DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

محاضرة عبر الإنترنت مع طلبة من جامعة ينا

ناقش سعادة السفير السابق وعضو مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية السيد برند موتزيلبورج في 2 يونيو 2020  مع طلبة

 ...
DAFG, Politik

لقاء جمعية الصداقة العربية الألمانية الخاص حول العلاقة بين الإتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي

تطرح العواقب السياسية الجيواستراتيجية والإقتصادية لجائحة كورونا العديد من التحديات الكبيرة للعلاقات بين أوروبا ومنطقة

 ...
DAFG, Politik

الصراع السوري ودور أوروبا

في الوقت الذي تهيمن فيه أزمة كورونا حاليًا على الجدل العام، لا يزال النزاع السوري في عامه العاشر ولا تظهر في الأفق نهاية

 ...
DAFG, Politik

المجتمع المدني ومستقبل الشرق الأوسط

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مؤسسة ماتسيناتا محاضرة عبر الإنترنت تحت  عنوان "المجتمع المدني ومستقبل

 ...
DAFG, Politik

خطة ترامب ومستقبل الصراع في الشرق الأوسط

قدّم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أوائل عام 2020 أفكار إدارته لحل الصراع في الشرق الأوسط  فيما يسمى بــ "صفقة القرن".

 ...

المعرض الفوتوغرافي: يوميات فلسطينية

يعد الإنسان المحور الأساسي للمعرض الفوتوغرافي الذي أقيم في جمعية الصداقة العربية الألمانية في ٧ سبتمبر ٢٠١٨ للفنان المصور الفلسطيني محمد بدارنه في مقر الجمعية تحت عنوان "يوميات فلسطينية". يلقي المعرض الضوء على الحياة اليومية الفلسطينية بعيداً عن الصراع الدائر هناك، وقد نُظّم المعرض بالتعاون ما بين الجمعية وميساء سلامة-وولف من مؤسسة "سلامه للفنون والتجارة" والتي عملت على إجراء جميع الإتصالات لإنجاح المعرض. حيث أفتتح المعرض بحضور الفنان وبرعاية سعادة السفيرة الفلسطينية في برلين خلود دعيبس، حيث حيّا نائب رئيس الجمعية السيد حسام معروف الضيوف الذين حضروا هذه المناسبة.

نظرة أخرى على فلسطين

أوضح السيد حسام معروف في كلمته الترحيبية التي ألقاها أن المعرض يمثل إلى جانب الجماليات الرائعة لصور من فلسطين مبادرة من الجمعية ومساهمة في الحفاظ على الهوية الفلسطينية، فضلاً عن تقديمه مشهداً ومنظوراً جديداً لفلسطين يتمحور حول الحياة اليومية للشعب الفلسطيني ومصيره، وأردف السيد حسام معروف قائلاً بأن المصور محمد بدارنه نجح في إظهار صور جمالية مميزة تظهر فلسطين والفلسطيني بصورة مغايرة عما نسمعه في الأخبار، حيث تظهر صور بدارنه الحياة اليومية للفلسطينيين مليئة بالشجاعة والقوة وقبل كل شيء مليئة بالأمل، بدورها شكرت سعادة السفيرة خلود دعيبس جمعية الصداقة العربية الألمانية والفنان على إتاحة الفرصة للحضور لمشاهدة فلسطين من منظور مميز ومختلف.

رواية فلسطينية جديدة من خلال التصوير الفوتوغرافي
لا تظهر صور الفنان محمد بدارنه أي نقاط تفتيش او أسلحة أو أي من مظاهر الصراع والإشتباكات بل تحمل في طياتها صور من الحياة اليومية للفلسطينيين، تلك اللحظات العفوية التي يشعر فيها الناس بالحرية هروباً من واقع الإحتلال وليس من أجل الفنان بدارنه، حيث تظهر الصور نوعاً من أعمال التحرر والتي تشير دون شك إلى أن الإحتلال لم يتمكن من السيطرة على الأمل لدى الفلسطينيين ويوثق بدارنه بذلك الأمل والتحرر من خلال أعماله الفوتوغرافية ويحكى عبر الصور قصة الشعب الفلسطيني من وجهة نظره والتي يعبر من خلالها عن صموده وأمله في الحياة. بتأثير من إدوارد سعيد يحاول الفنان بدارنه تقديم رواية جديدة، رواية فلسطينية على المستوى الدولي بغية تغيير وجهة النظر حول فلسطين تلك المهمة التي بدأها الفنان بدارنه منذ وقت مبكر.

