DAFG

مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في ضيافة السفير المصري

التقى وفد من مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في 15 مارس 2022، سعادة سفير جمهورية مصر العربية في برلين السفير

 ...
DAFG, Politik

ورشة السياسة الخارجية والأمنية بالرياض

تنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية منذ عام 2019  المؤتمر السنوي "الحوار الألماني العربي الخليجي حول الأمن والتعاون"

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني: البحث عن آثار العطور والأبخرة القديمة

تعد العطور والأبخرة في شبه الجزيرة العربية مثل اللبان والمر جزءًا من التراث الثقافي مثلها مثل المواقع والمعثورات

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

إصلاحات قانون العمل في دول مجلس التعاون الخليجي

ما هي آثار إقامة نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في نهاية هذا العام على ظروف العمل والعمال في قطر ودول منطقة

 ...
DAFG, Politik

التقليد والتجديد في النضال من أجل المستقبل

شكلت عمليات التحول الداخلي والتدخلات الخارجية التطورات السياسية والاجتماعية في المنطقة بين البحر المتوسط وهندوكوش في

 ...

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية : التاريخ والحاضر – محاضرة للبروفسور هازه حول دول الخليج

ضمن سلسلة محاضرات "التاريخ والحاضر – دول العالم العربي وماضيها" التي تنظمها جمعية الصداقة العربية الألمانية ألقى مدير المتحف الإسـلامي في برليـن

البروفسور هازه محاضرة حملت عنوان " الآثار والهندسة المعمارية في الخليج : جسر بين البحر الأبيض المتوسط وجنوب شرق آسيا ". وقبل المحاضرة رحـّب المبادر بسلسلة المحاضرات نائب رئيس جمعية الصداقة البروفسورديتريش فيلدونغ  بالحضور والذين كان من بينهم سعادة سفير الجمهورية العربية السورية الدكتور حسين عمران ونائب رئيس الجمعية حسام معروف.

اظهر البروفسور هازه في محاضرته أن دول الخليج وخاصة البحرين وعمان والأمارات العربية المتحدة تقدم أكثر من مجرد ناطحات السحاب والازدهار الاقتصادي. وذكر أن هذا الشئ المهم هو التاريخ الذي استعرض جوانب منه منذ فجر التاريخ حتى يومنا هذا مشيرا إلى الثقافات والممالك المختلفة التي تعاقبت على المنطقة وتركت آثارها فيها والتي من بينها  حضارة مابين النهرين والاسكندر المقدوني وخلفاؤه والقوى الاستعمارية الحديثة. وُتظهر المكتشفات الأثرية بوضوح وجود تبادل مستمر في السلطة بين الفرس والساميين.

ذكر البروفسور هازه أن  الحفريات الأثرية في دول الخليج بدأت في وقت متأخر نسبيا. وأشار إلى أن بريت بوتس كان من أوائل علماء الآثار، ومن أوائل الشركات التي قامت بالحفريات شركة ارامكو للتنقيب عن البترول. وتبذل دول الخليج حاليا محاولات دؤوبة للاستفادة من مزايا طرق البناء القديمة (على سبيل المثال طرق تهوية المنازل في المناطق الحارة) وللجمع بين العناصر التقليدية والحديثة في الهندسة المعمارية. ونوه المحاضر بما أنشأته دول الخليج من متاحف للآثار والسماح  للجمهور بزيارتها.