DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

محاضرة عبر الإنترنت مع طلبة من جامعة ينا

ناقش سعادة السفير السابق وعضو مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية السيد برند موتزيلبورج في 2 يونيو 2020  مع طلبة

 ...
DAFG, Politik

لقاء جمعية الصداقة العربية الألمانية الخاص حول العلاقة بين الإتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي

تطرح العواقب السياسية الجيواستراتيجية والإقتصادية لجائحة كورونا العديد من التحديات الكبيرة للعلاقات بين أوروبا ومنطقة

 ...
DAFG, Politik

الصراع السوري ودور أوروبا

في الوقت الذي تهيمن فيه أزمة كورونا حاليًا على الجدل العام، لا يزال النزاع السوري في عامه العاشر ولا تظهر في الأفق نهاية

 ...
DAFG, Politik

المجتمع المدني ومستقبل الشرق الأوسط

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مؤسسة ماتسيناتا محاضرة عبر الإنترنت تحت  عنوان "المجتمع المدني ومستقبل

 ...
DAFG, Politik

خطة ترامب ومستقبل الصراع في الشرق الأوسط

قدّم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أوائل عام 2020 أفكار إدارته لحل الصراع في الشرق الأوسط  فيما يسمى بــ "صفقة القرن".

 ...

أعضاء جمعية الصداقة العربية الألمانية يتفقدون مجموعة تحف أثرية مصرية

 شتان بين الأمس واليوم: بين تفقد المبنى’ الجديد لمتحف الآثار المصرية في نيسان / ابريل 2009، عندما كانت غرفه ما زالت خالية، وبين رد الفعل المدهش على’ الدعوة التي وجهتها جمعية الصداقة العربية الألمانية لزيارة المعرض من جديد بعد أن ازدانت حُجره بالتحف الأثرية المصرية الشهيرة. إذ كان على’ المدير السابق لمتحف الآثار المصرية في برلين، البروفسور د. ديتريش فيلدونغ أن يرافق ثلاث مجموعات من عشّاق الفن من الأعضاء الذين لبوا الدعوة. وقد استعرض البروفسور فيلدونغ ـ الذي يشغل أيضا منصب نائب مدير الجمعية ـ بفصاحته المألوفة عناصر البنية المعمارية للمتحف والمخطط العام للمعروضات. وقد انتزع الإعجاب تصميمُ المهندس المعماري ديفيد تشيبرفيلد David Chipperfield  الذي أفلح في ابتكار بيئة ملائمة لشواهد التاريخ القديم من التحف الأثرية المصرية واليونانية والرومانية واقليم البحر الأبيض المتوسط والشمال الأوروبي؛ فتارة كان المعمار يتواصل مع المعروضات الأثرية، وكانا يكملان بعضهما تارة أخرى’. أما أشكال المعرض الفريدة من نوعها والتي تنم عن الحداثة فإنها تتجسّد مثلا في التحف الأثرية المصرية المُنضّدة وفقا لمغزى’ كل منها والتي يحس الزائر فجأة وكأن شواهد العصر القديم المحيطة به من كل جانب تحدّق فيه لا العكس. ناهيك عن الفكرة المستوحاة من ألبرتو جياكوميتّي Alberto Giacometti  بأن تخلو صناديق العرض من الزجاج ؛ بعض من كل من الفرائد التي تخلب الألباب وتجتذب الزائر للبقاء. وبينما لا يزيد معدل بقاء الزوار في المتاحف عادة على’ ساعة ونصف، نجد ان هذا المتوسط الزمني  يتراوح هنا بين ساعتين إلى’ ساعتين ونصف.
لا بل إن بعض الزوار الذين حضروا تلبية لدعوة من جمعية الصداقة العربية الألمانية، لم يكتف بالجولة الخاصة مع المجموعة طيلة قرابة ساعتين برفقة المدير السابق للمتحف البروفسور فيلدونغ، بل أعاد الكرة لإمعان النظر مليا في التحف الأثرية المصرية. ومهما يكن من أمر، فقد كُلّلت الجولة الخاصة في أرجاء المتحف الجديد بالنجاح، وأعرب أعضاء الجمعية المشاركين فيها عن شكرهم وتقديرهم لهذه البادرة. .