DAFG, Politik

الحوار الخليجي الألماني السادس في برلين

عُقد  في الفترة 10 إلى 11 يونيو 2024 الحوار الألماني الخليجي السادس في برلين، بتنظيم من جمعية الصداقة العربية الألمانية

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

وفد مشترك من رابطة رجال الأعمال بادن فورتمبيرغ، وسودوستميتال وجمعية الصداقة العربية الألمانية

في ضوء التحديات العالمية مثل حرب غزة والتوترات المتزايدة في الشرق الأوسط، من المهم بالنسبة لألمانيا أن تعزز شراكاتها

 ...
DAFG

اجتماع وحفل استقبال الهيئة العامة لجمعية الصداقة العربية الألمانية 2024

 

عقدت جمعية الصداقة العربية الألمانية اجتماع الهيئة العامة في 18 مارس 2024 والذي خُتم بإقامة حفل استقبال خاص به، حيث

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: رسم خرائط شواطئ الاتحاد الاوروبي القريبة

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية في 6 مارس 2024 وبالتعاون مع مؤسسة برتلسمان، محاضرة ومناقشة تحت عنوان "الشرق الأوسط

 ...
DAFG, Politik

حديث جمعية الصداقة العربية الألمانية الخاص: المسيحيون في الشرق الأوسط

دعت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع البعثة الفلسطينية في المانيا  بتاريخ 24 مارس 2015 إلى حديث خاص مع قداسة رئيس أساقفة الروم الأرثوذكس في القدس الدكتور ثيودوسيوس عطا الله حنا تحدث خلالها إلى قطاعات حكومية وسياسية واقتصادية وثقافية وممثلي الطوائف الدينية المختلفة حول وضع المسيحيين في الشرق الأوسط  ولاسيما في فلسطين.

في بداية الحديث رحّب نائب رئيس جمعية الصداقة الألمانية السيد حسام معروف وسعادة رئيسة البعثة الفلسطينية في المانيا خلود دعيبس بالضيوف الكرام، ثم اعطيت الكلمة لضيف الأمسية للحديث حول موضوع اللقاء والذي أدير من قبل السيد وولف شفيبرت عضو مجلس الادارة في الجمعية، وقد شهد اللقاء العديد من المناقشات المهمة مع ضيف الأمسية وكان التركيز بشكل خاص حول ضرورة ايجاد حل عادل للقضية الفلسطينة وايجاد سلام دائم بالمنطقة وأعرب ضيف الامسية على ضرورة التعايش السلمي وأشار إلى ضرورة محاربة الارهاب والتطرف بشكل جماعي وأكد على أن الاعمال التي تقوم بها جماعة داعش الارهابية او ما تسمى بالدولة الاسلامية تتنافى مع الثقافة الشرقية.
 
يعد هذا اللقاء جزءاً من سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية هل السلام في الشرق الاوسط ممكن؟

واضيف إلى الحديث الخاص: كما هو معلوم يعاني المسيحيون الفلسطينيون كما يعاني المسلمين من الاحتلال الاسرائيلي والذي بدأ عام 1967، ففي وثيقة كايروس - فلسطين التي اصدرت في عام 2009 ووقع عليها الدكتور عطا الله ومسؤولي الكنيسة الآخرين دعُي فيها إلى التعايش السلمي بين الاديان، فضلاً عن ذلك يعاني المسيحيون والمسلمون وسكان المناطق بشكل عام من الاعمال الارهابية التي تقوم بها جماعة الدولة الاسلامية وخوفهم من ان تصل اليهم هذه الاعمال في المناطق المحتلة.