DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

صناديق الثروة السيادية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ورؤيتها لفرص الاستثمار في ألمانيا

تشهد دول الخليج العربي مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة عمليات تحديث عميقة ومستدامة وتكتسبان أهمية

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

السفير السعودي في لقاء مع رجال الأعمال في بادن فورتمبيرغ

شتوتغارت 6.2.2024

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية وبناءً على دعوة وتعاون شركائها اتحاد رجال الأعمال بادن فورتمبيرغ 

 ...
DAFG, Politik

لقاء الطاولة المستديرة حول العلاقات الألمانية السعودية

أكد نائب المستشار الالماني الوزير الاتحادي روبرت هابيك خلال زيارته الأخيرة إلى الرياض، على الأهمية الاستراتيجية للعلاقات

 ...
DAFG, Politik

الجولة الثانية من المناقشات حول المغرب العربي مع ضباط الأركان المرشحين في الجيش الألماني

التقى فريق الدورة الأساسية الجديدة لضباط الأركان في أكاديمية قيادة الجيش الألماني في هامبورغ، خلال زيارتهم الى مدينة

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

جمعية الصداقة العربية الألمانية تدعم منتدى المرأة العالمي 2023 في برلين

شاركت جمعية الصداقة العربية الألمانية في 15 نوفمبر 2023، كداعم رسمي في المنتدى العالمي الأول للمرأة في برلين. وقد نظم

 ...
DAFG, Politik

إيضاحات حول السياسة الخارجية

استضافت جمعية الصداقة العربية الألمانية في مساء 10 يونيو 2015، العديد من الضيوف ضمن سلسلة محاضراتها حول السياسة، حيث استمع الحضور إلى محاضرة تحت عنوان "أطروحات حول السياسة الخارجية الألمانية في العالم العربي"، والتي القت الضوء على الدور الألماني في منطقة الشرق الأوسط. بعد الكلمة الترحيبة لكريستين رولين مسؤولة المجال السياسي والإعلامي والاتصالات في الجمعية بالضيوف الكرام، تحدث ضيف الأمسية  سعادة الدكتور يوهان فادفول عضو حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي في البرلمان الألماني حول موقفه من التطورات الجارية في العالم العربي.

في بداية حديثه، أشار سعادة النائب إلى تراجع فرص عملية السلام في المنطقة بشكل كبير، فضلاً عن  التطورات والتغيرات في المنطقة وتزيد ظاهرة استشراء  وانتشار الحركات الاسلامية والتي يُنظر اليها "بقلق شديد". وشدد على أهمية استقرار المنطقة بالنسبة لألمانيا والاتحاد الأوروبي، وتحدث عن وضع العلاقات الألمانية مع دول المنطقة، والتي اظهر من خلالها الدور الألماني، والذي أصبح كوسيط بين الدول وأطراف النزاع الخارجية، وأشار إلى بعض  الأمثلة على ذلك مثل: الجهود الألمانية لتسهيل عملية الحوار بين إيران والمملكة العربية السعودية، ومحادثات السلام  الليبية التي عقدت في برلين، وهو الامر الذي يشير إلى احد أهم أهداف ومرتكزات السياسة الخارجية الألمانية. وفي نهاية حديثه أشار سعادة النائب إلى المكانة الكبيرة والتقديرالذي تتمتع به ألمانيا في المنطقة، والذي ينبغي أن يُتستخدم  بشكل أفضل للتعبير عن قيم السياسة الخارجية الألمانية بشكل أكثر وضوحاً.  
 
تبع ذلك حوار ونقاش بناء ومثمر بين الحضور وسعادة النائب تضمن العديد من القضايا مثل الانتقادات التي صاحبت استقبال الرئيس المصري السيسي في المانيا والعلاقات الوثيقة مع المملكة العربية السعودية. وأشار النائب إلى التفاوت بين الأليات المختلفة للسياسة الخارجية والتي تقوم على التعاون بين الدول والسياسة الداخلية التي تقوم على المفاهيم الأخلاقية الخاصة بالسياسة المحلية. فضلاً عن ذلك نوقشت مواضيع أخرى مثل الصراع بين إسرائيل وفلسطين، ومسألة قيام دولة كردية والاضطرابات والصراعات في ليبيا واليمن والعراق وسوريا. ضمن هذا  السياق، أشار سعادة النائب إلى تراجع دور الولايات المتحدة في المنطقة والتي كان لها التزام أكبر في المنطقة،  ذلك الالتزام الذي يقوم على دعم قوة البناء في مناطق الصراع تكون الغاية منه المساعدة في تحقيق الاستقرار في المنطقة  دون سلب حريتها، واعطى الفرصة لتلك الدول والمجتمعات  لايجاد طريقها الخاص بها.

تتقدم جمعية الصداقة العربية الألمانية بالشكر الجزيل إلى سعادة النائب على المحاضرة وإلى الحضور والمشاركين في المناقشة لهذه الامسية.
 
تستضيف سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية حوار السياسة ضيوف من البرلمان الألماني والبرلمان الأوروبي وسياسيين آخرين من ألمانيا والعالم العربي بشكل منتظم للحديث حول الموضوعات الراهنة في العلاقات الألمانية العربية
تهدف هذه السلسلة، وغيرها من الأحداث في المجال لسياسي التي تنفذها جمعية الصداقة العربية الألمانية إلى تعزيز التبادل السياسي بين ألمانيا والعالم العربي وتعميق فهم الدولة والهياكل السياسية والاجتماعية  بين الطرفين.