DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

محاضرة عبر الإنترنت مع طلبة من جامعة ينا

ناقش سعادة السفير السابق وعضو مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية السيد برند موتزيلبورج في 2 يونيو 2020  مع طلبة

 ...
DAFG, Politik

لقاء جمعية الصداقة العربية الألمانية الخاص حول العلاقة بين الإتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي

تطرح العواقب السياسية الجيواستراتيجية والإقتصادية لجائحة كورونا العديد من التحديات الكبيرة للعلاقات بين أوروبا ومنطقة

 ...
DAFG, Politik

الصراع السوري ودور أوروبا

في الوقت الذي تهيمن فيه أزمة كورونا حاليًا على الجدل العام، لا يزال النزاع السوري في عامه العاشر ولا تظهر في الأفق نهاية

 ...
DAFG, Politik

المجتمع المدني ومستقبل الشرق الأوسط

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مؤسسة ماتسيناتا محاضرة عبر الإنترنت تحت  عنوان "المجتمع المدني ومستقبل

 ...
DAFG, Politik

خطة ترامب ومستقبل الصراع في الشرق الأوسط

قدّم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أوائل عام 2020 أفكار إدارته لحل الصراع في الشرق الأوسط  فيما يسمى بــ "صفقة القرن".

 ...

الدبلوماسية في رمال الصحراء: محاضرة للأستاذ الدكتور فيلدونج

ما مدى أهمية عمل الآثار للدبلوماسية؟ كان هذا السؤال موضع الطرح الذي تناوله الأستاذ الدكتور ديتريش فيلدونج المدير السابق للمتحف المصري في برلين ورئيس مشروع التنقيب الأثري في النجا في السودان في محاضرته، والتي عُقدت في ٢٠ يونيو ٢٠١٧ في مدينة ميونخ، ونظمت بالتعاون بين جمعية الصداقة العربية الألمانية ومتحف الدولة للفنون المصرية في مدينة ميونخ. يعد الأستاذ الدكتور ديتريش فيلدونج من المختصين وممن يتمتعون بخبرة طويلة في أعمال البحث والتنقيب الأثري في مصر والسودان، إضافة إلى ذلك يعمل الأستاذ فيلدونج مديراً لمشروع ميونخ الأثري في مدينة النجا الأثرية والتي يعود تاريخها مابين ٣٠٠ قبل الميلاد إلى ٢٥٠ ميلادي وتقع إلى الشمال من العاصمة السودانية الخرطوم.

يعد مشروع متحف الدولة للفنون المصرية ـــ ميونخ في مدينة النجا  عاملاً مهماً في التعاون الثقافي والسياسي بين جمهورية السودان وألمانيا. فبينما كانت أهداف علوم الآثار الشرقية في القرن التاسع عشر أهداف إستعمارية، فإن أعمال التنقيب والتعاون الأثري الألماني أو التي يقوم بها علماء الآثار الألمان تهدف إلى تدعيم والتعريف بالهوية التاريخية  والثقافية للدولة المضيفة، إضافة إلى ذلك فقد أشار الأستاذ الدكتور فليدنج إلى أن أعمال التنقيب الأثري تعمل على دعم وتحقيق الإستقرار وبناء الثقة في العلاقة الدبلوماسية بين البلدان. فضلاً عن ذلك قدم الأستاذ الدكتور فيلدونج من خلال العديد من الأمثلة عبر السنوات الطويلة التي قضاها في أعمال الآثار الميدانية في مصر والسودان إضاءة جديدة على العديد من الجوانب  المثيرة للأعمال الأثرية الميدانية، حيث إستمتع الحضور بالإطلاع على  الأعمال اليومية لأحد أهم  علماء الآثار الألمان وواحد من أكثرهم خبرة.

 للمزيد من المعلومات حول مشروع  متحف الدولة للفنون المصرية ـــ ميونخ في مدينة النجا يمكن الإطلاع على صفحة المشروع الإلكترونية