DAFG

مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في ضيافة السفير المصري

التقى وفد من مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في 15 مارس 2022، سعادة سفير جمهورية مصر العربية في برلين السفير

 ...
DAFG, Politik

ورشة السياسة الخارجية والأمنية بالرياض

تنظم جمعية الصداقة العربية الألمانية منذ عام 2019  المؤتمر السنوي "الحوار الألماني العربي الخليجي حول الأمن والتعاون"

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية ومعهد الآثار الألماني: البحث عن آثار العطور والأبخرة القديمة

تعد العطور والأبخرة في شبه الجزيرة العربية مثل اللبان والمر جزءًا من التراث الثقافي مثلها مثل المواقع والمعثورات

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

إصلاحات قانون العمل في دول مجلس التعاون الخليجي

ما هي آثار إقامة نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في نهاية هذا العام على ظروف العمل والعمال في قطر ودول منطقة

 ...
DAFG, Politik

التقليد والتجديد في النضال من أجل المستقبل

شكلت عمليات التحول الداخلي والتدخلات الخارجية التطورات السياسية والاجتماعية في المنطقة بين البحر المتوسط وهندوكوش في

 ...

برامج الماجستير الألمانية العربية في ضيافة جمعية الصداقة العربية الألمانية

تعمل جمعية الصداقة العربية الألمانية منذ تأسيسها قبل عشرة أعوام بشكل وثيق مع برامج الماجستير الألمانية-العربية والتي تم إطلاقها من قبل الوزارة الإتحادية للتعاون الإقتصادي والتنمية الألمانية في عام ٢٠٠٧، ومنذ ذلك الحين يتم تنفيذ وإدراة البرامج بنجاح من قبل مؤسسة التبادل الأكاديمي الألمانية والجمعية الألمانية للتعاون الدولي. في هذه الأثناء أصبح لقاء وزيارة جمعية الصداقة العربية الألمانية في برلين أحد أهم نقاط برامج  الماجستير المزدوجة الألمانية-العربية الخامس  السنوية وضمن إطار البرنامج الدراسي "التعاون الألماني العربي في التنمية والإقتصاد والثقافة والسياسة" والمختصر أسمه بـــ "وحدة برلين"(حلقة عمل برلين). تهدف برامج الماجستير الألمانية-العربية إلى تعميق ودعم التعاون والعمل المشترك بين ألمانيا والعالم العربي.

برامج الماجستير الألمانية-العربية مثال  نجاح على التعاون الألماني العربي
في إطار زيارة طلبة برامج الماجستير الألمانية العربية لهذا العام إلى برلين ضمن اللقاء السنوي في الفترة من ١٥ إلى ١٩ مايو ٢٠١٧، زار طلبة البرنامج مقر جمعية الصداقة العربية في برلين، إذ رحّب نائب رئيس الجمعية الأستاذ الدكتور كلاوس بيتر هازه بالضيوم الكرام وأشار إلى أهمية البرامج في تدعيم التعاون الوثيق العربي الألماني وهي الأهداف التي تسعى جمعية الصداقة العربية الألمانية على تحقيقها. ونظراً للاهتمام الشديد في برامج الماجستير المشترك فان هنالك العديد من الطلبة المشاركين في هذا البرنامج من مختلف دول العالم بالإضافة إلى طلبة من ألمانيا والعالم العربي،  شارك هذا العام في البرنامج طلبة من الكاميرون والولايات المتحدة والهند وبنغلاديش وهو الأمر الذي يؤكد جودة مساقات برنامج الماجستير الخمسة:  الطاقة المتجددة، إدارة التربية والتعليم، والاقتصاد، والتخطيط الحضري والتصميم المستدام، والإدارة المتكاملة للموارد المائية.

وحدة برلين: التعرف عن قرب على المؤسسات السياسية والمدنية الألمانية
تُتاح فرصة سنوية لطلبة برامج الماجستير والمشاركين في اللقاء السنوي في برلين والذي يستمر لمدة أسبوع للتعرف عن قرب على المنظمات والمؤسسات ذات الصلة بالعلاقات الألمانية العربية والحصول على نظرة ثاقبة على المؤسسات السياسية  والنظام السياسي الألماني. إضافة إلى ذلك يتضمن برنامج اللقاء، زيارة العديد من المؤسسات المختلفة ومنها الوزارات الإتحادية الألمانية ولقاء الخبراء وأعضاء البرلمان. يتبعه برنامج العمل في مجموعات لغايات تحليل الإنطباعات ومعالجتها في نفس الوقت. ونظراً لأهمية جمعية الصداقة العربية الألمانية واعتبارها واحدة من أكثر المؤسسات نشاطاً في العلاقات الألمانية العربية، فقد كانت زيارة المشاركين في البرامج لهذا العام إلى مقر الجمعية فرصة مناسبة للتعرف عن قرب على عمل الجمعية، لذا قدمت إيزابيل أشتيربرغ لمحة مفصلة عن عمل وأهداف الجمعية في مجالات عملها المختلفة  الإقتصادية والسياسية والثقافية والعلوم والتعليم و الإعلام. وكما هو الحال في العام الماضي قدم سعادة السفير بيرند إربل محاضرة بعنوان "المصالح والمبادئ والعناصر الفاعلة في السياسة الخارجية الألمانية في منطقة الشرق الأوسط".

خلال محاضرته  أبهر سعادة السفير الحضور من الطلبة ومرافقيهم من المحاضرين بشرحه وتحليله الشامل للسياسة والمصالح الألمانية في المنطقة المعدة لهذه الغاية. وركز بشكل خاص على المواقف الرسمية للحكومة الإتحادية في الصراع في الشرق الأوسط ولاسيما العلاقات الألمانية الإسرائيلية. إضافة إلى  عرضه الشامل للسياسة الخارجية الألمانية، تضمنت المحاضرة جوانب عديدة من روح الدعابة والحديث من خلال خبرة سعادة السفير وعمله كسفير في العراق والقاهرة وطهران، إذ كانت هذه فرصة نادرة للطلبة للتعرف عن قرب على العمل اليومي لدبلوماسي ألماني وآلية تنفيذ السياسة الخارجية الألمانية. تبع المحاضرة نقاش وحوار مع سعادة السفير أربل تخلله العديد من الإستفسارات المختلفة. كما أتحيت الفرصة للطلبة والحضور خلال حفل الإستقبال بهذه المناسبة لتعميق العلاقات القائمة وإنشاء صداقات جديدة للتواصل. كان هذا اللقاء بداية ناجحة لأسبوع مكثف من التعاون الألماني العربي والذي سوف تعمل جمعية الصداقة العربية الألمانية على دعمه بسعادة في المستقبل.