DAFG

مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في ضيافة السفير المصري

التقى وفد من مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في 15 مارس 2022، سعادة سفير جمهورية مصر العربية في برلين السفير

 ...
DAFG, Politik

ورشة السياسة الخارجية والأمنية بالرياض

تنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية منذ عام 2019  المؤتمر السنوي "الحوار الألماني العربي الخليجي حول الأمن والتعاون"

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني: البحث عن آثار العطور والأبخرة القديمة

تعد العطور والأبخرة في شبه الجزيرة العربية مثل اللبان والمر جزءًا من التراث الثقافي مثلها مثل المواقع والمعثورات

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

إصلاحات قانون العمل في دول مجلس التعاون الخليجي

ما هي آثار إقامة نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في نهاية هذا العام على ظروف العمل والعمال في قطر ودول منطقة

 ...
DAFG, Politik

التقليد والتجديد في النضال من أجل المستقبل

شكلت عمليات التحول الداخلي والتدخلات الخارجية التطورات السياسية والاجتماعية في المنطقة بين البحر المتوسط وهندوكوش في

 ...

الدبلوماسية في رمال الصحراء: محاضرة للأستاذ الدكتور فيلدونج

ما مدى أهمية عمل الآثار للدبلوماسية؟ كان هذا السؤال موضع الطرح الذي تناوله الأستاذ الدكتور ديتريش فيلدونج المدير السابق للمتحف المصري في برلين ورئيس مشروع التنقيب الأثري في النجا في السودان في محاضرته، والتي عُقدت في ٢٠ يونيو ٢٠١٧ في مدينة ميونخ، ونظمت بالتعاون بين جمعية الصداقة العربية الألمانية ومتحف الدولة للفنون المصرية في مدينة ميونخ. يعد الأستاذ الدكتور ديتريش فيلدونج من المختصين وممن يتمتعون بخبرة طويلة في أعمال البحث والتنقيب الأثري في مصر والسودان، إضافة إلى ذلك يعمل الأستاذ فيلدونج مديراً لمشروع ميونخ الأثري في مدينة النجا الأثرية والتي يعود تاريخها مابين ٣٠٠ قبل الميلاد إلى ٢٥٠ ميلادي وتقع إلى الشمال من العاصمة السودانية الخرطوم.

يعد مشروع متحف الدولة للفنون المصرية ـــ ميونخ في مدينة النجا  عاملاً مهماً في التعاون الثقافي والسياسي بين جمهورية السودان وألمانيا. فبينما كانت أهداف علوم الآثار الشرقية في القرن التاسع عشر أهداف إستعمارية، فإن أعمال التنقيب والتعاون الأثري الألماني أو التي يقوم بها علماء الآثار الألمان تهدف إلى تدعيم والتعريف بالهوية التاريخية  والثقافية للدولة المضيفة، إضافة إلى ذلك فقد أشار الأستاذ الدكتور فليدنج إلى أن أعمال التنقيب الأثري تعمل على دعم وتحقيق الإستقرار وبناء الثقة في العلاقة الدبلوماسية بين البلدان. فضلاً عن ذلك قدم الأستاذ الدكتور فيلدونج من خلال العديد من الأمثلة عبر السنوات الطويلة التي قضاها في أعمال الآثار الميدانية في مصر والسودان إضاءة جديدة على العديد من الجوانب  المثيرة للأعمال الأثرية الميدانية، حيث إستمتع الحضور بالإطلاع على  الأعمال اليومية لأحد أهم  علماء الآثار الألمان وواحد من أكثرهم خبرة.

 للمزيد من المعلومات حول مشروع  متحف الدولة للفنون المصرية ـــ ميونخ في مدينة النجا يمكن الإطلاع على صفحة المشروع الإلكترونية