطلسية الوثيقة.

وأكد الرئيس عباس أنه سيواصل، وبمساعدة مصر، مساعيه الهادفة إلى’ التوصل إلى تفاهم بين حماس وفتح. واشار في هذا الصدد إلى’ ان سُلطة الحكم الذاتي الفلسطيني تنفق 58 في المائة من ميزانيتها على قطاع غزة. ونوه بمواصلة مساعيه في سبيل التفاهم على الانتخابات قريبا ، مؤكدا " إننا لن نفقد الأمل " لتحقيق هذا الهدف.

وتطرق إلى العلاقة بين وقف الاستيطان في الأراضي العربية المحتلة والمفاوضات مع اسرائيل، فأشار إلى أنه كان قد اتُّفق في خارطة الطريق على وقف الإنشاءات الاستيطانية  في الحال. ورغبة في إبقاء هذا الحديث البنّاء في الذاكرة،  قدّم نائبا رئيس الجمعية البروفسور د. ديتريش فيلدونغ Prof. Dr. Dietrich Wildung  وحسام معروف، للضيف الفلسطيني هدية تذكارية باسم جمعية الصداقة العربية الألمانية.

صور لمشاهد من اللقاء  تجدونها في الـ غالري.