DAFG

مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في ضيافة السفير المصري

التقى وفد من مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في 15 مارس 2022، سعادة سفير جمهورية مصر العربية في برلين السفير

 ...
DAFG, Politik

ورشة السياسة الخارجية والأمنية بالرياض

تنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية منذ عام 2019  المؤتمر السنوي "الحوار الألماني العربي الخليجي حول الأمن والتعاون"

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني: البحث عن آثار العطور والأبخرة القديمة

تعد العطور والأبخرة في شبه الجزيرة العربية مثل اللبان والمر جزءًا من التراث الثقافي مثلها مثل المواقع والمعثورات

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

إصلاحات قانون العمل في دول مجلس التعاون الخليجي

ما هي آثار إقامة نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في نهاية هذا العام على ظروف العمل والعمال في قطر ودول منطقة

 ...
DAFG, Politik

التقليد والتجديد في النضال من أجل المستقبل

شكلت عمليات التحول الداخلي والتدخلات الخارجية التطورات السياسية والاجتماعية في المنطقة بين البحر المتوسط وهندوكوش في

 ...

الدكتور شتيفان فيبر يفتتح سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية الجديدة

في بداية حفل افتتاح سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية حول مراكز الثقافة العربية والتي تهدف إلى ألقاء الضوء على مجموعة من المدن العربية من حيث تطورها وتطور الفنون المعمارية والأدبية والعلوم المختلفة فيها فضلاً عن أهميتها السياسية والاقتصادية رحب الأستاذ الدكتور فيلدونگ بأعضاء الجمعية والضيوف الكرام في هذه الأمسية.

 الأستاذ الدكتور فيلدونگ قدم عمل متحف الفن الإسلامي في برلين ومديرَه الدكتور شتيفان فيبر الذي كان ضيف الأمسية والقى محاضرة تحت عنوان (دمشق – مدينة وعمارة لعاصمة من الشرق الأدنى في العصر الإسلامي).

 تعد مدينة دمشق المركز الثقافي والسياسي لسوريا والتي كانت على مر العصور من أهم المراكز البشرية المسكونة وهي أقدم عاصمة مأهولة في العالم وقد سُجلت مدينة دمشق القديمة والتي حافظت على أجزاء كبيرة من عمارتها القديمة عام 1979م ضمن قائمة التراث العالمي كأول مكان سوري ضمن هذه القائمة.

 حديث الدكتور شتيفان فيبر والذي أسرد فيه قصة المدينة على مر العصور وعلى مدى ألفي عام منذ أن كانت المدينة مدينة رومانية وازدهارها في الفترة الإسلامية الأموية من عام 661-750م إلى نهاية الدولة العثمانية من عام 1516-1918م. وتطرق من خلال تقديم كثير من الصور والمخططات للمدينة والتي كانت ضمن بحث خاص به إلى مدينة دمشق من النواحي كافة من خلال استعراضه سمات المدينة كالأسواق والبازارات والمساجد والمنازل ذات الفناء والتمازج بين الأبنية في هذه المدينة.

 استقبل الحضور هذه المحاضرة الشيقة والغنية بالمعلومات بلهفة شديدة وأبدوا اهتمامهم بسلسلة المحاضرات (مراكز الثقافة العربية)، فيما ستكون المحاضرة القادمة في 17 نوفمبر/ تشرين الثاني للاستاذة الدكتورة أولريكه فرايتاگ مديرة مركز الشرق المعاصر فی مركز الزوار لوزارة الخارجية ألمانيا تحت عنوان (جدة في القرن التاسع عشر– ميناء متغير).

 يمكن الإطلاع على انطباعات الأمسية في معرض الصور.