DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

محاضرة عبر الإنترنت مع طلبة من جامعة ينا

ناقش سعادة السفير السابق وعضو مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية السيد برند موتزيلبورج في 2 يونيو 2020  مع طلبة

 ...
DAFG, Politik

لقاء جمعية الصداقة العربية الألمانية الخاص حول العلاقة بين الإتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي

تطرح العواقب السياسية الجيواستراتيجية والإقتصادية لجائحة كورونا العديد من التحديات الكبيرة للعلاقات بين أوروبا ومنطقة

 ...
DAFG, Politik

الصراع السوري ودور أوروبا

في الوقت الذي تهيمن فيه أزمة كورونا حاليًا على الجدل العام، لا يزال النزاع السوري في عامه العاشر ولا تظهر في الأفق نهاية

 ...
DAFG, Politik

المجتمع المدني ومستقبل الشرق الأوسط

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مؤسسة ماتسيناتا محاضرة عبر الإنترنت تحت  عنوان "المجتمع المدني ومستقبل

 ...
DAFG, Politik

خطة ترامب ومستقبل الصراع في الشرق الأوسط

قدّم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أوائل عام 2020 أفكار إدارته لحل الصراع في الشرق الأوسط  فيما يسمى بــ "صفقة القرن".

 ...

نحو النور- الفن الفلسطيني لإبراهيم هزيمة في جمعية الصداقة العربية الالمانية


بعض المواقف في حياة إبراهيم هزيمة أثّرت بي بشكل خاص هذا ما صرّح به سعادة السيد صلاح عبد الشافي سفير دولة فلسطين في افتتاح المعرض الفني في 18 نوفمبر 2011م. وتعد فترة اقامة إبراهيم هزيمة في احد مخيمات اللاجئين في لبنان بعد هروب أسرته من فلسطين واحدة من هذه المواقف. هناك حيث لم توجد أوراق اخذ إبراهيم هزيمة علب السجائر القديمة ليرسم ذكرياته على أوراقها التي تركها كبار السن من الرجال. هذا الحب للرسم والصمود في ظل ظروف صعبة بالنسبة لاحلامه تظهر في لوحاته المائية والجوشنية والزيتية والتي يمكن مشاهدتها حتى 30 يناير 2012م في مقر جمعية الصداقة العربية
الالمانية.
البيوت والنساء العربية هي أهم العناصر الفنية والزخرفية للفنان إبراهيم هزيمة والتي تذكر من خلال أشكالها الفنان بالتكرر في الموسيقى والعمارة والزخرفة الشرقية.  ولاسيما تعرض الذكريات من فلسطين وتعبر بالقوة من الآمال للماضي وللمستقبل.
الأستاذ الدكتور كلاوس بيتر هازه عضو مجلس الإدارة لجمعية الصداقة العربية الالمانية والمدير السابق لمتحف الفن الإسلامي في برلين اعطى خلال كلمته وصفاً وتوضيحا للدوافع الكامنة في رسومات إبراهيم هزيمة والقصص المخفية فيها والتي غالباً ما يتبينها المرء إذا ما امعن النظر باللوحات عن قرب وهذا ما تابعه الجمهور بحرارة واهتمام.
ضمن العدد الكبير من الضيوف كان هناك إلى جانب السفراء العرب وأعضاء جمعية الصداقة العربية الالمانية أيضا  الأصدقاء المقربون من إبراهيم هزيمة ومنهم أمينة المعرض ميساء سلامة وولف و سلامة آرتس اند ترايد  والتي عبرت في كلمتها عن وقوعها في حب هذه اللوحات منذ اللحظة الأولى.
في أجواء شرقية تخللتها مأكولات عربية مختارة استطاع الحضور وفي أجواء ودية مريحة تبادل الآراء والحديث حول خبراتهم وفلسطين.
هنا تجدون بعض الصور من افتتاح المعرض

المعرض نحو النور مع لوحات زيتية وجوشنية ومائية للفنان الفلسطيني إبراهيم هزيمة يمكن مشاهدته حتى 30 يناير 2012م في مقر جمعية الصداقة العربية الالمانية في فريدريخ شتراسه 185، 10117
برلين
مواعيد الدوام من الاثنين إلى الجمعة الساعة 11 إلى 18 (يفضل التسجيل تلفونياً قبل المجيء ويرجى الأخذ بعين الاعتبار اختلاف أوقات الدوام أثناء الفترة الانتقالية بين السنتين).