DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

محاضرة عبر الإنترنت مع طلبة من جامعة ينا

ناقش سعادة السفير السابق وعضو مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية السيد برند موتزيلبورج في 2 يونيو 2020  مع طلبة

 ...
DAFG, Politik

لقاء جمعية الصداقة العربية الألمانية الخاص حول العلاقة بين الإتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي

تطرح العواقب السياسية الجيواستراتيجية والإقتصادية لجائحة كورونا العديد من التحديات الكبيرة للعلاقات بين أوروبا ومنطقة

 ...
DAFG, Politik

الصراع السوري ودور أوروبا

في الوقت الذي تهيمن فيه أزمة كورونا حاليًا على الجدل العام، لا يزال النزاع السوري في عامه العاشر ولا تظهر في الأفق نهاية

 ...
DAFG, Politik

المجتمع المدني ومستقبل الشرق الأوسط

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مؤسسة ماتسيناتا محاضرة عبر الإنترنت تحت  عنوان "المجتمع المدني ومستقبل

 ...
DAFG, Politik

خطة ترامب ومستقبل الصراع في الشرق الأوسط

قدّم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أوائل عام 2020 أفكار إدارته لحل الصراع في الشرق الأوسط  فيما يسمى بــ "صفقة القرن".

 ...

عرض وتقديم كتاب "معجم الحوار"

من المهم وعلى كافة الصُعد عند ايجاد أي حوار أو نقاش أن تكون المصطلحات الخاصه بذلك الحوار مفهومه لدى جميع الأطراف ولا سيما  فيما يتعلق بحوار الأديان حيث تشكل بعض النقاط أهم محاور النقاش وتبادل الآراء ويعد الاتفاق على المصطلحات من أهم الشروط المسبقة لإيجاد ذلك الحوار ومن هنا فأن   "معجم الحوار المفاهيم الأساسية للمسيحية والاسلام" والذي قدمته مؤسسة اويقن بيسِر في 2 يوليو 2019  في مقر جمعية الصداقة العربية الألمانية أحد الأمثله التي يمكن الإطلاع عليها من أجل فهم الحوار والنقاش بين المسيحية والاسلام. الناشرون الأستاذ الدكتور ريتشارد هاينزمان والأستاذ الدكتور الدكتور بيتر انتيس ناقشوا مع السيد أيمن مزيك رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا وعضو المجلس الاستشاري لجمعية الصداقة العربية الألمانية المعجم وآلية استخدامه وقد أدير النقاش من قبل نائب رئيس الجمعية العربية الألمانية والرئيس السابق للمتحف الفن الإسلامي في برلين الأستاذ الدكتور كلاوس بيتر هازا.

ظهور عمل متميز

 في كلمته الترحيبة شكر رئيس جمعية الصداقة العربية الألمانية الدكتور اوتو فستهوي الضيوف الكرام ومؤسسة اويقن بيسِر على فرصة عرض المعجم في جمعية الصداقة العربية الألمانية وعلى إتاحة الفرصة للجمهور للإطلاع على هذا المعجم. حيث يُعد هذا المعجم  والذي تقدمه مؤسسة اويقن بيسِر أحد المراجع المهمة في سياق حوار الأديان والذي كانت تفتقر ادبياتة قبل ذلك إلى  مثل هذا النوع من الأعمال.

 

 منذ ثلاثة سنوات ظهرت النسخة الألمانية من خلال مجلدين والآن ظهر المعجم بأصداره العربي حيث يحتوي المعجم على حوالي 330 مصطلح أساسي،  لها ذات القدر من الأهمية بالنسبة للإسلام والمسيحية، ولكن كيف توصلت مؤسسة اويقن بيسِر إلى  فكرة ايجاد معجم لهذا الموضوع؟ العضو المنتدب لمجلس أمناء مؤسسة اويقن بيسِر الدكتور هاينر كوستر قدّم لمحه موجزة عن آلية العمل وتطورها والأسباب والدوافع التي دفعت المؤسسة لايجاد مثل هذا المعجم، وأشار إلى  أنه كان هنالك اتفاق على مفهوم المصطلحات ودلالاتها بين الأديان ومن أجل ايجاد مصدر وقاعدة تُثري الحوار وأدبيات الموضوع.  جاءت فكرة هذا المشروع لسدّ بعض النقص لدى بعض الباحثين في هذا الموضوع.  وقد أشار الأستاذ الدكتور ريتشارد هاينزمان إلى  أن القائمين على هذا المعجم راعوا فيه الأصالة من أجل الوصول إلى  المعنى الدقيق للمصطلحات حيث تم تعريف المصطلحات المسيحية من قبل الباحثين والعلماء والمختصين في الدراسات المسيحية فيما  تمّ ترجمة المصطلحات الاسلامية من قبل الباحثين والعلماء والمختصين في الدراسات الاسلامية، كما أخذ بعين الاعتبار أصالة الكلمات والأفكار المسبقة والقناعات الدينية ومن خلال ذلك أصبح لدى القائمين على هذا المعجم صوره واضحة ومدلول واضح للمصطلحات المستخدمة في هذا المعجم .

تمكين الحوار بين الأديان وتسهيل الخطاب

لم ينتهي العمل بعد بالنسخة العربية من المعجم كما أوضح الناشرون،  ذلك أن المعجم يُعد الخطوة الأولى في هذا المجال ولا سيما أن هذا العمل يتطلب تحديث مستمر لمواكبة التغيرات الإجتماعية والمعرفية الجديدة، وقد أشار محررو هذا العمل إلى  عدم سهولة نقله إلى  اللغة الانجليزية او ادراج ديانات أخرى ضمن السياق، فضلاً عن ذلك فان المراجعات اللاحقة للعمل يجب ان تأخذ أبعاد وجوانب دينية أخرى في عين الإعتبار.

 

عمل مكثف استغرق وقت طويل لكي يؤتي ثماره، حيث أن هذا المعجم لا يهدف إلى  فهم الدين ولكن يعكس المفاهيم والمصطلحات لدين الذي يُمثله، ضمن هذا السياق قدّم السيد أيمن مزيك تعليقه على المعجم وأشار  إلى  أن التوضيح الدقيق للمصطلحات والمعرفة المكتسبة من التعرف على مصطلحات أخرى سيساهم في فهم أوسع للديانات فضلاً عن تحسين الصورة المتبادلة بين الأطراف. أكّد السيد أيمن مزيك أن التعامل بشكل مكثّف مع المبادئ وأساسيات الدين يحفّز الحوار بين الأديان ففي الوقت الذي نشهد  فيه الهجرات المختلفة نجد فيه أهمية ايجاد أسس للحوار والتفاهم. وقد أجمع الحاضرون على أهمية هذا المعجم في تشجيع ايجاد حوار قائم على أسس جيده وهو الأمر الذي يشكل أسس ناجحة للتعاون بين الثقافات وبالتالي عنصراً متكاملاً بين عمليات التكافل الاجتماعي.

يكمن هدف مؤسسة اويقن بيسِر من هذا العمل بأن يُستخدم المعجم باللغة الألمانية والعربية على نطاق واسع في اطار ايجاد حوار بين الأديان وأن يكون عنصراً اساسياُ لدى الباحثين في هذا المجال. خلال هذه الأمسية وبعد انتهاء الحوار أتحيت الفرصة للمهتمين والحاضرين بالحصول على نسخة من المعجم  باللغة العربية. خلال الأشهر القادمة سوف تقوم مؤسسة اويقن بيسِر بتوزيع 3 الآف نسخة عربية على المنظمات المعنية والمهتمين بهذا الموضوع .