DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

محاضرة عبر الإنترنت مع طلبة من جامعة ينا

ناقش سعادة السفير السابق وعضو مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية السيد برند موتزيلبورج في 2 يونيو 2020  مع طلبة

 ...
DAFG, Politik

لقاء جمعية الصداقة العربية الألمانية الخاص حول العلاقة بين الإتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي

تطرح العواقب السياسية الجيواستراتيجية والإقتصادية لجائحة كورونا العديد من التحديات الكبيرة للعلاقات بين أوروبا ومنطقة

 ...
DAFG, Politik

الصراع السوري ودور أوروبا

في الوقت الذي تهيمن فيه أزمة كورونا حاليًا على الجدل العام، لا يزال النزاع السوري في عامه العاشر ولا تظهر في الأفق نهاية

 ...
DAFG, Politik

المجتمع المدني ومستقبل الشرق الأوسط

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مؤسسة ماتسيناتا محاضرة عبر الإنترنت تحت  عنوان "المجتمع المدني ومستقبل

 ...
DAFG, Politik

خطة ترامب ومستقبل الصراع في الشرق الأوسط

قدّم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أوائل عام 2020 أفكار إدارته لحل الصراع في الشرق الأوسط  فيما يسمى بــ "صفقة القرن".

 ...

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية : التاريخ والحاضر – محاضرة للبروفسور شاورته حول الأردن

في إطار سلسلة المحاضرات التي تنظمها جمعية الصداقة العربية الألمانية تحت عنوان : التاريخ والحاضر – دول العالم العربي وماضيها " ألقى المدير العام المساعد للمتاحف الحكومية في برلين البروفسور الدكتور جونتر شويبله محاضرة بعنوان " تاريخ الأردن وحاضره وموروثه في مجال الآثار ".

سبق إلقاء المحاضرة كلمة ترحيبية ألقاها صاحب مبادرة تنظيم هذه السلسلة مدير المتحف المصري في برلين البروفسور الدكتور فيلدونغ حيـّـا فيها سعادة سفير المملكة الأردنية الهاشمية في ألمانيا السيد عيسى أيوب وسعادة سفير الجمهورية العربية السورية في ألمانيا الدكتور حسين عمران بوصفهما ضيفا الشرف في الأمسية الثقافية.

تطرقت المحاضرة بتفصيل مشوق حاز على إعجاب الحاضرين المهتمين إلى تاريخ الأردن منذ فجر التاريخ إلى الوقت الحاضر. وذكر أن الأردن واحد من مهود الإنسانية وذلك لوقوعه على طرق الهجرات السكانية الكبيرة وتحوله لاحقا إلى محور من محاور تجارة البخور. ويظهر الثراء المتنوع في الموجودات الأثرية في الأردن التحول من المستوطنات البشرية المتفرقة إلى المدن المنظمة. كما يبرز التبادل داخل بلدان الشرق واسيا والصلات مع أوروبا، على سبيل المثال مع اليونان القديمة والإمبراطورية الرومانية، أن الآثار التي ُعثر عليها في الأردن هي جزء من الموروث الإنساني المشترك. وبناء على هذه المقولة اكـّـد البروفسور شاورته أن علم الآثار له أيضا اثر كبير على تقوية الترابط بين الشعوب والثقافات وان المحافظة على هذا الموروث  هي مهمة مشتركة لها آثار عملية واضحة.

صوّر البروفسور شاورته عالم الآثار وكأنـّه مكتب سياحة وسفر للبلد الذي يعمل فيها. وبالنظر إلى إمكانيات التخريب التي قد تسببها السياحة الجماعية للاماكن الأثرية فان على المرء الموافقة على عدم فتح كافة هذه الأماكن أمام السياح. وطالما أن السياح الأوروبيين يريدون زيارة هذه الأماكن والتمتع بمشاهدتها فان على أوروبا المشاركة في المحافظة عليها وحمايتها.