DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

محاضرة عبر الإنترنت مع طلبة من جامعة ينا

ناقش سعادة السفير السابق وعضو مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية السيد برند موتزيلبورج في 2 يونيو 2020  مع طلبة

 ...
DAFG, Politik

لقاء جمعية الصداقة العربية الألمانية الخاص حول العلاقة بين الإتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي

تطرح العواقب السياسية الجيواستراتيجية والإقتصادية لجائحة كورونا العديد من التحديات الكبيرة للعلاقات بين أوروبا ومنطقة

 ...
DAFG, Politik

الصراع السوري ودور أوروبا

في الوقت الذي تهيمن فيه أزمة كورونا حاليًا على الجدل العام، لا يزال النزاع السوري في عامه العاشر ولا تظهر في الأفق نهاية

 ...
DAFG, Politik

المجتمع المدني ومستقبل الشرق الأوسط

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مؤسسة ماتسيناتا محاضرة عبر الإنترنت تحت  عنوان "المجتمع المدني ومستقبل

 ...
DAFG, Politik

خطة ترامب ومستقبل الصراع في الشرق الأوسط

قدّم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أوائل عام 2020 أفكار إدارته لحل الصراع في الشرق الأوسط  فيما يسمى بــ "صفقة القرن".

 ...

الدكتورة جيرلخ تتحدث حول اليمن ضمن سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية – الماضي والحاضر

ضمن سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية- الماضي والحاضر والتي تتحدث عن تاريخ وحاضر البلدان العربية، رحب نائب رئيس الجمعية الأستاذ الدكتور ديتريش فيلدوج ومدير المتحف المصري في برلين بالضيوف الكرام، بعد ذلك تحدث الأستاذ الدكتور ريكاردو آيخمن مدير معهد الآثار الشرقية في معهد الآثار الألماني والذي قام بتقديم الضيف المحاضر الدكتورة إيريس جيرلخ من فرع معهد الآثار الألماني في صنعاء.
بدوره ألقت الدكتورة  جيرلخ محاضرتها والتي كانت تحت عنوان "الجذور التاريخية لما قبل الإسلام في اليمن وأثرها في المجتمع الحديث"، وأشارت إلى أن الحضارات التي تعاقبت على اليمن سواءً السبئية أو الحميرية ليست جزءاً من الذاكرة والتاريخ القديم وإنما هي هوية وجزء لا يتجزء من حياة اليمنيين الحديثة، وذكرت أن عمل معهد الآثار الألماني في صنعاء يتم بالتعاون مع الجمعية التقنية للتعاون وصندوق التنمية الاجتماعية اليمني والذين شاركوا في تنفيذ مشروعات عدة مثل بناء متحف في منطقة مأرب الأثرية والذي سوف يتم عرض المناطق الأثرية حول مأرب فيه، كما سوف يتم عرض المناطق التي تقع بالقرب من منطقة صرواح وسوف يتم ضمن هذه المشروعات بناء كوادر فنية وتدريب مرشدين سياحيين وغيره وبذلك يكون معهد الآثار الألماني من أكبر أرباب العمل في المنطقة.
وقد ساهمت الصور واللوحات التي استعملتها الدكتورة جيرلخ  بإعطاء انطباع مميز لدى الجمهور وهو الأمر الذي يشير إلى التطورات التي حدثت في العقود الماضية والتي ساهمت في إبراز أعمال التنقيب والحفاظ على التراث الثقافي اليمني إلا أن الطريق ما يزال طويلاً للقيام بأعمال أثرية كثيرة في اليمن، وإن هذا العمل يكتب له النجاح والتميز بالتعاون مع السكان المحليين في المنطقة.

 بعد انتهاء المحاضرة كان هناك العديد من المناقشات والأسئلة التي طرحها الجمهور والذي كان من ضمنهم سعادة سفير الجمهورية العربية السورية الدكتور حسين عمران ومؤلفة كتاب "رمال فوق معابد الجزيرة العربية على آثار خطى ملكة سبأ" إيفا جيرلخ.

 هنا تجدون صوراً من محاضرة الدكتورة إريس جيرلخ.