DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

أيام تونس الاقتصادية

كانت العلاقات الاقتصادية بين ألمانيا وتونس محور الفعالية الثاني لـ "أيام تونس في برلين" الذي نظمته جمعية الصداقة العربية

 ...
DAFG, Politik

خبير أمني فلسطيني في ضيافة جمعية الصداقة العربية الألمانية

زار السيد  إبراهيم دلالشة، الخبير الفلسطيني في الأمن والسياسة الإقليمية مكتب جمعية الصداقة العربية الالمانية في  14

 ...
DAFG, Politik

السياسة الخارجية والأمنية: ورشة عمل في دولة الإمارات العربية المتحدة

تنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية منذ عام 2019 منتدى سنوي حول "الحوار الألماني العربي الخليجي حول الأمن والتعاون"،

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

فرص للتعاون الألماني الجزائري في قطاع الطاقة

في ضوء مشاركتهم في حوار برلين حول تحول الطاقة لهذا العام، استضافة جمعية الصداقة العربية الألمانية معالي الاستاذ الدكتور

 ...
DAFG

مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في ضيافة السفير المصري

التقى وفد من مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في 15 مارس 2022، سعادة سفير جمهورية مصر العربية في برلين السفير

 ...
DAFG, Medien & Kommunikation

رئيس تحرير صحيفة الجزيرة السعودية في ضيافة جمعية الصداقة العربية الألمانية

1 von 12

أستضافت جمعية الصداقة العربية الألمانية في 10 ديسمبر 2015 في مقرها سعادة الأستاذ خالد بن محمد المالك رئيس تحرير صحيفة الجزيرة السعودية للحديث حول "تجربة المملكة العربية السعودية في مكافحة الإرهاب الدولي".

بعد كلمة ترحيبية قصيرة للسيد حسام معروف  نائب رئيس جمعيية الصداقة العربية الألمانية قدّم خلالها الصحفية والأديبة البيرلينية جوليا جيرلاخ، والتي أدارت الحوار مع الضيف السعودي. يعد الأستاذ خالد بن محمد المالك، رئيس تحرير صحيفة الجزيرة من رواد الصحافة في المملكة العربية السعودية وأحد النشطاء والفاعلين في المجال الصحافي وأحد مؤسسي هيئة الصحفيين السعوديين التي تأسست عام 2004 وهو نائب رئيس مجلس الإدارة فيها. وقد نشر العديد من الكتب ويجول العالم للتعريف بالمملكة العربية السعودية.

تعد هذه المناسبة لقاءاً مميزاً للإستماع والحصول على المعلومات من مصدرها الأساسي من المملكة العربية السعودية، وقد أشار المالك إلى أنه يتحدث كرئيس تحرير صحيفة مستقلة وخاصة وممولة ذاتياً (إعلانات وتسويق والمبيعات) والصحيفة لاتمثل أي جهة رسمية. وقال: أنه يسعى أيضا للحفاظ على تبادل مفتوح للآراء والحوار مع الجمهور.
 أكدّ المالك بشكل خاص على أن الإرهاب يتناقض وقيم الإسلام الأساسية، والتي عبر عنها العديد من علماء الدين من مختلف البلدان ولا سيما في المملكة العربية السعودية. أنّ مكافحة الارهاب لاتتمثل في العمليات العسكرية (الجيش)، بل تتمثل في مكافحة عقلية الإرهاب وأفكاره والتي تمثّل خطراُ على الفئة الشابة وتعمل بشكل مستمر على تضليلهم وخداعهم.

وذكر المالك أن المملكة العربية السعودية واحدة من البلدان الأكثر تضررا من الإرهاب، لذا تعمل بشكل واضح وعلى جميع المستويات لمكافحة الإرهاب، سواءاً على مستوى السياسة الأمنية وإنفاذ الأمن والقانون أو على المستوى الدولي، وتعمل المملكة على إيجاد القواعد الأساسية للتعاون الدولي والحوار بين الحضارات والثقافات والأديان. ومن الأمثلة على ذلك أشار المالك إلى المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب والذي عقد  في العاصمة الرياض قبل بضع سنوات وضم الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي ودول أخرى، بالإضافة إلى إنشاء مركز الملك عبد الله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات في العاصمة النمساوية فيينا.

كما عملت المملكة على وضع القوانيين الخاصة بملاحقة الإرهاب، والتشريعات الخاصة بوقف تمويل ودعم الإرهاب. وطبقت المملكة برنامجا خاصاً لإعادة تاهيل المدانين بالإرهاب من خلال مجموعة من الخبراء والمستشارين النفسيين والإجتماعيين، إضافة إلى علماء الدين والشريعة والذي يهدف إلى استيعاب المتورّطين في الفكر الإرهابي وإعادة دمجهم في المجتمع وتصحيح مفاهيمهم، ويعمل برنامج الرعاية اللاحقة والذي يعنى المدانين بالإرهاب الذي أطلق سراحه بصورة نهائية وذلك بتقديم الخدمات الإنسانية والإجتماعية والتواصل معهم من أجل إظهار التوبة التامة من الأفكار الإرهابية. وعلى الرغم من وجود بعض الإنتكاسات في هذا البرنامج الآن إلاّ أنّ هنالك العديد من النتائج الإيجابية.

في نهاية الحوار والذي أدير من قبل الصحفية جوليا جيرلاخ وفي أجواء ودية وحوارية بنّاءة تم مناقشة العديد من الأسئلة والقضايا ذات العلاقة بموضوع الأمسية كمصادر الإرهاب، ودور وسائل الإعلام في إيضاح الإرهاب ومكافحة الإرهاب في المنطقة (العراق وسوريا) وما تأثيرها على الإرهاب الدولي.

كان هذا اللقاء جزءاً من نشاطات الجمعية ضمن مجال العمل الإعلامي والإتصالات. المزيد من المعلومات حول هذا المجال تجدونها هنا.