DAFG

مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في ضيافة السفير المصري

التقى وفد من مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في 15 مارس 2022، سعادة سفير جمهورية مصر العربية في برلين السفير

 ...
DAFG, Politik

ورشة السياسة الخارجية والأمنية بالرياض

تنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية منذ عام 2019  المؤتمر السنوي "الحوار الألماني العربي الخليجي حول الأمن والتعاون"

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني: البحث عن آثار العطور والأبخرة القديمة

تعد العطور والأبخرة في شبه الجزيرة العربية مثل اللبان والمر جزءًا من التراث الثقافي مثلها مثل المواقع والمعثورات

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

إصلاحات قانون العمل في دول مجلس التعاون الخليجي

ما هي آثار إقامة نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في نهاية هذا العام على ظروف العمل والعمال في قطر ودول منطقة

 ...
DAFG, Politik

التقليد والتجديد في النضال من أجل المستقبل

شكلت عمليات التحول الداخلي والتدخلات الخارجية التطورات السياسية والاجتماعية في المنطقة بين البحر المتوسط وهندوكوش في

 ...
DAFG, Politik

أول ندوة مشتركة بين جمعية الصداقة العربية الألمانية ( DAFG ) ومؤسسة كارنجي للسلام العالمي Carnegie Endowment for International Peace

أقامت جمعية الصداقة العربية الألمانية في الرابع من آذار / مارس 2009 ، بالتعاون مع مجموعة خبراء من مؤسسة كارنجي الأمريكية  للسلام العالمي، مناظرة ضمن إطار  سلسلة الندوات عن فرص السلام في الشرق الأوسط بعنوان : أضواء على‘ مبادرة السلام العربيةـ دول الخليج كمحفّز !!

افتتح النقاش رئيس الجمعية د. أوتو فيسْهويْ Dr. Wiesheu بكلمة استعرض فيها الانطباعات التي تولّدت لديه أثناء زيارة إلى‘ فلسطين واسرائيل في في نهاية عام 2008. وأشار إلى‘ مؤتمر الدول المانحة الذي انعقد في مصر في الثاني من مارس / آذار لتمويل إعادة إعمار غزة، مؤكدا أن المليارات لإعادة الإعمار هامة، بيد أنه ينبغي ضمان عدم تعرّض ما يُبْنى‘ للدمار من جديد.

ونوّه رئيس مؤسسة كارنجي في أوروبا  فابريسبوثر  Fabrice Pothier,  بدوره في كلمة الترحيب، بحسن اختيار موعد الندوة، مؤكدا أهمية الموضوع المطروح للنقاش بالنسبة إلى‘عملية السلام في الشرق الأوسط. كما أعرب عن شكره لمنهج التعاون الذي تتبناه جمعية الصداقة العربية الألمانية. 

وقد شارك في المناظرة كل من مديرة برنامج الشرق الأوسط في مؤسسة كارنجي للسلام العالمي السيدة مارينا أوتاوي Marina Ottaway والإعلامي والصحفي مارسيل بُت  Marcel Pott  ورئيس مجموعة بحوث الشرق الأوسط وافريقيا في مؤسسة البحوث السياسية (  شْتفْتونْغ فيزنْشافْت أند بوليتيك Stiftung Wissenschaft  und Politik) غيدو شْتايْنْبيرغ Guido Steinberg. وأشرفت على‘ إدارة النقاش المستشارة في مجلس النواب الاتحادي ( بونْدسْتاغ Bundestag ) وعضو المجلس الاستشاري في جمعية الصداقة العربية الألمانية السيدة سوسن شبلي. 

أولت السيدة أوتاوي في كلمتها اهتماما كبيرا للدور الذي تضطلع به دول الخليج في نزاع الشرق الأوسط، مستعرضة المشاكل والتحديات، منوهة إلى ضرورة تعاون بنّاء بين الولايات المتحدة الأمريكية ودول مجلس التعاون الخليجي في هذا النزاع. فيما استعرض مارسيل بُت بإيجاز تاريخ مبادرة السلام العربية التي تتضمن في الواقع العناصر الرئيسية لمادرة فهد من عام 1982. وانتقد الاعلامي الألماني الدول العربية التي دوّنت المبادرة على‘ الورق، لكنها لم تبذل أي محاولة لتطبيقها وجعلها أمرا واقعا ؟؟؟ !!!.

وكانت العلاقات بين ألمانيا والمملكة العربية السعودية نواة بيان غيدو شْتاينبرغ، الذي نوّه بأن العلاقات الثنائية الحالية لا ترتقي عمليا إلى‘ مستوى‘المصالح المشتركة بين الجانبين. وأعرب عن رأيه في ضرورة توثيق التعاون بين الرياض وبرلين. وأكد الثلاثة المشاركون في المناقشة وجوب إشراك جميع أطراف النزاع في عملية السلام في الشرق الأوسط، وأخْذ جميع آرائهم بعين الاعتبار. كما أجمعوا في خاتمة المطاف على‘ أنه ينبغي على‘ أوروبا والولايات المتحدة والدول العربية بذل المزيد من الجهود والمساعي لتصفية النزاع. 

وقد شارك في النقاش عدد كبير من السفراء العرب والخبراء الألمان . وجدير بالذكر أن ممثلي كل من جمعية الصداقة العربية الألمانية ومؤسسة كارنجي للسلام العالمي اتفقوا على‘ إقامة مشاريع وندوات مشتركة أخرى‘ في المستقبل. 

( تجدون هنا تقرير المؤسسة الخيرية الأمريكية عن الندوة، وصورا للحضور والمشاركين في المناظرة، بالإضافة إلى‘ مقال للسيدة مارينا أوتاوي بعنوان: "Sharing the Burden in the Middle East"

توزيع الأعباء في الشرق الأوسط