DAFG

مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في ضيافة السفير المصري

التقى وفد من مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في 15 مارس 2022، سعادة سفير جمهورية مصر العربية في برلين السفير

 ...
DAFG, Politik

ورشة السياسة الخارجية والأمنية بالرياض

تنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية منذ عام 2019  المؤتمر السنوي "الحوار الألماني العربي الخليجي حول الأمن والتعاون"

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني: البحث عن آثار العطور والأبخرة القديمة

تعد العطور والأبخرة في شبه الجزيرة العربية مثل اللبان والمر جزءًا من التراث الثقافي مثلها مثل المواقع والمعثورات

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

إصلاحات قانون العمل في دول مجلس التعاون الخليجي

ما هي آثار إقامة نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في نهاية هذا العام على ظروف العمل والعمال في قطر ودول منطقة

 ...
DAFG, Politik

التقليد والتجديد في النضال من أجل المستقبل

شكلت عمليات التحول الداخلي والتدخلات الخارجية التطورات السياسية والاجتماعية في المنطقة بين البحر المتوسط وهندوكوش في

 ...

أعضاء جمعية الصداقة العربية الألمانية يتفقدون مجموعة تحف أثرية مصرية

 شتان بين الأمس واليوم: بين تفقد المبنى’ الجديد لمتحف الآثار المصرية في نيسان / ابريل 2009، عندما كانت غرفه ما زالت خالية، وبين رد الفعل المدهش على’ الدعوة التي وجهتها جمعية الصداقة العربية الألمانية لزيارة المعرض من جديد بعد أن ازدانت حُجره بالتحف الأثرية المصرية الشهيرة. إذ كان على’ المدير السابق لمتحف الآثار المصرية في برلين، البروفسور د. ديتريش فيلدونغ أن يرافق ثلاث مجموعات من عشّاق الفن من الأعضاء الذين لبوا الدعوة. وقد استعرض البروفسور فيلدونغ ـ الذي يشغل أيضا منصب نائب مدير الجمعية ـ بفصاحته المألوفة عناصر البنية المعمارية للمتحف والمخطط العام للمعروضات. وقد انتزع الإعجاب تصميمُ المهندس المعماري ديفيد تشيبرفيلد David Chipperfield  الذي أفلح في ابتكار بيئة ملائمة لشواهد التاريخ القديم من التحف الأثرية المصرية واليونانية والرومانية واقليم البحر الأبيض المتوسط والشمال الأوروبي؛ فتارة كان المعمار يتواصل مع المعروضات الأثرية، وكانا يكملان بعضهما تارة أخرى’. أما أشكال المعرض الفريدة من نوعها والتي تنم عن الحداثة فإنها تتجسّد مثلا في التحف الأثرية المصرية المُنضّدة وفقا لمغزى’ كل منها والتي يحس الزائر فجأة وكأن شواهد العصر القديم المحيطة به من كل جانب تحدّق فيه لا العكس. ناهيك عن الفكرة المستوحاة من ألبرتو جياكوميتّي Alberto Giacometti  بأن تخلو صناديق العرض من الزجاج ؛ بعض من كل من الفرائد التي تخلب الألباب وتجتذب الزائر للبقاء. وبينما لا يزيد معدل بقاء الزوار في المتاحف عادة على’ ساعة ونصف، نجد ان هذا المتوسط الزمني  يتراوح هنا بين ساعتين إلى’ ساعتين ونصف.
لا بل إن بعض الزوار الذين حضروا تلبية لدعوة من جمعية الصداقة العربية الألمانية، لم يكتف بالجولة الخاصة مع المجموعة طيلة قرابة ساعتين برفقة المدير السابق للمتحف البروفسور فيلدونغ، بل أعاد الكرة لإمعان النظر مليا في التحف الأثرية المصرية. ومهما يكن من أمر، فقد كُلّلت الجولة الخاصة في أرجاء المتحف الجديد بالنجاح، وأعرب أعضاء الجمعية المشاركين فيها عن شكرهم وتقديرهم لهذه البادرة. .