 بدارنه مصور وناشط
ولد الفنان محمد بدرانه في قرية عرابة البطوف في الجليل، وعمل متطوعاً  في مخيمات اللاجئين في سن المراهقة وعمل مدرساً وناشطاً في المؤسسة العربية لحقوق الانسان وأسس الحركة الشبابية لحقوق الإنسان "حق".  فضلاً عن عمله في المنظمات غير الحكومية قبل أن يتحول إلى التصوير الفوتوغرافي الإحترافي. بعد تخرجه في تخصص التصوير الفوتوغرافي عمل الفنان على إقامة العديد من ورش العمل الخاصة بالتصوير الفوتوغرافي بالتعاون مع المنظمات غير الحكومية والمجتمعات المحلية. وقد حصل الفنان على منح دراسية من مؤسسات فنية شهيرة، كما قام بعرض أعماله الفنيّة في العديد من المدن وقاعات العرض العالمية مثل قاعة دارة الفنون في عمان وفي منظمة العمل الدولية في جنيف ومقر الأمم المتحدة في نيويورك.

يوميات فلسطينية: لا يوجد صورة نمطية لفلسطين
يعد معرض "يوميات فلسطينية" والذي يقام  في جمعية الصداقة العربية الألمانية، اختياراً رائعاً لمختلف مشاريع التصوير الفوتوغرافي للفنان بدارنه والذي يُظهر النطاق الفني الكامل والجودة الفائقة لأعماله الفوتوغرافية ، فضلاً عن توثيقه أيضاً للمجتمع الفلسطيني بكل تنوّعه.

يقدم الفنان بدرانه من خلال مشروعاته التصويرية، كما في صور عمال البناء الفلسطينيين في مواقع البناء الإسرائيلية في المشروع التصويري "ترجعوا بالسلامة" أو الصور الفوتوغرافية للطفولة في قرى النقب / صحراء النقب غير المعترف بها من قبل إسرائيل في مشروع التصوير "ألعاب غير معترف بها"، يقدم الفنان بدرانه من خلال مشروعاته تصوير العديد من الصور غير النمطية من الحياة اليومية للفلسطنيين،  ومن الامثلة على هذه المشروعات: المشروع التصويري "ترجعوا بالسلامة" حيث يمكن مشاهدة صور عمال البناء الفلسطينيين في مواقع البناء الإسرائيلية او مشروع التصوير "ألعاب غير معترف بها" حيث الصورة الفوتوغرافية للطفولة في قرى النقب / صحراء النقب غير المعترف بها من قبل إسرائيل، وقد إستطاع الفنان بدرانه من خلال هذه المشروعات نقل صورة حياة الفلسطينيين تحت الإحتلال وبذات الوقت بهجة الحياة والأمل وصمود الشعب الفلسطيني في مواجهة الظروف الصعبة. ويعد حب الشعب الفلسطيني للحياة هي أحد أهم الرسائل التي يحاول الفنان بدرانه إيصالها من خلال  صوره. فضلاً عن ذلك يحاول الفنان حث المشاهد للصور على رؤية الصراع من منظور جديد، هذا الأمر هو ما أشارت إليه السيدة ميساء سلامة من خلال كلماتها والتي دعت الزائرين فيها إلى التأمل والنظر إلى الصور للتعرف على فلسطين وسكانها من خلال الصور بطريقة جديدة ومختلفة. هذه الدعوة التي لاقت إستحسان الحضور. كما أتيحت الفرصة خلال حفل الإستقبال للحضور إيجاد حوار ونقاش مع الفنان لتبادل أطراف الحديث حول المعرض.

إلى أولئك الذين لم يتمكنوا من حضور حفل الإفتتاح، يمكن زيارة المعرض حتى ١٢ أكتوبر في مقر الجمعية في برلين أثناء فترة العمل الرسمي: الأثنين حتى الجمعة من الساعة العاشرة صباحاً حتى الخامسة مساءاً، للتسجيل يرجى الإتصال على رقم هاتف:٠٣٠٢٠٦٤٨٨٨٨.

للمزيد من المعلومات حول الفنان والمعرض يرجى الإطلاع على منشور المعرض أو زيارة موقع الفنان الالكترني.

تنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية بشكل منتظم العديد من المعارض الفنية والتي يتم من خلالها تشجيع الفنانين العرب والألمان بعرض معروضاتهم ذات العلاقة بالعالم العربي في مقر الجمعية لتكون حلقة تواصل ثقافية وحضارية.

إذا كانت لديك الرغبة بالإنضمام إلى عضوية جمعية الصداقة العربية الألمانية، يرجى الإطلاع وقراءة المزيد هنا.