DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

محاضرة عبر الإنترنت مع طلبة من جامعة ينا

ناقش سعادة السفير السابق وعضو مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية السيد برند موتزيلبورج في 2 يونيو 2020  مع طلبة

 ...
DAFG, Politik

لقاء جمعية الصداقة العربية الألمانية الخاص حول العلاقة بين الإتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي

تطرح العواقب السياسية الجيواستراتيجية والإقتصادية لجائحة كورونا العديد من التحديات الكبيرة للعلاقات بين أوروبا ومنطقة

 ...
DAFG, Politik

الصراع السوري ودور أوروبا

في الوقت الذي تهيمن فيه أزمة كورونا حاليًا على الجدل العام، لا يزال النزاع السوري في عامه العاشر ولا تظهر في الأفق نهاية

 ...
DAFG, Politik

المجتمع المدني ومستقبل الشرق الأوسط

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مؤسسة ماتسيناتا محاضرة عبر الإنترنت تحت  عنوان "المجتمع المدني ومستقبل

 ...
DAFG, Politik

خطة ترامب ومستقبل الصراع في الشرق الأوسط

قدّم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أوائل عام 2020 أفكار إدارته لحل الصراع في الشرق الأوسط  فيما يسمى بــ "صفقة القرن".

 ...

نجاح باهر لدورة اللغة العربية الجديدة في جمعية الصداقة العربية الألمانية

لم يكن الربيع العربي المحطة الزمنية الاولى التي شهدت فيها اللغة العربية اهتماماً متزايداً لتعلمها ولكن اهميتها ازدادت ولاسيما للتبادل بين اوربا وجيرانها العرب. ان معرفة اللغة العربية يفتح آفاقا جديدة من الفهم ولاسيما في مجالات السياسة والاقتصاد والثقافة والعلوم، ولتسهيل هذا التبادل، تقيم جمعية الصداقة العربية الألمانية لأعضائها والجهات المهتمة الأخرى منذ مارس 2014 دورات في اللغة العربية للمبتدئين في مجموعة صغيرة في مقر عملها في برلين.

اختتمت الأسبوع الماضي الدورة الاولى للغة العربية في جمعية الصداقة العربية الألمانية، والتي شملت على 10 دروس لمدة 90 دقيقة لكل منها. ومنذ الاعلان عن هذه الدوارت وقبل بدايتها كانت الرغبة والاستجابة لدى المهتمين بتعلم اللغة العربية كبيرة ونظراً للاقبال الكبير قررت الجمعية اقامت مجموعات مختلفة لتلبية كافة المتطلبات والرغبات. يشترك منذ منتصف مارس 2014، 20 مشترك – من فئات مختلفة يمثلون الطلاب والمهتمين بالقطاع الثقافي والاقتصادي، ومن اعمار مختلفة من 16 إلى 67 عاما – في دورة اللغة العربية في مقر جمعية الصداقة العربية الألمانية لتعلم القراءة والكتابة والأبجدية العربية ومبادئ النحو اللغوي. وقد ارتقى مستوى المشاركون اللغوي حتى تمكنوا في نهاية الدورة إلى اجراء اول حوار باللغة العربية.

مع نهاية دورة اللغة العربية لجمعية الصداقة العربية الألمانية الاولى للمبتدئين تشير المعطيات المختلفة إلى نجاحها، إذ اجمع المشاركون على تعلمهم المهارات الاساسية في اللغة العربية من خلال العمل الايجابي الذي قدمته مُدرسة الدورة سيموني بريتز.

تقدم مُدرسة الدورة سيموني بريتز لغة الدورة التي توصف بصعوبتها بالكثير من السلاسة والعاطفة والحماس، وعلى الرغم من الاستفسارات المتعددة تبقى المُدرسة القائمة على الدورة تتمتع بالحماس والايجابية. من جانبها اعربت السيدة بيتينا كيلر عضو الجمعية عن انبهارها بالدورة والنتائج التي حصلت عليها منها، إذ اشارت إلى بعض من النتائج الهامة واضافة: "في منتصف شهر مارس، كان لقائنا الاول مع الحروف العربية  واليوم في نهاية شهر مايو، نحن قادرون بالفعل على قراءة بعض الكلمات العربية أو حتى الحديث على الأقل"

مشاركة اخرى في الدورة عبَّرت عن رأيها وانطباعها الايجابي حول الدورة  واردفت بالقول "كانت اجواء الدورة رائعة ومشوقة من خلال خبرة المُدرسة وتعاطيها مع مختلف معطيات الدورة بمستوياتها المختلفة".

المدرسة سيموني بريتز وهي  متخصصة ومهتمة باللغة العربية والدراسات الإسلامية، وتعمل منذ سنوات في مجال اللغة العربية لدى افراد ومؤسسات مختلفة. فضلاً عن ذلك، عملت كمترجمة ومحررة لناشرين ومجلات وشركات مختلفة وبشكل متخصص في مجال اللغة الألمانية - العربية.

ونظرا للجودة العالية لدورس الدورة والنتائج الباهرة والرغبة في تعلم اللغة العربية لدى المشاركين في الدورة الاولى للمبتدئين ابدى المشاركون رغبتهم في عقد دورة جديدة ومكملة لتعلم اللغة العربية، لذا ارتأت جمعية الصداقة العربية الألمانية وبسسب الطلب الشديد والعالي لتعلم اللغة العربية عقد دورة جديدة للغة العربية في الفترة ما بين 24 يونيو – 26إلى  أغسطس 2014.