DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

محاضرة عبر الإنترنت مع طلبة من جامعة ينا

ناقش سعادة السفير السابق وعضو مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية السيد برند موتزيلبورج في 2 يونيو 2020  مع طلبة

 ...
DAFG, Politik

لقاء جمعية الصداقة العربية الألمانية الخاص حول العلاقة بين الإتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي

تطرح العواقب السياسية الجيواستراتيجية والإقتصادية لجائحة كورونا العديد من التحديات الكبيرة للعلاقات بين أوروبا ومنطقة

 ...
DAFG, Politik

الصراع السوري ودور أوروبا

في الوقت الذي تهيمن فيه أزمة كورونا حاليًا على الجدل العام، لا يزال النزاع السوري في عامه العاشر ولا تظهر في الأفق نهاية

 ...
DAFG, Politik

المجتمع المدني ومستقبل الشرق الأوسط

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مؤسسة ماتسيناتا محاضرة عبر الإنترنت تحت  عنوان "المجتمع المدني ومستقبل

 ...
DAFG, Politik

خطة ترامب ومستقبل الصراع في الشرق الأوسط

قدّم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أوائل عام 2020 أفكار إدارته لحل الصراع في الشرق الأوسط  فيما يسمى بــ "صفقة القرن".

 ...

معرض الإسلام وحقوق الإنسان

يسلط معرض الخط العربي "حقوق الانسان في الثقافة الإسلامية" والذي تقدمه السفارة القطرية  في الفترة من ٩ الى ١١ مايو  2017 في فندق أدلون كمبينسكي  برلين الضوء على إيجاد التوافق والتواصل والتعاون بين الثقافات. فبالتعاون مع اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر (اللجنة الوطنية) وبدعم من جمعية الصداقة العربية الألمانية قدمت السفارة القطرية وبإسلوب مختلف أعمال الخطاط الشهير صباح الأربيلي والتي تضمنت آيات قرآنية وأحاديث الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ذات العلاقة والمدلول وتتطابق مع مواد ومبادئ الإتفاقية الدولية لحقوق الإنسان في معرض فني مميز في العاصمة الألمانية برلين.

التعاون والحوار بين الثقافات كوسيلة ضد الكراهية والتعصب
عبر سعادة سفير دولة قطر في برلين الشيخ سعود بن عبدالرحمن آلـ ثاني عن سعادته بهذا المعرض والذي يعد جسراً فنياً يوصل بين الحضارات والثقافات وصورة من صور التواصل الثقافي والحضاري بينهما. وأشار في كلمته إلى أّنّ هذا المعرض يهدف إلى إيجاد منصة عالمية يتم من خلالها تواصل وحوار  الثقافات ويعتبر صورة من صور التواصل الحضاري من خلال الجمع بين الفن والدين معاُ، كما يظهر المعرض التشابه بين الإسلام وإتفاقيات حقوق الإنسان، ويسلط الضوء على التشابه بين الديانات والحضارات والثقافات. فيما أكد رئيس اللجنة الوطنية الدكتور علي بن صميخ المري في كلمته الإفتتاحية أن الإسلام يحترم قيم العدالة والمساواة وحظر التمييز والعنصرية ويحض على التعايش السلمي. لذا أشار الدكتور المري على أن معالجة التطرف والإرهاب لا يمكن أن تكون عن طريق ما يسمى بـ "الإسلاموفوبيا" وما يتبعه من إرتفاع وتنامي خطاب التعصب والكراهية، وأنما يتم من خلال التعاون والحوار بين الأديان والثقافات والحضارات المختلفة وإبراز وإظهار الإرث والقيم الإنسانية المشتركة بينهما. ودعا إلى عدم النظر إلى نقاط الإختلاف وما يفرقنا، وإنما السعي للحصول على أرضية مشتركة  للحوار والتواصل.

يعد المعرض والذي كان قد عرض قبل ذلك في باريس وجنيف جزءاً في التواصل الثقافي بين الحضارات وإعتبره السيد مايكل ريفينشتول ممثل مكتب السياسة الثقافية الخارجية في وزارة الخارجية الإلمانية ضيف الشرف في حفل إفتتاح المعرض مساهمة مهمة وبارزة في  العام الثقافي الألماني القطري والتي يطمح إلى تشجيعها وتعميقها على مختلف المستويات بين البلدين. أما خبير الخط العربي  والدراسات الإسلامية الدكتور مارتن كيلنر من كلية أصول الدين الإسلامية في جامعة أوسنابروك فقط إستطاع خلال تقديمه المعرض تقديم اللوحات الفنية التي تحمل الخط العربي إلى الزوار بصورة مميزة وفريدة تجلّى خلالها التقريب بين الآيات القرآنية والأحاديث النبوية ومبادئ إتفاقيات حقوق الإنسان العالمية. لذا إستطاع الحضور التعرف عن قرب على اللوحات وتعايش التجربة بأنفسهم كما وصفها الدكتور مارتن والذي إشار أن اللوحات وجمالية الخط العربي تنقل الرسالة لتلك الكلمات بصورة جميلة وتظهر الجمال والإنسجام والسلام وكيف يقوم الخط العربي بترجمة معاني الحروف إلى لغة تخط الروح لتصل إلى المشاهد لفهم الثقافات المختلفة وهو الأمر المهم في هذه الأوقات. في حفل الإستقبال الذي أقيم بهذه المناسبة أتحيت الفرصة للحضور لتحقيق هدف المعرض في إيجاد منصة للتبادل الثقافي والحوار بين الأديان والثقافات المختلفة والحفاظ عليها بشكل نشط وفعال.