DAFG

مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في ضيافة السفير المصري

التقى وفد من مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في 15 مارس 2022، سعادة سفير جمهورية مصر العربية في برلين السفير

 ...
DAFG, Politik

ورشة السياسة الخارجية والأمنية بالرياض

تنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية منذ عام 2019  المؤتمر السنوي "الحوار الألماني العربي الخليجي حول الأمن والتعاون"

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني: البحث عن آثار العطور والأبخرة القديمة

تعد العطور والأبخرة في شبه الجزيرة العربية مثل اللبان والمر جزءًا من التراث الثقافي مثلها مثل المواقع والمعثورات

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

إصلاحات قانون العمل في دول مجلس التعاون الخليجي

ما هي آثار إقامة نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في نهاية هذا العام على ظروف العمل والعمال في قطر ودول منطقة

 ...
DAFG, Politik

التقليد والتجديد في النضال من أجل المستقبل

شكلت عمليات التحول الداخلي والتدخلات الخارجية التطورات السياسية والاجتماعية في المنطقة بين البحر المتوسط وهندوكوش في

 ...

اللغة العربية؟ نعم، مدرسة سالتزمان في جمعية الصداقة العربية الألمانية

ان تكون اللغة العربية لغة ثالثة في مدارس برلين هي أحدى طموحات الرئيس التنفيذي لجمعية الصداقة العربية الألمانية الدكتور يورغن ستيلتزر. لذا جاءت الزيارة للوفد الطلابي المكون من ستة عشر طالباً من مدرسة سالتزمان في تورينغيان إلى مقر جمعية الصداقة في 21 نوفمبر 2014 محط ترحيب من مختلف اعضاء الجمعية. ففي حين تخطط المدارس في برلين لوضع خطط مستقبلية بهذا الشأن فإن الطلبة في سالتزمان يدرسون اللغة العربية كلغة ثانية منذ ست سنوات
. تعد مدرسة سالتزمان، وهي مدرسة خاصة للغات واحدة من المدارس القليلة في ألمانيا التي تقدم اللغة العربية كلغة ثانية ضمن مناهجها، ويمكن إجراء امتحان الثانوية النهائية الشفهية باللغة العربية بها. لذا كانت هذه الزيارة من الطلبة لمقر الجمعية لدعم وتعميق رسالة الجمعية في نشر اللغة العربية ومشاركة الطلبة تجربتهم في تعلم العربية.

بمساعدة جمعية الصداقة العربية الألمانية ابقى على اتصال دائم مع العالم العربي

جاءت هذه الزيارة والتي نُظمت من معلمي اللغة العربية الأستاذ فيصل حسنين وشاهر ناشد والذين اشارا إلى الرغبة في ابقاء الطلبة على اتصال مع العالم العربي واللغة بعد التخرج، كما أملا في أن تساهم الزيارة إلى جمعية الصداقة في تعميق الصورة المستقبلية للطلبة ووضع إمكانيات جديدة لمستقبلهم الدراسي والمهني وتحفزهيم لمواصلة استخدام معرفتهم للغة العربية. تهدف الجمعية إلى دعم هذه الاهداف، لذا قدم رئيس الجمعية التنفيذي الدكتور يورغن ستيلتزر في كلمته الترحيبية لمحة موجزة عن التطور التاريخي والوضع الحالي للدول العربية، كما قدم البرامج التي تقوم بها الجمعية وتهدف إلى تدعيم تدريب وتعليم الشباب والشباب.

 العربية كفرصة مهنة

بدوره قدم منسق المشروع الجديد في الجمعية السيد ديفيد كوردن فكرة المشروع والذي يستهدف الفئة الشابة ويهدف إلى تدعيم التواصل بين الشاب العربي والألماني من خلال اللقاءات المشتركة بين الفئات الشبابية من ألمانيا والعالم العربي. كما قدمت إيزابيل اختيربيرج المسؤولة عن الجانب الثقافي والتربوي في الجمعية برامج ومشروعات الجمعية في هذه القطاع وأشارت إلى المعرض السنوي للمهنة والذي تساهم الجمعية به بدور فاعل. خلال هذا المعرض السنوي تُتاح الفرصة للطلبة الألمان والراغبين في التواصل مع العالم العربي وسوق العمل فيه من الاتصال مع اصحاب الخبرات مما يعمق الفرصة لأصحاب المعرفة اللغوية والثقافية من الإستفادة من امكانيات هذا المعرض. في الختام ناقش الحضور الفرص المستقبلية للتعاون  بين العالم العربي وألمانيا، وأكد الدكتور يورغن ستيلتزر على اعتبار اللغة العربية فرصة مستقبلية للحصول على وظيفة وان لمعرفة اللغة العربية والثقافة العربية مزايا لا تقدر بثمن في سوق العمل العالمي، وحث الطلبة على الاستفادة من الفرص المتاحة لديهم لتعلم اللغة العربية.