DAFG

مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في ضيافة السفير المصري

التقى وفد من مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في 15 مارس 2022، سعادة سفير جمهورية مصر العربية في برلين السفير

 ...
DAFG, Politik

ورشة السياسة الخارجية والأمنية بالرياض

تنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية منذ عام 2019  المؤتمر السنوي "الحوار الألماني العربي الخليجي حول الأمن والتعاون"

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني: البحث عن آثار العطور والأبخرة القديمة

تعد العطور والأبخرة في شبه الجزيرة العربية مثل اللبان والمر جزءًا من التراث الثقافي مثلها مثل المواقع والمعثورات

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

إصلاحات قانون العمل في دول مجلس التعاون الخليجي

ما هي آثار إقامة نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في نهاية هذا العام على ظروف العمل والعمال في قطر ودول منطقة

 ...
DAFG, Politik

التقليد والتجديد في النضال من أجل المستقبل

شكلت عمليات التحول الداخلي والتدخلات الخارجية التطورات السياسية والاجتماعية في المنطقة بين البحر المتوسط وهندوكوش في

 ...

البروفسور فيلدونغ يفتتح سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الالمانية حول موضوع الآثار والسياسة

تقوم جمعية الصداقة العربية الالمانية بتنظيم سلسلة محاضرات حول موضوع " الماضي والحاضر – بلدان العالم العربي وماضيها ". وكان اول نشاط  في هذه السلسلة هو المحاضرة التي القاها في مقر الجمعية في برلين مدير المتحف المصري في برلين ونائب رئيس جمعية الصداقة العربية الالمانية البروفسور ديتريش فيلدونغ عن عمليات البحث عن الاثار في السودان.

تميزت محاضرة البروفسور فيلدونغ بالحضور الكثيف من المهتمين ومن بينهم سعادة السفير  السوداني الدكتور بهاء الدين حنفي منصور وزميله السوري سعادة السفير الدكتور حسين عمران. وبطريقة جذابة ومتنوعة شرح المحاضر باسهاب نشاطات البحث عن الآثار في السودان. وقد اختار المحاضر الذي يشتهر بخبرته الطويلة في مضمار البحث عن الاثار في السودان وبتنظيمه لعدد من المعارض العالمية عنوانا لمحاضرته " السودان – بلد يكتشف ماضيه " ليعبـّـر من خلاله عن المقولة الرئيس في محاضرته التي ترى ان المنجزات التاريخية للنوبة تقف على قدم المساواة مع المنجزات الفرعونية في مصروهي المقولة التي  تخالف الافتراض الذي يؤيده علماء آثار منذ سنوات والقائل بأن السودان لايعدو ان يكون فرعا لمصر. وهذه الفرضية التي اوردها المحاضر اثارت نقاشا مستفيضا جرى اثنائه التساؤل حول مدى تأثيرها على الهوية الوطنية  للسودانين ووعيهم.

وفي ختام المحاضرة اشار البروفسور فيلدونغ الى مشروع بناء متحف آثار صغير في السودان يشرف على مخططه الهندسي المهندس البريطاني المشهور دافيد شيبرفيلد. وتبذل حاليا جهود للحصول على مزيد من الدعم المالي والمعنوي للمشروع.