DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

السفير السعودي في لقاء مع رجال الأعمال في بادن فورتمبيرغ

شتوتغارت 6.2.2024

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية وبناءً على دعوة وتعاون شركائها اتحاد رجال الأعمال بادن فورتمبيرغ 

 ...
DAFG, Politik

لقاء الطاولة المستديرة حول العلاقات الألمانية السعودية

أكد نائب المستشار الالماني الوزير الاتحادي روبرت هابيك خلال زيارته الأخيرة إلى الرياض، على الأهمية الاستراتيجية للعلاقات

 ...
DAFG, Politik

الجولة الثانية من المناقشات حول المغرب العربي مع ضباط الأركان المرشحين في الجيش الألماني

التقى فريق الدورة الأساسية الجديدة لضباط الأركان في أكاديمية قيادة الجيش الألماني في هامبورغ، خلال زيارتهم الى مدينة

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

جمعية الصداقة العربية الألمانية تدعم منتدى المرأة العالمي 2023 في برلين

شاركت جمعية الصداقة العربية الألمانية في 15 نوفمبر 2023، كداعم رسمي في المنتدى العالمي الأول للمرأة في برلين. وقد نظم

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

تمكين المرأة في العراق: قراءة وحوار مع هناء أحمد ونقاء عباس الزبيدي

"هل تغير المرأة الشرق الأوسط؟" كان هذا السؤال محور اللقاء الذي أقيم يوم 24 أكتوبر 2023 في مؤسسة مايسيناتا بالتعاون مع  ج

 ...

ميونخ والعالم العربي محاضرة لستيفان فيمر

كانت مدينة ميونخ والعالم العربي على تواصل حضاري منذ زمن بعيد ويتفأجى المرء بعمق ذلك التواصل، فمن الملك هاينريش الأسد، إلى أبرج كاتدرائية السيدة العذراء إلى لويس الثاني ملك الحكايات. وعلى مر الايام ومنذ عصر الأمير ريجنت وفي سياق الإلتقاء مع الفن الإسلامي حتى الوقت الحاضر، وفي خضم معرض نفرتيتي – تيت - أ – تيت (نفرتيتي إن حكت)  تغيرت النظرة من المواجهة إلى الفتون والاعجاب وللاسف بالعكس.

كانت هذه النقاط المحور الرئيس للمحاضرة التي القاها الدكتور ستيفان فيمر، ودعت اليها  جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع متحف الدولة للفن المصري في ميونيخ، وتحدث خلالها عن العلاقات الحضارية المتعددة بين ميونيخ والمشرق.

ولد ستيفان فيمر في ميونيخ عام 1963، وقضى سبع سنوات في القدس، حيث حصل على الدكتوراه من الجامعة العبرية في علم المصريات. منذ 1998-1999 يعمل فيمر كلية الدراسات الثقافية وكلية اللاهوت الكاثوليكية في جامعة لودفيغ ماكسيميليان في ميونيخ.  في عام  2008 حصل ستيفان فيمر على درجة الأستاذية، ومنذ عام 2011 يعمل في قسم الدراسات الشرقية التابع لمكتبة ولاية بافاريا، كأخصائي للدراسات العبرية والشرق الأدنى القديم. وقد شارك أيضا في العديد من الحفريات  الأثرية في إسرائيل / فلسطين ومصر والأردن واليونان.

تحدت فيمر  خلال محاضرته عن التنوع الحضاري المبهر وغير المتوقع بين ميونيخ والعالم العربي: "من الرقصة المغربية، ذات المنشأ  الأندلسي العربي، إلى أبرج كاتدرائية السيدة العذراء في ميونيخ، المستوحاة من قبة الصخرة في القدس، من الحروب التركية التي جلبت الكثير من التأثيرات الشرقية إلى أوروبا في العصور الوسطى، حتى حكم الملك لويس الثاني ملك الحكايات، كل هذا يمكن تتبعه في المعالم الحضارية والفنية في مدينة ميونخ، في الحديقة الشتوية التي اقيمت على سطح مقره، أنشاء ما يحكي به الفن الشرقي، كما رغب أن يكون له قصراً في منطقة الألب البافارية يحاكي قصر الحمراء في غرناطة. تعمق الفن الاسلامي في التواصل الحضاري لمدينة ميونخ، فنجد المسافر اليوم إلى تونس يلاحظ تلك الألوان للفارس الازرق والتي تنم عن مدى التواصل الثقافي بين المشرق وميونخ.

في الوقت نفسه فان النجاح الباهر للمعرض الفني " الفن المحمّدي" والذي اقيم في عام 1910 في تيريزنهول في مدينة ميونخ وتم خلاله دراسة هذا الموضوع دراسة علمية فاحصة وحقيقة وشاملة.  بعد 100 عام، أثيرت مسألة التعرف عن قرب إلى الفن الإسلامي وطرح التساؤل ما هو الشيء الذي يجعل الفن الإسلامي إسلامي في الماضي والحاضر. المعرض الحالي نفرتيتي – تيت - أ – تيت (نفرتيتي إن حكت)  يحاول أن يفسّر التغيير في المنظور بين المشرق والحداثة.

للمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع والمحاضرة يرجى الإطلاع على عمل  ستيفان فيمر "ميونيخ والمشرق"  والذي نشره عام 2012.