DAFG

مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في ضيافة السفير المصري

التقى وفد من مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في 15 مارس 2022، سعادة سفير جمهورية مصر العربية في برلين السفير

 ...
DAFG, Politik

ورشة السياسة الخارجية والأمنية بالرياض

تنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية منذ عام 2019  المؤتمر السنوي "الحوار الألماني العربي الخليجي حول الأمن والتعاون"

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني: البحث عن آثار العطور والأبخرة القديمة

تعد العطور والأبخرة في شبه الجزيرة العربية مثل اللبان والمر جزءًا من التراث الثقافي مثلها مثل المواقع والمعثورات

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

إصلاحات قانون العمل في دول مجلس التعاون الخليجي

ما هي آثار إقامة نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في نهاية هذا العام على ظروف العمل والعمال في قطر ودول منطقة

 ...
DAFG, Politik

التقليد والتجديد في النضال من أجل المستقبل

شكلت عمليات التحول الداخلي والتدخلات الخارجية التطورات السياسية والاجتماعية في المنطقة بين البحر المتوسط وهندوكوش في

 ...

دورة اللهجات العربية الأولى لجمعية الصداقة العربية الألمانية

تلعب معرفة اللغة العربية دوراً رئيساً في فتح آفاقاً وابواباً جديدة سواء في المجال السياسي او الاقتصادي او الثقافي او العلوم. لذا تقدم جمعية الصداقة العربية الألمانية منذ مارس 2014 دورات للغة العربية لمستويات مختلفة في مقر اعمالها في برلين.

يحصل المشاركون خلال هذه الدورات على اساسيات اللغة العربية الفصيحة، فضلاً عن بعض المصطلحات اليومية، ونظراً لرغبة الجمعية في تعميق التواصل الثقافي واللغوي بين ألمانيا والعالم العربي، اقامت بالتعاون مع مُدرسة اللغة العربية السيدة سيموني بريتز في 12 و13 ديسمبر 2014 دورة خاصة باللهجات العربية المحكية استمرت لمدة يومين تعرف المشاركون خلالها على اللهجة الفلسطنية - السورية واللهجة المصرية.

تختلف اللهجات المحلية المحكية في العالم العربية عن اللغة العربية الفصيحة بشكل كبير، وتعد معرفة هذه اللهجات ذات اهمية كبرى في عملية التواصل سواء على المستوى الشخصي او العملي، وتفتح معرفة هذه اللهجات افاقاً جديدة في عملية التواصل اليومية، لذا فان هذه الدورة تقدم الاجابة الصحية إلى كل من يرغب التحدث باللهجة اليومية المحكية والتواصل بشكل سلس وبسيط، فضلاً عن ذلك فان الدورة تدعم المعرفة الاساسية للغة العربية الفصيحة.

كانت الطريقة الايجابية والمحفزة التي اتبعتها السيدة سيمون بريتز في نقل المعرفة باللهجات العربية إلى المشاركين التسعة والذين استطاعو التعرف عن قرب على طريقة التواصل اليومية باللهجة العامية والسؤال عن الاسم والعائلة والسوق والهويات وغيرها من المفردات التي يحتاجها الفرد بشكل دائم، ونظراً لعمق هذا الموضوع ورغبة المشاركون في التعرف على المزيد من المصطلحات وتعلم اللغة العامية، فضلاً عن الفصيحة سوف تقوم الجمعية باقامة دورة اخرى قريبا يستطيع المشاركون من خلالها الاستمرار بتعلم اللغة العربية، كما يمكن لجميع الراغبين بتعلم العربية بشقيها الالتحاق بها.