DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

محاضرة عبر الإنترنت مع طلبة من جامعة ينا

ناقش سعادة السفير السابق وعضو مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية السيد برند موتزيلبورج في 2 يونيو 2020  مع طلبة

 ...
DAFG, Politik

لقاء جمعية الصداقة العربية الألمانية الخاص حول العلاقة بين الإتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي

تطرح العواقب السياسية الجيواستراتيجية والإقتصادية لجائحة كورونا العديد من التحديات الكبيرة للعلاقات بين أوروبا ومنطقة

 ...
DAFG, Politik

الصراع السوري ودور أوروبا

في الوقت الذي تهيمن فيه أزمة كورونا حاليًا على الجدل العام، لا يزال النزاع السوري في عامه العاشر ولا تظهر في الأفق نهاية

 ...
DAFG, Politik

المجتمع المدني ومستقبل الشرق الأوسط

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مؤسسة ماتسيناتا محاضرة عبر الإنترنت تحت  عنوان "المجتمع المدني ومستقبل

 ...
DAFG, Politik

خطة ترامب ومستقبل الصراع في الشرق الأوسط

قدّم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أوائل عام 2020 أفكار إدارته لحل الصراع في الشرق الأوسط  فيما يسمى بــ "صفقة القرن".

 ...

ضمن سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية الماضي والحاضر الدكتور آيفنجر يتحدث حول المغرب

في الخامس عشر من يناير 2009م رحب نائب رئيس جمعية الصداقة العربية الألمانية الأستاذ الدكتور ديتريش فيلدونج بمبعوث سفارة المملكة المغربية السيد رضا شرم وبالضيوف الكرام ضمن سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية "الماضي والحاضر" والتي خصصت هذه الأمسية للملكة المغربية.

 في هذه المحاضرة والتي جاءت مع بداية العالم الجديد تحدث الدكتور جوزيف آيفنجرمن معهد الآثار الألماني ومن لجنة الآثار والثقافات غير الأوروبية عن الأصل والحاضر البحث في عصور ما قبل التاريخ في المغرب. في بداية المحاضرة أشار الدكتور المحاضر إلى أن التعامل مع الآثار في المغرب لا يمكن مقارنته بالآثار في مصر أو في العراق إذ أن الثقافات التي سادت في المغرب في عصور ما قبل التاريخ كانت صغيرة ولكن كانت ذات مدلولات وتأثيرات كبيرة. وأشار الدكتور إلى أن البحوث التي يقودها هو وفريقه والتي تُجرى في مكان مميز ساهمت في العثور على بعض اللقى الأثرية والتي يمكن تأريخها إلى حوالي 40000 سنة والتي تشير إلى أعمال تم تنفيذها من قبل مجموعات بشرية كما تم العثور على بعض الأثار للألوان والتي يمكن أن يعود تاريخها إلى 160000سنة. إن الإكتشافات والدلائل تشير إلى أن المغرب يمكن أن تكون مهد الإنسان الحديث ويفترض أن تكون أقدم مما في جنوب افريقيا أو في شرق افريقيا، ويبقى السؤال المثار ما إذا كان المغرب طريقاً ومهداً للبشرية.
مثل هذه الإكتشافات تُواجَه بالمغرب باهتمام شديد ليس فقط في وسائل الإعلام وإنما من جهات مختلفة وأناس يحبون الإطلاع على المواقع الأثرية بالمغرب، ومع مرور الوقت فقط أمكن للدكتور آيفنجر العيش والتعايش والبدء بفهم تاريخ المنطقة وهو الأمر الذي يمكنه من الخروج بأفضل النتائج.

 هنا تجدون صوراً لهذه المحاضرة